روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي و سادتي
مرحبا بكم في جولة جديدة على الصحف العربية وما كتبته عن الشان العراقي من مقالات وتقارير.. وجولة اليوم من إعداد وتقديم سميرة علي مندي و نبدأها كالمعتاد بقراءة لأبرز عناوين الصحف العربية التي تصدر في لندن.

في الحياة نقرا
عشرات القتلى والجرحى شرق الموصل و«تواطؤ» في وزارة الدفاع مع المقاومة: هجوم انتحاري داخل مسجد للشيعة ودعوة لاستعجال اقليم الجنوب
اما صحيفة القدس العربي فاوردت العنوان التالي
الائتلاف والأكراد يتفقان علي حسم خلافات تشكيل الحكومة الجديدة
الجعفري يلتقي الياور والجلبي لحسم موضوع نائب رئيس الجمهورية
وفي صحيفة الشرق الأوسط نقرا
بغداد تعلن قائمة تضم 18 مساعدا للزرقاوي قتلوا أو اعتقلوا
مسلحون يتسللون إلى صفوف الشرطة العراقية لتسهيل قتل الضباط
جنرال عراقي يتوقع قرب استتباب الأمن في أكثر شوارع بغداد خطورة
كما اوردت الشرق الاوسط العناوين التالية
العرب المقيمون في العراق يشكون سوء معاملتهم لشكوك حول دعمهم للإرهاب
رايس تبحث مع أليوـ ماري الوضع في العراق
لورا بوش ترعى حفلا كويتيا في واشنطن لجمع تبرعات للاجئين العراقيين
أكراد العراق يأملون في أن يزيد مطار أربيل من ثقلهم
وزير العدل العراقي: الملا كريكار لا يواجه عقوبة الإعدام لكن لا ضمانات بحمايته من أعدائه
تعليقا على قرار نرويجي محتمل بترحيل مؤسس «أنصار الإسلام» إلى العراق

توقيف 4 موظفين في وزارة الدفاع العراقية للاشتباه في اتصالهم بالمسلحين
وحول هذا الخبر تذكر الصحيفة ان مصدر رسمي عراقي أفاد أمس عن توقيف أربعة موظفين في وزارة الدفاع العراقية يجري استجوابهم للاشتباه في اتصالهم مع المسلحين المناهضين. وأكد المصدر أن «وزير الدفاع حازم الشعلان أمر رئيس الأركان اللواء بابكر بدرخان زيباري، بتطهير الوزارة من العناصر التي تتعاون مع الإرهابيين». وأضاف: «أوقف أربعة موظفين، يعمل اثنان منهم في مقر الوزارة، بتهمة التواطؤ مع المتمردين». وقال المصدرك «لقد اتهموا خصوصا بإعطاء معلومات للمتمردين حول تحرك المديرين العامين في الوزارة، وتقوم الاستخبارات العسكرية بالتحقيق لتوضيح هذه القضية».
.................................فاصل......................
بهذا مستمعي الكرام تنتهي جولتنا لهذه الساعة على الصحف العربية وننتقل إلى بغداد لنتابع معا ابرز ما نشرته الصحف المحلية والتي طالعها لنا اليوم حيدر رشيد.

على صلة

XS
SM
MD
LG