روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي وسادتي
مرحبا بكم في متابعة ثانيه للصحف العربية الصادرة هذا اليوم والتي سنطالع فيها ابرز ما نشرته الصحف اللبنانية والأردنية عن الشان العراقي . .
أبداها بأبرز العناوين
أكراد العراق يحالفون المرشح الشيعي المستعد للموافقة على استعادتهم كركوك
دمشق تنفي وتؤكد عدم تدخلها في العراق والعراقية' تواصل بث اعترافات معتقلين
يبنهم عرب جندتهم المخابرات السورية
المدير السابق لـ"النفط مقابل الغذاء" يطلب مزيداً من الوقت للرد على اتهامات الفساد
وفد تركي يزور الطالباني لتحسين العلاقات التركية ـ الكردية العراقية
تقارير عن سيطرة القوات الأميركية على وسط الحقلانية وحصار هيت
........................فاصل............
صحيفة المستقبل اللبنانية وفي تقرير من انقرة بقلم حسني محلي ذكرت ان مصادر ديبلوماسية أشارت الى اهمية التوقيت الزمني للزيارة التي قام بها وفد تركي للسليمانية ولقائهم بالامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني السيد جلال الطالباني وقالت انها جاءت بعد الرسالة التي بعث بها الطالباني لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بعد الانتخابات الاخيرة في العراق عبر فيها عن رغبة الاكراد في اقامة وتطوير علاقات جيدة مع تركيا.
وتبادل الطرفان التركي والكردي قبل وخلال الانتخابات العديد من التصريحات بعد ان اتهمت انقرة الزعيم الكردي مسعود البرزاني والطالباني بنقل الالاف من الاكراد الى مدينة كركوك، فيما اتهم الزعماء الاكراد تركيا بالتدخل في الشؤون الداخلية للعراق.
وأصيب المسؤولون الأتراك بصدمة كبيرة عندما حصل التركمان في عموم العراق على 93 الفا من الاصوات في الانتخابات الاخيرة وعلى الرغم من ادعاءاتهم ان عددهم ليس اقل من 3 ملايين نسمة.
وتسعى تركيا منذ فترة لاعادة الامور الى وضعها الطبيعي في العلاقات مع العراق بعد ان اكتسبت الحكومة الجديدة في بغداد الشرعية بالانتخابات الاخيرة حسب التقرير الذي نشرته صحيفة المستقبل اللبنانية..
.....................فاصل.......................
ونبقى مع الصحف اللبنانية فتحت عنوان السياسة الايرانية تجاه العراق ليس اتهاما انما ..كتب علي السعدي في صحيفة النهار البيروتية يقول في المنعطف التاريخي الذي يمرّ به العراق اليوم، يكثر الحديث عن الدور الذي يمكن أن تلعبه إيران في الأوضاع العراقية سلبا أو إيجابا، وعن حجم وماهية الوسائل التي تستخدمها للوصول الى هدفها هناك وماهيتها، وفي الغالب، يجري تضخيم هذا الدور وتصويره دائماً بأنه مركزي التاثير.
وفي جردة حسابية عامة للمواقف الفعلية لدول الجوار، يمكن الخروج بنتيجة إجمالية تفيد، أن لا مصلحة لأحد في قيام العراق بالطريقة المعلن عنها، عراق ديموقراطي فيديرالي، فمصطلح الفيديرالية يقلق تركيا وسوريا وإيران معاً، وضغط الديموقراطية، يقلق دول الخليج، حتى بشكله المجرد، فكيف ببروز شيعي. أما الأردن، فوصول الوضع العراقي الى أسوأ احتمالاته وقوع الانفصال سيحيي أمله بضم الأجزاء الغربية منه، إلى الأراضي الأردنية.
فقد راهنت أطراف فاعلة في ايران على أن نجاح العملية الإنتخابية في العراق وما تفرزه من نتائج، سيدفع بقوى صديقة الى سدة الحكم ، وهو ما يعني السعي لإقامة علاقات يسودها حسن الجوار والإحترام المتبادل، الذي ستتحقق من خلاله المصالح الوطنية لكلا الطرفين، لكن ذلك لا يمنع أن هناك أطرافاً أخرى داخل إيران، لها توجهات ورؤية مختلفة لتحقيق المصلحة الوطنية، وبالتالي ترى إمكان اللعب بين مزدوجين.
...............فاصل....................
مستمعي الكرام نكمل متابعتنا الصحفية بقراءة في الصحف المصرية من مراسلنا في القاهرة احمد رجب.
........................فاصل ................
وصلنا إلى نهابة جولتنا الثانية على الصحف العربية سنلقاكم في جولات أخرى شكرا لمتابعتكم وارجوا أن تقضوا أوقاتا طيبه مع بقيه فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG