روابط للدخول

الجمعية الوطنية الانتقالية تعقد جلستها الاولى والمتحدثون يؤكدون على مستقبل العراق الديمقراطي، منظمة الشفافية الدولية تركز في تقريرها السنوي على العراق وتحذر من انه قد يكون اكبر فضيحة فساد في التاريخ


ميسون ابو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق الاخباري.

من العناوين الرئيسية:
الجمعية الوطنية الانتقالية المنتخبة تعقد جلستها الاولى والمتحدثون يؤكدون على مستقبل العراق الديمقراطي.
منظمة الشفافية الدولية تركز في تقريرها السنوي على العراق وتحذر من انه قد يكون اكبر فضيحة فساد في التاريخ.
إضافة إلى محاور أخرى، فأبقوا معنا.

**********
عقدت الجمعية الوطنية العراقية المنتخبة اولى جلساتها اليوم وسط اجراءات امنية مشددة بحضور اعضائها البالغ عددهم مائتين وخمسة وسبعين عضوا. في هذه الأثناء وقعت سلسلة من الانفجارات وحلقت مروحيات اميركية فوق قاعة الاجتماع.
جاء انعقاد هذه الجلسة بعد مرور خمسة واربعين يوما من المفاوضات والمشاورات السياسية بين الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردي بهدف الاتفاق على تشكيلة الحكومة الجديدة وتوزيع المناصب فيها. وحتى الآن لم يتم الاتفاق على تشكيل هذه الحكومة.
بدأت الجمعية الوطنية جلستها بتسمية الشيخ ضاري الفياض وهو اكبر الاعضاء سنا من قائمة الائتلاف العراقي الموحد لمنصب رئيس الجلسة.
في كلمة القاها رئيس المجلس الوطني المنحل قال الدكتور فؤاد معصوم ٍان على الجمعية ان تعمل بالتعاون مع الدولة والحكومة على مكافحة الارهاب باعتبارها من الاولويات وان توفر الأمن للمواطنين العراقييين.
مبعوث الامين العام للامم المتحدة اشرف قاضي تعهد في كلمته التي القاها في جلسة الجمعية الوطنية الاولى بان تساهم الامم المتحدة في صياغة الدستور.

من بين المتحدثين في جلسة الجمعية الوطنية الاولى الشيخ غازي عجيل الياور رئيس الجمهورية الحالي الذي أكد على ضرورة وضع الدستور الجديد:
(الياور)

اياد علاوي رئيس الوزراء الذي تنتهي ولايته مع تشكيل الحكومة الجديدة لاحظ في كلمته ان صياغة الدستور ستكون مهمة صعبة ودعا إلى مشاركة جميع فئات المجتمع العراقي فيها.
( علاوي )

اياد علاوي وجه شكره أيضا إلى الدول التي ساهمت في تحرير العراق:
(علاوي)

تحدث أيضا خلال جلسة الافتتاح السيد عبد العزيز الحكيم رئيس قائمة الائتلاف العراقي الموحد وهي القائمة التي حصلت على اكبر حصة في مقاعد الجمعية الوطنية. عبد العزيز الحكيم حدد اولويات الحكومة الجديدة بالكلمات التالية:
(الحكيم)

وتحدث أيضا في الجلسة الافتتاحية للجمعية الوطنية السيد جلال طلباني الذي ذكرت الأنباء ان هناك اتفاقا على ان يتولى منصب رئيس الجمهورية في الحكومة العراقية الانتقالية:
(طلباني)

طلباني وجه أيضا شكره إلى الدول التي مدت يد المساعدة إلى العراق:
(طلباني)

جميع المتحدثين في الجلسة الافتتاحية أكدوا على مشاركة مختلف شرائح المجتمع العراقي في العملية الديمقراطية وحيوا هذه العملية الديمقراطية التي بدأت بالانتخابات في الثلاثين من كانون الثاني الماضي كما أكدوا على ضرورة التلاحم الوطني والوفاق الوطني من اجل بناء مستقبل العراق.
في الجلسة الافتتاحية أيضا أدى المشاركون القسم لاول مرة منذ خمسين عاما.
انتهت اعمال الجلسة الافتتاحية بعد تسعين دقيقة دون تحديد موعد لانعقادها مرة أخرى بهدف انتخاب اعضاء المجلس الرئاسي الذي من المفترض ان يضم ممثلين عن الفئات الرئيسية الثلاثة أي الشيعة والسنة والاكراد. من المفترض أيضا ان تنتخب الجمعية الوطنية رئيسا لها وذكرت الأنباء ان الشيخ غازي عجيل الياور أحد المرشحين لهذا المنصب.
مهام الجمعية الوطنية التي تتولى مهامها حتى تنظيم الانتخابات المقبلة في نهاية هذا العام لاختيار حكومة عراقية دائمة، هذه المهام تتمثل في اختيار اعضاء الحكومة الانتقالية ثم وضع الدستور الذي من المفترض ان تكتمل مسودته في الخامس عشر من آب وان يطرح للاستفتاء قبل الخامس عشر من تشرين الاول والانتخابات للجمعية العراقية الدائمة يجب ان تتم في موعد اقصاه الخامس عشر من كانون الاول ثم وقبل نهاية العام يجب تشكيل حكومة دائمية تختارها الجمعية الوطنية.

**********
توقع خبير عسكري بريطاني ان يتم الطلب من القوات البريطانية ملأ الفراغ الذي سيخلفه انسحاب القوات الايطالية وعددها ثلاثة آلاف رجل. وكالة انباء بريطانية نقلت عن الخبير وهو شارلز هيمان قوله ان هذه العملية ستكلف بريطانيا عشرات الملايين من الباونات مضيفا حسب ما نقلت فرانس بريس ان ايجاد بديل للقوات الايطالية سيمثل مشكلة بالنسبة لبريطانيا وكذلك بالنسبة للولايات المتحدة.
الخبير هيمان أضاف ان قوات الأمن العراقية الجديدة تحتاج إلى قوات تحالف لدعمها وقال أيضا ان مغادرة القوات الايطالية ستترك ثغرة ثم عبر عن اعتقاده بان الأميركيين لن يتمكنوا من إرسال ثلاثة آلاف رجل اضافي إلى العراق لسد هذه الثغرة ولذا سيطلب من بريطانيا حسب رأيه سد هذا الفراغ.
كان رئيس وزراء ايطاليا سلفيو برلسكوني قد أعلن يوم الثلاثاء ان بلاده ستسحب قواتها من العراق تدريجيا اعتبارا من ايلول المقبل مضيفا ان الرأي الايطالي العام يطالب بذلك، حسب ما نقلت فرانس بريس.
وزيرة الخارجية الأميركية غوندوليزا رايس التي تحدثت في نيودلهي في الهند التي تزورها حاليا علقت على قرار ايطاليا بسحب قواتها من العراق بالقول:

" انطلاقا من تجربتنا بالعمل مع الحكومة الايطالية وانطلاقا من تجربتنا بالعمل مع وزارة الدفاع، كلي ثقة في ان أي قرار يتخذه الايطاليون بشأن قواتهم سيتم بالتنسيق الكامل وبطريقة لا تؤدي إلى تعريض المهمة إلى الخطر ".

يذكر اخيرا ان اعلان برلسكوني سحب القوات جاء مفاجأة بعد فترة قصيرة من تصويت البرلمان الايطالي لصالح بقاء القوات الايطالية في العراق لمدة ستة اشهر اضافية. برلسكوني قال أيضا ان مسألة سحب القوات سيعتمد على قدرة الحكومة العراقية على توفير بنية امنية مقبولة.

**********

منظمة الشفافية الدولية نشرت تقريرها السنوي الخاص بمكافحة الفساد في العالم وحذرت فيه من احتمال ان يتحول العراق إلى اكبر فضيحة فساد في التاريخ، حسب ما نقلت الوكالة الألمانية للانباء.
رئيس المنظمة ومقرها برلين بيتر ايخن قال ان الفساد في مشاريع القطاع العام كان كبيرا جدا حتى انه اصبح عائقا امام التنمية الدائمة. التقرير الذي نشرته المنظمة يشير أيضا إلى رشاوى في القطاع الخاص وهو امر يختلف عما هو وارد في اللائحة التي تعتمدها المنظمة لتحديد ممارسات الفساد ومفاهيمها في القطاع العام.
ايخن حذر من الفساد في دول تتلقى مبالغ كبيرة لغرض الاعمار مثل العراق والدول التي تعرضت إلى كارثة التسونامي، قائلا ان هذه الدول تحتاج إلى حماية اكبر من الفساد. ايخن ذكر أيضا بفضيحة ممارسات الفساد في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء معتبرا اياها دليلا على الحاجة الملحة إلى قواعد واحكام تمنع وقوع مثل هذه الممارسات.
ركز تقرير منظمة الشفافية الدولية على العراق بشكل خاص لان مبالغ هائلة من المال سيتم انفاقها في وقت قريب على مشاريع الاعمار والبناء.

**********

إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.


الملف الامني،

في بغداد وقع انفجار في أحد المباني مما ادى إلى اشتعال النيران فيه.
وفي بعقوبة، انفجرت سيارة مفخخة مما ادى إلى مقتل عدد من افراد القوات العراقية كما وقع عدد من الاحداث الامنية الاخرى. التفاصيل في ما يلي:
بعقوبة

المظاهرات تتواصل في الحلة تنديدا بالانفجار الذي أدى إلى مقتل 120 شخصا تقريبا، هذا الخبر وتفاصيل أخرى في التقرير التالي:
الحلة

في الموصل، تم اعتقال مشتبه بقتله عددا من الاشخاص كما تم إلقاء القبض على اشخاص آخرين من المشتبه بممارستهم اعمالا ارهابية. تفاصيل أخرى في الرسالة الصوتية التالية:
الموصل

إلى هنا ينتهي الملف الامني من إذاعة العراق الحر في براغ. شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG