روابط للدخول

الإعلان عن اعتقال سبعاوي إبراهيم الحسن، تلميحات إلى الاعتقال الوشيك لزعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي، فيما تتواصل عملية عسكرية واسعة النطاق لإرساء الاستقرار في الأنبار


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
الإعلان عن اعتقال سبعاوي إبراهيم الحسن وتلميحات إلى الاعتقال الوشيك لزعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي فيما تتواصل عملية عسكرية واسعة النطاق لإرساء الاستقرار في الأنبار.
--- فاصل ---
فيما أفادت التقارير الواردة من بغداد الأحد باعتقال سبعاوي إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق لصدام حسين قالت الحكومة العراقية إنها توشك على الإيقاع بزعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي.
في غضون ذلك، تتواصل عملية عسكرية واسعة النطاق لإرساء الأمن والاستقرار في غرب البلاد.
وكالات أنباء عالمية نقلت عن بيان للحكومة العراقية أنّ سبعاوي "كان ناشطا فيما يتعلق بالتخطيط والإشراف وقيادة عدة عمليات إرهابية داخل العراق".
وأضاف البيان أن القبض عليه هو نتيجة لجهودها في تعقب واعتقال "المجرمين الذين ارتكبوا جرائم إبادة ولوّثوا أياديهم بدماء الشعب العراقي"، بحسب تعبيره.
من جهته، أكد موفق الربيعي مستشار الأمن القومي العراقي في مقابلة مع إذاعة العراق الحر أكد اعتقال سبعاوي قائلا:
(تصريح)
_ كان هذا مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي متحدثاً لإذاعة العراق الحر _
--- فاصل ---
وفيما يتعلق بالزرقاوي، ذكرت الحكومة العراقية أنها توشك على الإيقاع به. لكن تقريراً لوكالة رويترز نقل عن مشاة البحرية الأميركية (المارينز) أن المتشدد الأردني لم يزل مراوغاً كما هو شأنه دائماً.
وفي هذا الصدد، قال الليوتنانت كولونيل غريغ ستيفنس بعد أن أكملت قوات (المارينز) التي يقودُها عمليةَ مسحٍ لبساتين النخيل والبرتقال على امتداد نهر الفرات بحثاً عن مسلحين "لا توجد معلومات دقيقة عن مكان تواجده، وكل ما يتردد مجرد شائعات" مضيفاً
"انه كالشبح. له تسعة أرواح..فهو مراوغ جيد ويتمتع بحماية جيدة وبالتأكيد ليس غبيا"، على حد تعبير القائد العسكري الأميركي.
أما وزير الدولة العراقي لشؤون الأمن الوطني قاسم داود فقد أدلى بتصريحاتٍ في النجف السبت أكد فيها أن الحكومة أصبحت عند أقرب نقطة من الزرقاوي قائلا "ستسمعون أخباراً سارة جداً قريباً"، على حد تعبيره.
--- فاصل ---
في الأثناء، تتواصل العملية العسكرية المعروفة باسم
(River Blitz) أي "النهر الخاطف" التي أُطلقت قبل سبعة أيام وتنفذها قوات (المارينز) بالاشتراك مع الميليشيا العراقية المعروفة باسم (حراس الحرية) في محافظة الأنبار.
وكانت إحدى فصائل هذه القوات فرغت لتوّها من مهمة استغرقت ثلاثة أيام في الحقلانية عندما تلقت صباح السبت الأمر باقتحام حديثة. وكانت العبارة التي قيلت للصحافيين همساً قبل الهجوم "يُفترض انه هناك في مكان ما..ربما كان الأمر يستحق العناء" وذلك في إشارةٍ إلى الزرقاوي، بحسب ما أفادت رويترز.
لكن عمليةَ التفتيش التي أُجريت على عدد من المنازل لم تسفر عن أي شيء.
وفي تحليله للأسباب التي أدت إلى استمرار عملية (ريفر بليتز)، قال العقيد الركن علي حسين جاسم عضو المعهد الملكي البريطاني لدراسات القوات المسلحة في لندن لإذاعة العراق الحر:
(صوت محلل الشؤون العسكرية)
_ كان هذا العقيد الركن علي حسين جاسم عضو المعهد الملكي البريطاني لدراسات القوات المسلحة في لندن _
--- فاصل ---
في محور المواقف الدولية والإقليمية، أفاد تقرير صحفي أميركي بأن سوريا أبلغت السلطات الأميركية بمعلوماتٍ أدت إلى اعتقال أحد الأشخاص الرئيسيين الذين يدعمون التمرد في العراق.
مجلة (نيوزويك) ذكرت في موقعها على شبكة الإنترنت أنها علمت بذلك خلال الأيام القليلة الماضية دون أن تذكرَ مصادرها.
وأضافت أن الشخص الذي يُعتقد أنه أحد أقرباء صدام اعتُقل في بيروت.
وقالت الأسبوعية إن مسؤولين سوريين يأملون في أن يؤدي هذا التعاون إلى إعادة الأمور إلى نصابها بين واشنطن ودمشق في أعقاب تدهور العلاقات الثنائية بسبب الاشتباه بضلوع سوريا في عملية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
(نيوزويك) ذكرت في هذا الصدد أنه على الرغم من أن مسؤولين في المخابرات الأميركية أشادوا في السنوات الأخيرة بالمساعدة التي تلقوها من سوريا في تعقّب واعتقال إرهابيين من القاعدة إلا أن مسؤولين آخرين كبارا في واشنطن ولا سيما البنتاغون انتقدوا دمشق في الآونة الأخيرة لعدم تعاونها فيما يتعلق بتسليم مسؤولين عراقيين سابقين يُشتبه بأنها تؤويهم.
وأضافَ التقرير أن هوية المسؤول العراقي السابق الذي اعتقل في بيروت لم تُعلَنْ لكن مصادر مطلعة على عملية الاعتقال ذكرت أنه ينتمي إلى عشيرة صدام التكريتية، بحسب تعبير المجلة.
وفي هذا الصدد، أشارت (نيوزويك) إلى أن المعتقل هو أحد ثمانية مطلوبين في قائمةٍ أجرى بشأنها نائب وزير الدفاع الأميركي السابق ريتشارد آرميتاج مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد ومسؤولين آخرين في دمشق أثناء زيارته الأخيرة لها في الثاني من كانون الثاني الماضي. وثمة اثنان بين هؤلاء يُعتقد أنهما موجودان في الأراضي السورية هما سبعاوي إبراهيم الحسن وطاهر جليل حبوش مدير مخابرات النظام السابق.
هذا وقد امتنع البيت الأبيض السبت عن التعليق على هذا التقرير قائلا إن البنتاغون هو الجهة التي بوسعها الرد على الاستفسارات بشأنه. فيما صرح الكولونيل بوب بوتر الناطق باسم القوات متعددة الجنسيات في العراق بأنه لا يمتلك معلومات حالية حول الموضوع.
--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.


مستمعينا الكرام:
نحييكم مجدداً إلى ملفٍ إخباري يتضمن متابعاتٍ للأوضاع الأمنية. ونبدأ في بغداد حيث تشهد المنطقة المعروفة باسم (مثلث الموت) جنوبي العاصمة اضطرابات في الوقت الذي أعلنت الشرطة عن عدد من عمليات الخطف.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---
وفي بابل، أعلنت الشرطة أن انفجار سيارة مفخخة أسفر عن مقتل أحد الجنود العراقيين وإصابة سبعة آخرين بجروح بينهم مدنيان.
مزيد من التفاصيل عن هذه الحادث ومستجدات أخرى مع مراسل إذاعة العراق الحر في بابل.
(رسالة بابل الصوتية)
--- فاصل ---
ومن بعقوبة، يفيد مراسلنا بأن اشتباكات وقعت بين قوات عراقية تساندها قوات متعددة الجنسيات وبين مسلحين مجهولين فيما أُعلن عن إحباط إحدى عمليات التهريب عبر الحدود مع إيران.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية.
(رسالة بعقوبة الصوتية)
--- فاصل ---
أخيراً، ومن الموصل، وافانا مراسل إذاعة العراق الحر بالمتابعة التالية لأبرز المستجدات الأمنية هناك خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي الملف الخاص بمتابعات الأوضاع الأمنية... شكراً لحسن إصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG