روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
مذبحة في الحلة: انتحاري أُوثِقَت يداه في الحلة.
علاوي ينتقد القرار الأميركي بحل الجيش بعد الحرب.
--- فاصل ---
في صحيفة (أخبار الخليج) البحرينية، وتحت عنوان (انتخابات وعنف في العراق)، كتب عبد المنعم إبراهيم يقول:
"ثمة مشهدان متناقضان في العراق.. الأول احتفالية واسعة بالانتخابات والديمقراطية.. والثاني مشهد العنف والقتل والتفجيرات.. والسؤال: هل يمكن لأحد المشهدين ان يقضي على الآخر؟.. بمعنى ان تقضي الديمقراطية على العنف.. أو أن العنف يقضي على الديمقراطية وتعود الديكتاتورية لتحكم العراق.
هذا التناقض سوف يستمر في العراق ماظلت هناك اصابع خفية من مصلحتها أن يستمر التدهور الأمني والسياسي في العراق، سواء أكانت حكومات أم منظمات متطرفة.. ذلك ان هناك اتجاهاً عاما لدى بعض الدول في جعل العراق مشتعلاً لإلهاء القوات الامريكية وإبعادها عن التدخل في دول أخرى في الشرق الأوسط، وبالتحديد ايران وسوريا، المهددتان في (الأجندة الأمريكية)! لكن يبقى السؤال المهم: هل هذا يعني ان يدفع الشعب العراقي ثمن هذه السياسة الإقليمية؟.. بالطبع كلا.. لأن العراق أمامه الآن فرصة للوحدة الوطنية والاحتكام الى الانتخابات والعمل بالاسلوب الديمقراطي"، بحسب تعبيره.
--- فاصل ---
ويضيف الكاتب أنه "يمكن للعراقيين ان يستفيدوا من الانفتاح في الاجواء الدولية ويحققوا لهم نظاماً سياسيا ناجحاً يعزز مكانة العراق الاقليمية. وهذا مرهون أيضاً بتوفير أمن اقتصادي ومعيشي للمواطن العراقي، فالانسان الذي لا تتوافر له لقمة العيش الكريمة، سوف يكون عرضة لابتزاز الجماعات المسلحة، والدخول في دوامة العنف (والعنف المضاد)، ولكن اذا توافرت له فرص العمل والإنتاج، فإن هذا يدخل في خانة (أسباب الحياة) وهو النقيض من العنف الذي يقود الى الموت. ومن جهة اخرى لابد للمشهد الديمقراطي في العراق ان يشمل جميع العراقيين، بكافة مذاهبه واتجاهاته السياسية، وأن يتحقق وفاق وطني شامل يكفل للجميع حق المشاركة في بناء العراق الجديد. هل يمكن التفاؤل بذلك؟.. إن هذا مرهون بمدى قدرة الحكومة الجديدة القادمة على ضبط العنف ومسلسل التفجيرات التي تحصد أرواح العراقيين انفسهم.. أو يعود شخص (كالحجاج) الى حكم العراق من جديد!"، على حد تعبير الكاتب عبد المنعم إبراهيم في صحيفة (أخبار الخليج) البحرينية.

--- فاصل ---
عرض الصحف الأردنية من مراسلنا حازم مبيضين.
(عمان)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG