روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
نضوج صفقة الائتلاف والأكراد..وعلاوي يرفض الانضمام للحكومة المقبلة.
خاطفو رجل أعمال أردني في العراق يطالبون بفدية 250 ألف دولار.
--- فاصل ---
تحت عنوان (قراءة جديدة في ملفات قديمة)، كتب مصطفى الفقي في صحيفة (الحياة) اللندنية يقول:
"إن النفق المظلم الطويل الذي دخله الشعب العراقي منذ بداية الحرب العراقية - الايرانية حتى اليوم جعل معاناته المتزايدة على امتداد ما هو أكثر من ربع قرن مدعاة للأسف والقلق وهو يرضخ تحت الاحتلال الاميركي كثمن باهظ للخلاص من الحكم الديكتاتوري وكأن الخيار الأعمى أمامه هو إما الديكتاتورية الداخلية، وإما الاحتلال الأجنبي حتى أصبحت بلاد الرافدين مركز جاذبية للعنف العشوائي والقتل الجماعي، إذ غاب الأمن وعمّت الفوضى وانعدمت الخدمات وتوقفت الحياة اللازمة لشعب في قيمة الشعب العراقي، وتاريخه العريق، وأمجاده المعروفة، خصوصاً وأنه شعب أبيّ شديد المِراس صعب االقيادة، وقد جرت الانتخابات محققة بعض النجاح النسبي، ولكن غياب عنصر من العناصر الأساسية للشعب العراقي عن تلك الانتخابات قلّل بالضروة من قيمتها وحدَّ من فاعليتها لأن خبرة القوى المتحكمة في العراق اليوم هي خبرة لا تضع في اعتبارها تاريخه العربي، وشخصيته القومية، ولكنها تركز فقط على الفروق المذهبية، والاختلافات الدينية، والأصول العرقية، وهي أمور يمكن أن تطيح وحدة العراق، ناهيك عن عروبته، وسنظل نتطلع مع العراقيين الى يوم قريب تعود فيه إليهم مقاليد أمورهم وترتفع رايات العراق الديموقراطية الحر العربي الانتماء المتحد الكيانات كما كان دائماً عَبْرَ تاريخه الطويل"، على حد تعبير كاتب المقال مصطفى الفقي في صحيفة (الحياة) اللندنية.
--- فاصل ---
عرض الصحف الكويتية من مراسلنا سعد العجمي.
(الكويت)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG