روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


سميرة علي مندي

مرحبا بكم مستمعي الكرام و هذه الجولة على الصحف العربية والتي سنتابع فيها ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الخليجية وأبداها بالعناوين
اعتقال قائد خلية إرهابية و18 متمردا في الموصل و المسيب وتكريت
ائتلاف الغالبية ينادي بـ "حكومة إنقاذ وطني" والأكراد يناشدون الأمم المتحدة التدخل لتلبية مطالبهم
دمشق تسلم (سبعاوي) لبغداد والأكراد والتركمان يشعلان كركوك
.......................فاصل..........................
صحيفة الرياض السعودية نشرت تقريرا من انقرة جاء تحت عنوان تركيا تحترم إرادة الشعب العراقي حول الفيدرالية.. وتصر على وحدة أرضه.. جاء فيه ان الممثل الخاص لتركيا في العراق صرح بأن بلاده تحترم إرادة الشعب العراقي حول الفيدرالية التي نص عليها قانون الحكم المؤقت في العراق. وقال الممثل الخاص بأن تركيا لن تعترض على النظام الفيدرالي إذا قررته أكثرية الشعب العراقي، لكنها في الوقت نفسه تصر على وحدة الأراضي العراقية، وعلى ألا تؤدي هذه الفيدرالية إلى تقسيم العراق مستقبلا. وكان الوفد التركي الذي يزور شمالي العراق سلم رسالة خاصة من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى جلال الطالباني زعيم إحدى المجموعتين الكرديتين في العراق. وتقول صحيفة الزمان التركية بأن الطالباني طلب خلال مقابلته للوفد التركي مواصلة تركيا دعمها لعملية إعادة إعمار العراق. وبالنسبة لمستقبل كركوك أكد الطالباني بأن شعب كركوك هو الذي يقرر مستقبله وأنه سبق وأن اقترح الصيغة البلجيكية. وتمنى الطالباني أن يستمر الحوار بين المسؤولين الأكراد والأتراك وقال الطالباني «إنني في حال اختياري رئيسا لجمهورية العراق سأكون عراقيا قبل كل شيء، ولن أفرق بين مواطن ومواطن». بحسب ما جاء في التقرير الذي نشرته صحيفة الرياض السعودية.
........................فاصل........................
ونبقى مع الصحف الخليجية ففي صحيفة الوطن العمانية كتب شوقي حافظ عن فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء يقول الأمم المتحدة غارقة في فضيحة التربح غير المشروع من اموال برنامج النفط مقابل الغذاء ، والفضيحة تطول نجل كوفي انان وعدد من كبار المسئولين بالمنظمة الدولية ، إضافة إلى فضائح جنسية أخرى أبطالها بعض قادة وافراد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ، والولايات المتحدة الأميركية تقوم الان بتسليط الأضواء على هذه الفضائح لتطويع المنظمة الدولية وفق رؤى صناع السياسة الأميركية ، ولا حل سوى محاكمة أممية لكل من تمسهم هذه الفضائح او الرضوخ لارادة واشنطن .. فماذا يختار أصحاب ذلك المبنى الزجاجي في جزيرة مانهاتن؟
وبراي الكاتب يبدو ان الحل الأخير هو الذي انحاز إليه رجال الأمم المتحدة ، فبدأت عملية تودد ومغازلة لأعضاء الكونغرس البارزين المعارضين لممارسات الأمم المتحدة ، والمطالبين بالشفافية والمساءلة في كل إجراءاتها ، وطبعا هذا الحل يستر عورات المفضوحين ويحمي الأموال المسروقة من نفط العراقيين ، ويثبت كبار مسئولي الأمم المتحدة على كراسيهم ، ويضمن مزيدا من المال المبلل بعرق الفقراء كلما حانت فرصة جديدة و...
هذا يعني باختصار شديد - عدم أهلية كبار موظفي الامم المتحدة لتولي المناصب التي يشغلونها ، وعدم تحلي معظمهم بالأمانة والمصداقية التي تكفل لهم جواز سفر أممي بحسب تعبير شوقي حافظ في صحيفة الوطن العمانية..
.........................فاصل......................
ونكمل متابعتنا الصحفية بقراءة في الصحف الكويتية الصادرة هذا اليوم من مراسلنا في الكويت سعد العجمي.
.......................فاصل..................................
مستمعي الأعزاء إلى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربية شكرا لمتابعتكم وهذه اجمل تحيه من المخرج ديار بامرني.
XS
SM
MD
LG