روابط للدخول

زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني يؤكد وجود خلاف في محادثات تشكيل الحكومة حول مسألتيْ كركوك وقوات البشمركة، مسؤول في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية يعلن الاتفاق مع الكتلة الكردية على مجموعة من المبادئ


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
زعيم (الاتحاد الوطني الكردستاني) يؤكد وجود خلاف في محادثات تشكيل الحكومة المقبلة حول مسألتيْ كركوك وقوات البشمركة، ومسؤول في (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) يعلن الاتفاق مع الكتلة الكردية على مجموعةٍ من المبادئ.
--- فاصل ---
فيما تضاربت التصريحات الصادرة عن قياديين من قائمتيْ (الائتلاف العراقي الموحد) و(التحالف الكردستاني) الأحد في شأن المحادثات المتعلقة بتشكيل الحكومة المقبلة، أكد جلال طالباني زعيم (الاتحاد الوطني الكردستاني) والمرشح لتولي منصب رئيس الجمهورية أكد الاثنين وجود خلاف بين الطرفين حول مسألتيْ كركوك وقوات البشمركة الكردية.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن طالباني قوله اليوم "هناك خلاف حول بعض النقاط مثل مصير البشمركة وبعض بنود قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية وخاصة المتعلقة بشؤون كركوك وتطبيق المادة 58"، بحسب تعبيره. لكنه أكد في الوقت نفسه استمرار المحادثات بغية التوصل إلى اتفاق داعياً إلى تشكيل ما وصفها بحكومة واسعة النطاق تضم جميع الأحزاب بما في ذلك الأطراف غير المشاركة في المشاورات.
وكان مسؤولون كرد ذكروا الأحد أن مسودة الاتفاق الشيعي-الكردي التي جرى الاتفاق عليها بعد ستة أسابيع من المفاوضات مازالت بحاجة إلى تعديلات وإعادة صياغة معلنين أن الوفد الكردي سيعود الاثنين إلى بغداد لمواصلة المحادثات.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها إلى إذاعة العراق الحر، ذكر رضا جواد تقي المسؤول في (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) أنه تم الاتفاق مع الكتلة الكردية على مجموعةٍ من المبادئ مشيراً إلى أن التوقيع سيتم إما اليوم أو غداً.
(التصريح)
_ كان هذا المسؤول في (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) رضا جواد تقي وهو يتحدث في مقابلة مع إذاعة العراق الحر ستُبث لاحقا ضمن فقرات برامجنا _
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونبقى في محور المشاورات السياسية الرامية إلى تشكيل الحكومة المقبلة.
ففي تصريحاتٍ أدلى بها الأحد، ألمح رئيس الوزراء العراقي المؤقت أياد علاوي، إلى انه لن يشارك في الحكومة الجديدة قيد البحث وانه سيشكل كتلة معارضة داخل الجمعية الوطنية المكوّنة من 275 نائبا.
فرانس برس نقلت عن علاوي قوله في مقابلة بثها التلفزيون العراقي الرسمي "استنادا إلى البرامج التي قدمت قبل الانتخابات هناك نقاط اختلاف جوهرية لا نتفق عليها لهذا نعتقد انه لن نستطيع أن نساهم في الحكومة لا بكرسي ولا بكرسيين"، على حد تعبيره.
لكنه أضاف أنه في حال التوصل إلى اتفاق سياسي فإن الموضوع سيكون له بعد آخر. وأعرب علاوي الذي فازت لائحته التي تعرف باسم (القائمة العراقية) بأربعين مقعدا في الجمعية الوطنية أعرب عن أمله في أن يحسم الكرد ولائحة (الائتلاف العراقي الموحد) خلافاتهم اليوم قبل الغد.
--- فاصل ---
في محور الشؤون الاقتصادية، ذكر مسؤولون في قطاع النفط أن من المتوقع استئناف الصادرات النفطية من شمال البلاد يوم الجمعة المقبل بعد اكتمال إصلاحات خط الأنابيب العراقي التركي.
يشار إلى أن هذا الخط الذي يصل إلى مرفأ جيهان التركي على البحر المتوسط بقي معطلا خلال معظم العامين الماضيين بسبب الهجمات التخريبية المتكررة.
ونقلت رويترز عن مسؤول نفطي عراقي قوله الاثنين إن عملية إصلاح الخط تباطأت بسبب هطول الأمطار الغزيرة خلال الأيام الماضية.
وكان الخبير الاقتصادي العراقي الدكتور محمد علي زيني من (مركز دراسات الطاقة العالمية) في لندن أوضح لإذاعة العراق الحر أن فترة إصلاح الأنبوب تعتمد على نوعية الأضرار التي تعرض لها مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية توفير الحالة الأمنية الملائمة لكوادر الفنيين المكلفين بعمليات الإصلاح.
(صوت الخبير الاقتصادي)
_ كان هذا الدكتور محمد علي زيني من مركز دراسات الطاقة العالمية في لندن متحدثاً لإذاعة العراق الحر _
--- فاصل ---
أخيراً، وفي محور المواقف الدولية والإقليمية، اتهمت وكالة المخابرات المركزية الأميركية مصر بتقديم مساعدات سرية إلى العراق لتطوير برنامج الأسلحة الكيماوية في عهد الرئيس المخلوع صدام حسين.
وكالة أسوشييتد برس للأنباء أفادت بأن (مجموعة مسح العراق) التابعة لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي. آي. أيه.) والتي كانت مكلفة التفتيش عن الأسلحة المحظورة أصدرت تقريرا قالت فيه إنّ الخبراء المصريين ساعدوا العراقيين في إحداث ما وُصفت بـ "وثبة تكنولوجية" فيما يتعلّق بالغاز السام مع تصاعد الحرب العراقية-الإيرانية عندما استخدمت بغداد غاز الأعصاب لقتل آلاف الجنود الإيرانيين والمدنيين الإيرانيين والعراقيين.
ونقلت أسوشيتد برس عن التقرير أن نظام صدام دفع لمصر 12 مليون دولار كمقابل للمساعدة في إنتاج مواد الأسلحة الكيماوية وتخزينها.
لكن القاهرة نفت هذه الاتهامات. كما نفتها السفارة المصرية في واشنطن عندما سئلت عن التقرير، فيما أيّد مفتشو أسلحة الأمم المتحدة الذين اطلعوا على ملفات العراق ومرافقه في التسعينات النتيجة التي خلُص إليها التقرير الأميركي.
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.


مستمعينا الكرام:
نحييكم مجدداً إلى ملفٍ إخباري يتضمن متابعاتٍ للأوضاع الأمنية كما تناولتها وكالات الأنباء ومراسلو إذاعة العراق الحر في تقاريرهم من مواقع الأحداث.
ونبدأ في بغداد حيث ذكر شهود عيان اليوم الاثنين أن مسؤولا حكوميا نجا من محاولة اغتيال.
رويترز أفادت بأن مدير ديوان وزارة الصحة سعد العاملي تعرض لهجوم بعبوة ناسفة استهدفت سيارته صباح اليوم حينما كان متوجها إلى مقر عمله. ونقلت عن أحد حراسه الذي أُصيب بجروح بسيطة أن الانفجار أخطأ سيارة العاملي ليصيب سيارة رجال الحماية التي كانت ترافقه ما أدى إلى إصابة كل الذين كانوا بداخل السيارة وعددهم أربعة.
من جهة أخرى، قالت الشرطة العراقية إن مُهاجما انتحاريا فجّر سيارته عند نقطة تفتيش للجيش والشرطة في منطقة اليوسفية جنوبي بغداد فقتل اثنين من الشرطة واثنين من المدنيين.
وأعلنت الشرطة أيضا أن عبوة ناسفة انفجرت اليوم الاثنين مستهدفةً شاحنة تركية مما أدى الى تدمير الشاحنة ومقتل سائقها في شمال البلاد.
رويترز نقلت عن الرائد علي القيسي من شرطة بيجي أن عبوة ناسفة انفجرت "في وقت مبكر من صباح اليوم مستهدفة رتلا للشاحنات التركية على الطريق العام شمالي مدينة بيجي كانت تحرسه القوات الأميركية"، بحسب تعبيره.
وأضاف المصدر أن الانفجار أسفر عن تدمير إحدى الشاحنات في الرتل "الذي كان قادما من تركيا باتجاه بغداد واحتراقها بشكل كامل والسائق الذي كان بداخلها."
كما أوضح الضابط العراقي أن جنود الدورية الأميركية الذين كانوا يحاولون توفير الحماية للقافلة "حاولوا إنقاذ السائق الذي فارق الحياة، ثم أخلوه وأخذوه معهم تاركين الشاحنة تحترق"، بحسب تعبيره.
ومن بعقوبة، وافانا مراسل إذاعة العراق الحر بالمتابعة الأمنية التالية.
(رسالة بعقوبة الصوتية)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل متابعاتنا للأوضاع الأمنية.
وننتقل إلى شمال البلاد حيث تواصلت عمليات الاغتيال والخطف في الموصل.
مزيد من التفاصيل في سياق المتابعة التالية.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
أخيراً، ومن البصرة، وافانا مراسل إذاعة العراق الحر بالمتابعة التالية لأبرز المستجدات الأمنية هناك خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.
(رسالة البصرة الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي الملف الخاص بمتابعات الأوضاع الأمنية... شكراً لإصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG