روابط للدخول

وزير خارجية ايطاليا يطلب من الولايات المتحدة توضيح نقاط تتعلق بمقتل ضابط المخابرات الايطالي نيكولا كاليباري في العراق، الرئيس جورج بوش يختار جون بولتون سفيرا للولايات المتحدة في الامم المتحدة


ميسون ابو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق.

من العناوين الرئيسية:

وزير خارجية ايطاليا يطلب من الولايات المتحدة توضيح نقاط تتعلق بمقتل ضابط المخابرات الايطالي نيكولا كاليباري في العراق
والرئيس جورج بوش يختار جون بولتون سفيرا للولايات المتحدة في الامم المتحدة

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.

قال وزير الخارجية الايطالي Gianfranco Fini أمام البرلمان الايطالي الثلاثاء ان Nicola Calipari ضابط المخابرات الذي قتل على يد القوات الأميركية خلال انقاذه الصحفية الايطالية التي كانت مختطفة في العراق أجرى جميع الاتصالات المطلوبة مع السلطات في بغداد.
فيني طالب الولايات المتحدة بتحديد المسؤول عن اطلاق النار على Calipari ومعاقبته معتبرا الحادث مؤسفا غير انه استبعد ما قالته الصحفية جوليانا سيغرينا عن ان القوات الأميركية استهدفتها بشكل متعمد مضيفا ان الحكومة الأميركية حكومة حليفة وأنها وعدت بالتعاون الكامل. فيني قال أيضا انه لا يصدق الرواية الأميركية عن كيفية وقوع هذا الحادث.
فيني قال:
" كان هذا حادثا بالتأكيد، حادثا ادت اليه سلسلة من الظروف والمصادفات. غير ان ذلك يعني في الواقع ان من الضروري المطالبة بتوضيح هذه الاحداث وبتفسير النقاط التي ما تزال غير واضحة، وتحديد المسؤولين وبالتالي المطالبة والحصول على معاقبة الجهات المذنبة ".

الناطق بلسان البيت الأبيض سكوت ماكليلان أشار من جانبه إلى خطورة الطريق الذي وقع فيه الحادث وهو طريق المطار، إذ قال:

" هذا الطريق واحد من أخطر الطرق في العراق. انه الطريق المؤدي إلى مطار بغداد وهو طريق شن فيه مفجرون انتحاريون هجماتهم واطلقت فيه عناصر من النظام السابق النار على قوات التحالف ".
ماكليلان قال ايضا ان تحقيقا يجري حاليا في هذا الحادث بالتعاون مع السلطات الايطالية وأكد انه سيكون كاملا وشاملا.
فضائية السي اين اين الاخبارية نقلت من جانبها عن مسؤول أميركي كبير لم تسمه قوله ان نقطة التفتيش التي اطلقت النار على رجل المخابرات الايطالي كانت قد اقيمت لتأمين سلامة مرور السفير الأميركي في العراق جون نيغروبونتي.


اختار الرئيس الأميركي جورج بوش سفيرا جديدا في الامم المتحدة. السفير الجديد هو جون بولتون الخبير في السيطرة على الأسلحة والمعروف بانتقاداته الحادة للمنظمة الدولية. طرح اسم بولتون لهذا المنصب أثار رد فعل سلبي من جانب الديمقراطيين في مجلس الشيوخ إذ قالوا ان اختيار شخص انتقد المنظمة الدولية في فترة كان يجب ردم الصدوع داخل المجموعة الدولية امر خاطئ.
وزيرة الخارجية الأميركية غوندوليزا رايس اثنت على المنظمة الدولية عند الاعلان عن اختيار بولتون قائلة ان الولايات المتحدة ملتزمة بنجاح الامم المتحدة وأنها تعتبر المنظمة الدولية عنصرا مهما في الدبلوماسية الأميركية ثم قالت ان بولتون يعرف كيف يجب أنجاز الامور.

على صعيد آخر، جاء في تقرير بثته وكالة اسوشيتيد بريس أن الهجمات المتواصلة على سجن ابي غريب قد تدفع الجيش الأميركي إلى تسليم المبنى إلى الحكومة العراقية ونقل السجناء إلى مكان أأمن. جاء ذلك على لسان الكولونيل بيري جونسون الناطق باسم عمليات الاحتجاز في العراق مضيفا ان الموقع الجديد قد يكون في اطار مطار بغداد الدولي. غير ان جونسون قال أيضا ان هذه الخطة ليست متكاملة تماما وانه لم يصدر بها قرار نهائي بعد موضحا ان المحتجزين في أبو غريب ينقسمون إلى نوعين الاول يشمل المعتقلين لاسباب امنية تحت اشراف الأميركيين والمجرمين الاعتياديين وهم تحت اشراف النظام القضائي العراقي.
في سياق متصل، رفض قاض عسكري اسقاط التهم الموجهة إلى المجندة سابرينا هارمان قائلا انها ستمثل امام المحكمة في آيار المقبل لاتهامات وجهت اليها باساءة معاملة معتقلين عراقيين في سجن ابي غريب.
كان محامي المتهمة قد طلب اسقاط ثلاثة من التهم من مجموع خمسة غير ان القاضي وهو الكولونيل جيمس بوهل رفض الطلب.

على صعيد الامم المتحدة قال مسؤول كبير في المنظمة الدولية هو ريد موردن نائب مدير اللجنة المكلفة بالتحقيق في برنامج النفط مقابل الغذاء بول فولكر، ان اللجنة تنوي اصدار تقرير عن تضارب مصالح محتمل له علاقة بالامين العام للامم المتحدة كوفي أنان.
رويترز بثت تقريرا جاء فيه ان فولكر يهيئ تقريرا ثانيا بعد تقرير أول عن ممارسات فساد في اطار البرنامج، يتعلق بنجل أنان وعمله لصالح شركة كانت متعاقدة مع الامم المتحدة في العراق.
موردن قال ان التقرير سيصدر في غضون اسابيع وليس اشهر أما التقرير الأخير عن برنامج النفط مقابل الغذاء فسيصدر في منتصف العام تقريبا. موردن أضاف ان اللجنة زارت عشرين بلدا وقابلت اكثر من 400 شخص حتى الآن بهدف اصدار التقرير النهائي.
موردن قال أيضا ان هناك خططا للتحقيق في اعمال الشركات المتعاقدة مع الامم المتحدة لبيع البضائع وشراء النفط من العراق وان هذه الخطط حسب قوله ستوفر ما يكفي من التفاصيل لمعرفة الطريقة التي جرت بها الامور.

على صعيد الرهائن، اطلق سراح رجل أعمال أردني اختطف في العراق بعد ان دفعت اسرته فدية قدرها مائة ألف دولار للخاطفين، حسب قول شقيق المختطف في عمان.
على صعيد الاختطاف أيضا اختطف خمسة من العاملين في شركة البناء الأميركية بيشتيل يوم الثلاثاء على الطريق السريع قرب طوز، حسب ما اعلن مصدر في الشرطة.
البرازيل التي لها مواطن مختطف في العراق طلبت مساعدة دولية لانقاذ المهندس المدني المفقود منذ كانون الثاني الماضي. سفير البرازيل في الامم المتحدة رونالدو موتا ساردنبرغ قال ان اشاعات سرت عن مقتل المختطف غير انه ثبت عدم صحتها.

سيداتي وسادتي إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ. شكرا لاصغائكم.


الملف الامني:
قتل مسلحون مسؤولا كبيرا في وزارة الداخلية العراقية باطلاق النار عليه من سيارة محاذية حسب قول مصادر في الوزارة. المسؤول هو الجنرال غازي محمد عيسى، نائب رئيس قسم الجوازات ووقعت عملية القتل في الغزالية في بغداد.
المصادر ذكرت أيضا ان مسلحين هاجموا في سلمان باك، قافلة من الشاحنات التي تحمل أغذية لوزارة التجارة. ادى الهجوم إلى مقتل ثلاثة مدنيين واحراق شاحنة واحدة في الاقل.
أيضا قتل مسلحون نائب رئيس مستشفى حي الفرات، حسب مسؤولين.
ووقعت اشتباكات في الرمادي بين قوات اميركية ومتمردين مما ادى إلى مقتل عدد من الاشخاص حسب قول مسؤولين.
ننتقل الآن إلى بعقوبة، حيث اقيمت نقاط سيطرة وتم اعتقال عدد من الاشخاص من المشتبه بهم. هذه الاحداث وتفاصيل أخرى في التقرير التالي:
بعقوبة

في الموصل، تم تفجير سيارة مفخخة بشكل مسيطر عليه كما تم تفجير مخابئ للاسلحة على يد القوات الأميركية والعراقية. تفاصيل أخرى في الرسالة الصوتية التالية:
الموصل
في البصرة قتل رجل شرطة بانفجار لغم قديم، المزيد في التقرير التالي:
البصرة

إلى هنا ينتهي سيداتي وسادتي ملف العراق الامني، شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG