روابط للدخول

المشاورات تتواصل بهدف تشكيل الحكومة الجديدة، لجنة حماية الصحفيين تعتبر العراق اخطر مكان بالنسبة للصحفيين في العام الماضي، شركات النفط العالمية تنتظر الفرصة لتوقيع عقود مع العراق


ميسون ابو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق.

من العناوين الرئيسية:
المشاورات تتواصل بهدف تشكيل الحكومة الجديدة
ولجنة حماية الصحفيين تعتبر العراق اخطر مكان بالنسبة للصحفيين في العام الماضي
وشركات النفط العالمية تنتظر الفرصة لتوقيع عقود مع العراق
هذا إضافة إلى محاور أخرى يضمها ملف اليوم فابقوا معنا.
**********
تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.

ذكرت الأنباء ان زعماء الكتلة الكردية وكتلة الائتلاف العراقي الموحد اتفقوا على عقد الجلسة الاولى للجمعية الوطنية خلال هذا الاسبوع حتى لو لم يتمكنوا من التوصل إلى اتفاقات نهائية حول بعض المسائل الخاصة بتشكيل الحكومة الانتقالية الجديدة.
جواد المالكي من الائتلاف العراقي الموحد قال لوكالة فرانس بريس ان الجمعية ستنتخب رئيسها وتصوت على رئيس البلاد الجديد ونائبيه عند انعقادها يوم الاربعاء. هؤلاء الثلاثة سيكونون المجلس الرئاسي الذي سيقترح اسم المرشح لشغل منصب رئيس الوزراء. المالكي أضاف ان من المرجح ان تذهب رئاسة العراق للاكراد ممثلين في شخص جلال طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني بينما سيكون أحد النائبين شيعيا والاخر سنيا. المرشح من الشيعة لمنصب النائب هو عادل عبد المهدي اما من السنة فهناك اربعة مرشحين حسب قول المالكي، بينهم الرئيس الحالي غازي عجيل الياور ووزير الصناعة الحالي حاجم الحسني والشيخ فواز الجربة والسياسي حسين الجبوري.
المالكي أضاف ان رئيس الجمعية الوطنية سيكون سنيا وان الياور هو أحد المرشحين أيضا لشغل هذا المنصب.
المالكي قال أيضا ان مشاورات مكثفة تجري حاليا بين الائتلاف العراقي الموحد والاكراد والسنة وانه في حالة التوصل إلى اتفاق ستصوت الجمعية على اعضاء المجلس الرئاسي ورئيس الجمعية يوم الاربعاء.
**********


ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.
أبلغت وزارة الدفاع البنتاغون الكونجرس الاميركي ان هناك حوالى 150 ألفا من قوات الامن العراقية المدربة والمجهزة غير ان وكالة تابعة للكونجرس الاميركي ذكرت ان هذه المعلومات الخاصة بهذه القوات لا يمكن الاعتماد عليها وان من الصعب معرفة ما إذا كانت مليارات الدولارات الاميركية قد استخدمت بشكل فاعل في العراق.
وكالة رويترز التي بثت تقريرا حول هذا الشأن نقلت عن جوزيف كرستوف من مكتب محاسبة الحكومة التابع للكونجرس قوله ان المعطيات الخاصة بوضع قوات الامن العراقية لا يمكن الاعتماد عليها وهي لا تقدم سوى معلومات محدودة جدا عن قدرات هذه القوات.
كرستوف اضاف انه لا يمكن للكونجرس الاميركي قياس مدى فعالية الاموال الاميركية في تحقيق هدف نقل المسؤوليات إلى قوات الامن العراقية دون توفر معلومات يمكن الاعتماد عليها.
الادميرال وليم سوليفان الذي عرض لارقام البنتاغون اقر من جانبه ان هذه الارقام تشمل عددا من رجال الشرطة العراقية ممن ربما يكونون قد غادروا مراكزهم او تغيبوا دون تراخيص مضيفا ان وزارة الدفاع تحاول تطوير طريقة لقياس مدى استعداد القوات العراقية لاداء واجباتها الامنية المختلفة.
يذكر ان وزارة الدفاع اضطرت إلى التراجع عن تقديرات سابقة قدمت رقم 270 ألفا من القوات العراقية الجاهزة في شهر تموز من عام 2006. إذ انخفضت هذه التقديرات إلى حوالى مائتي الف رجل في ما بعد. غير ان وليم سوليفان أكد ان الارقام الاخيرة صحيحة وان عملية تدقيقها تمت على يد الجنرال ديفد بيتريوس المسؤول عن تطوير القوات العراقية وعلى يد الجنرال جورج كيسي قائد القوات الاميركية في العراق.
يذكر أخيرا ان الإدارة الأميركية انفقت حوالى ستة مليارات دولار لتطوير قوات الأمن العراقية بينما يسعى الرئيس بوش إلى الحصول على ستة مليارات أخرى من الكونجرس لانفاقها على العمليات في العراق وافغانستان.
**********

أظهرت دراسة نشرت يوم الاثنين ان الاتهامات الموجهة إلى وسائل الاعلام الأميركية باتخاذها موقفا مناهضا للحرب في العراق خلال عام 2004 هي اتهامات غير صحيحة. التقرير نشره مشروع الابداع في الصحافة ومقره واشنطن وهو تقرير سنوي أشار فيه إلى ان النتائج التي توصل اليها مخالفة تماما للفكرة السائدة بان تغطية الحرب اعلاميا كانت سلبية مضيفا ان ما يزيد على خمسين بالمائة من الأنباء الخاصة بالحرب كانت حيادية النبرة.
التقرير لاحظ أيضا ان وسائل الاعلام الأميركية اختلفت في طريقة تغطيتها للاوضاع في العراق مشيرا إلى ان الصحف عكست كل شئ تقريبا بينما بدت نشرات الأخبار في ثلاث شبكات تلفزيونية اميركية سلبية اكثر منها ايجابية. بالنسبة للقنوات الاخبارية لاحظ التقرير ان فوكس نيوز كانت ايجابية اكثر منها سلبية بينما بدت السي اين اين وايم ايس اين بي سي بين بين.

نبقى في عالم الصحافة حيث اعتبرت لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك ان العراق كان اكثر المناطق خطورة بالنسبة للصحفيين على مدى العام الماضي إذ قتل فيه 23 صحفيا خلال ادائهم مهامهم. اللجنة أشارت أيضا إلى تغير نوع المخاطر في العراق واستهدافها الصحفيين المحليين. الرقم 23 يمثل اقل من نصف من قتل من الصحفيين في مختلف انحاء العالم وهو 56 صحفيا مما يجعل من عام 2004 الاسوأ بالنسبة للصحفيين على مدى عقد. اللجنة أشارت أيضا إلى ان عددا كبيرا من الصحفيين لاقوا حتفهم بسبب اعمال قتل.
**********

ما زلتم مع محاور ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.
في تقرير بثته اسوشيتيد بريس جاء ان شركات النفط العالمية الكبرى تنتظر توقيع عقود مع العراق الذي يشغل احتياطي النفط المؤكد فيه المرتبة الثانية في العالم بعد المملكة العربية السعودية.
اهم هذه الشركات هي BP PLC، Exxon Mobil Corp، royal dutch/shell
هذه الشركات وقعت حديثا اتفاقات تعاون أو تدريب مع العراق بينما تدعو شركة توتال الفرنسية مهندسين عراقيين بشكل منتظم إلى باريس لغرض التدريب.
عصام الجلبي وزير النفط العراقي السابق قال للوكالة ان هذه الطريقة تهدف إلى التواصل مع العراق مضيفا ان حوالى عشرين شركة نفطية عرضت على الحكومة العراقية المؤقتة برامج لتدريب الكوادر النفطية واجراء دراسات جيولوجية مجانية وغيرها من المساعدات التقنية.
يذكر ان شركات مثل شركة هاليبورتون حصلت على عقود بمليارات الدولارات لتجديد انابيب النفط العراقية وغيرها من البنى الارتكازية.
يذكر أيضا ان الإدارة الأميركية للعراق بعد الحرب والحكومة المؤقتة لم تكن تملك صلاحية كافية لتوقيع اتفاقات لانتاج النفط وهي اتفاقات عادة ما تضمن للشركات التي تستثمر اموالها حصة من النفط المستخرج. مثل هذه العقود قد تحتاج إلى انتظار صياغة الدستور الجديد والانتخابات الجديدة في نهاية هذا العام أو حتى اعتماد قانون المحروقات.
**********

سيداتي وسادتي، إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ. شكرا لاصغائكم.


الملف الامني:
انفجرت سيارات مفخخة في بغداد وضواحيها. حصيلة هذه الانفجارات وتفاصيلها في التقرير التالي:
احمد الزبيدي

اعلنت الشرطة العراقية انها القت القبض على شخص مسؤول عن حادث اغتيال آية الله محمد باقر الحكيم مضيفة ان الشخص نفسه كان يهئ لاغتيال قائد شيعي آخر. هذا الشخص كردي من الموصل معروف باسم هاشم وتم اعتقاله قبل عشرة ايام خلال وجوده في النجف حسب قول الجنرال غالب الجزائري مدير شرطة النجف مضيفا ان هذا الشخص كان يهيئ لمهاجمة سكان النجف وآية الله علي سستاني، حسب قوله.

في السليمانية ذكرت مصادر انه تم إلقاء القبض على واحد من كبار الإرهابيين وهو سوري الجنسية حسب ما أفاد به مراسلنا هناك:
السليمانية

وننتقل الآن إلى بعقوبة للاطلاع على الاوضاع الامنية فيها من خلال الرسالة الصوتية التالية:
بعقوبة

إلى هنا ينتهي ملف العراق الامني، شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG