روابط للدخول

هوشيار زيباري يذكر أن أي هجوم على إيران أو سوريا ربما يؤدي إلى زعزعة استقرار العراق، انفجار سيارة ملغمة عند نقطة تفتيش عسكرية أميركية في الرمادي، انفجار سيارة ملغمة في أحد الأحياء الغربية من الموصل


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
ذكرَ وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في تصريحاتٍ نُشرت اليوم الأربعاء أن أي هجوم على إيران أو سوريا المجاورتين ربما يؤدي إلى زعزعة استقرار العراق وإنْ كان ليس هناك ما يدل على لجوء الولايات المتحدة لاستخدام القوة ضدهما.
وكالات أنباء عالمية أفادت بأن ملاحظة زيباري وردَت في سياق مقابلة نشرتها صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية وقال فيها إن "من مصلحتنا كعراقيين ألا تحصل أية مواجهة في محيط بلادنا وخصوصا مع جيراننا لأننا سنتأثر أيضا بهذه التطورات بينما أمامنا مهمة إعادة بناء بلدنا وتأمين الاستقرار والتنمية وهذا كله يحتاج إلى بيئة آمنة وهادئة داخلياً وإقليمياً"، على حد تعبيره.

على صعيد آخر، أعرب زيباري عن رغبته في مشاركة العرب السنّة في العملية السياسية وصوغ الدستور الدائم معتبراً أنهم "طرف أساسي وشريك فعلي" لا يمكن تجاهله.
وفي هذا الصدد، نُقل عنه القول "بالتأكيد لن تقوم للعراق قائمة ولن يتحقق فيه الأمن والاستقرار من دون مشاركة حقيقية وفعالة لإخواننا العرب السنة في بناء هذا البلد فهم طرف أساسي وشريك فعلي، وان التوجّه السياسي العام وتوجّه الحكومة الانتقالية التي ستتشكل قريبا هو إشراك العرب السنة في التشكيلة الحكومية وفي العملية الدستورية برمتها"، بحسب تعبير وزير الخارجية العراقي.

وصلت مجموعة من ثمانية وعشرين عراقياً إلى أمستردام اليوم الأربعاء للانخراط في دورةٍ تدريبية لضباط الأمن، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الهولندية.
وكالة أسوشييتد برس للأنباء نقلت عن بيانٍ أصدرته الوزارة أن المجموعة تتكوّن من عشرين ضابط شرطة وثمانية من ضباط الجيش وأن الدورةَ سوف تستمر ثلاثة أسابيع في قاعدةٍ جويةٍ بمدينة آيندهوفن الجنوبية قبل أن يعودوا إلى محافظة المثنى في جنوب العراق.
وأضاف البيان أن "العراقيين سوف يساعدون في تعزيز الأجهزة الأمنية في تلك المحافظة"، بحسب تعبيره.

انفجرت سيارة ملغمة عند نقطة تفتيش عسكرية أميركية في مدينة الرمادي اليوم الأربعاء ولكن لم ترد تقارير فورية عن القتلى والجرحى.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن شهود عيان أن سيارة توجهت صوب نقطة التفتيش في منطقة الصوفية بالمدينة وانفجرت بينما كان جنود أميركيون يقفون هناك. ولم يتسنّ الحصول على معلومات فورية في شأن الهجوم من مشاة البحرية الأميركية في الرمادي

وفي شمال البلاد، قال الجيش الأميركي إن سيارة ملغمة انفجرت في أحد الأحياء الغربية من مدينة الموصل الأربعاء ما أسفر عن مقتل اثنين من المارة وإصابة 14 آخرين بجروح.
وفي بيانٍ آخر، أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده
في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق قرب طوز خورماتو. ولم يُصَب جنود آخرون في الهجوم.
وبذلك يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في عمليات عسكرية في العراق منذ الحرب التي أطاحت صدام حسين في آذار 2003 إلى 1126 جنديا على الأقل، بحسب ما أفادت رويترز.


في ماينز/ ألمانيا، قال الرئيس جورج دبليو بوش بعد اجتماعه مع المستشار الألماني غيرهارد شرودر اليوم الأربعاء إنه يتفهم حدودَ المساهمات الألمانية في العراق.
وفي مؤتمر صحفي مشترك مع شرودر، وصفَ بوش المساعدة الألمانية بأنها مهمة وحيوية معرباً عن تقديره لها.
وفي موضوع آخر، قال المستشار الألماني إنه "يتفق تماما" مع الرئيس الأميركي على أنه ينبغي ألا تمتلك إيران سلاحا نووياً. فيما أكد بوش أهمية أن تُصغي طهران لزعماء العالم وهم يتحدثون بصوت واحد عن ضرورة عدم قيامها بتطوير مثل هذا السلاح، مضيفاً القول:
(صوت الرئيس الأميركي)
"ينبغي ألا تمتلك إيران سلاحاً نووياً. من أجل الأمن والسلام، ينبغي ألا يمتلكوا سلاحا نوويا، وهذا هو الهدف المشترك لألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة. وبالعملِ معاً، يمكننا أن نحقق هذا الهدف".

وفيما يتعلق بسوريا، قال الرئيس الأميركي إنه يجب أن تسحب دمشق ليس فقط قواتها العسكرية وإنما أجهزة استخباراتها أيضا من لبنان.
وأضاف أن واشنطن ستنتظر لمعرفة كيف ستستجيب سوريا قبل إمكانية السعي لدى الأمم المتحدة لفرض عقوبات.

وكان المستشار الألماني شرودر ذكر لدى استقباله الرئيس الزائر بوش في وقت سابق الأربعاء أن بلاده ترى أنها شريك مساو للولايات المتحدة.
وكالة الصحافة الألمانية للأنباء نقلت عنه القول في كلمة ألقاها قبل حفل غداء في محادثات مع بوش تهدف إلى رأب الصدع بعد التوتر الذي أصاب العلاقات الأميركية-الألمانية في أعقاب معارضة برلين الحرب على العراق "إننا نعمل معا عن كثب لمواجهة التحديات الدولية الهائلة" مضيفا أن "الولايات المتحدة وألمانيا صديقان وشريكان وحليفان متكافئان"، بحسب تعبيره.

في طهران، حذّر الرئيس الإيراني محمد خاتمي الأربعاء الولايات المتحدة من مغبة شن هجوم عسكري على الجمهورية الإسلامية. وقال خاتمي اثر انعقاد مجلس الوزراء إن "احتمال وقوع جنون من هذا القبيل ضعيف" مضيفاً "أن قواتنا المسلحة وشعبنا وحكومتنا وخططنا جاهزة لتجعلهم يندمون على جنون من هذا القبيل"، على حد تعبيره.
فرانس برس نقلت عنه القول أيضاً إن "الولايات المتحدة مصممة حقا على ضرب إيران لكن عراقيل كثيرة تقف في طريقها"، بحسب تعبير خاتمي.

من جهته، دعا وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي الأربعاء الأوربيين إلى اتخاذ ما وصفها بـ"إجراءات جدية" في المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني مؤكدا أن بلاده "مصممة" على استئناف تخصيب اليورانيوم.
فرانس برس نقلت عن خرازي قوله في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الإيرانية "نحن مصممون على مواصلة التخصيب ولا يستطيع الآخرون منعنا من ذلك"، على حد تعبيره.
وأضاف أن الجمهورية الإسلامية "يجب أن تتأكد من أن الأوربيين سيتخذون إجراءات جدية لتنفيذ تعهداتهم المتعلقة بنقل التكنولوجيا والاستثمارات وأمن إيران"، بحسب ما نقل عن خرازي.
يشار إلى أن الدول الأوربية الثلاث الكبرى (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) تجري مفاوضات مع إيران في محاولة لإقناعها بإعطاء "ضمانات ملموسة" للطبيعة المدنية لنشاطاتها النووية مقابل تعاون نووي وتقني وتجاري.

على صعيد آخر، صرح وزير الداخلية الإيراني عبد الواحد موسوي لاري الأربعاء بأن حصيلة الزلزال الذي ضرب جنوب شرق إيران الثلاثاء قد تصل إلى 550 قتيلا مشيرا إلى أن الجمهورية الإسلامية ليست بحاجة إلى مساعدة دولية.
فرانس برس نقلت عن الوزير لدى تفقده قرية هوتكان التي أتى عليها الزلزال كليا "أن عدد الضحايا قد يرتفع في نهاية المطاف إلى 550 قتيلا" مضيفا "لا نعتقد أن الحصيلة ستتجاوز ذلك بكثير"، بحسب تعبيره.
وأفادت آخر حصيلة عن مقتل ما لا يقل عن 450 شخصا غير أن عمليات البحث كانت لا تزال متواصلة في هوتكان وفي قرية نائية ثانية في هذه المنطقة الجبلية.
موسوي لاري أضاف أن الزلزال الذي ضرب منطقة زراند صباح الثلاثاء وبلغت قوته 6,4 درجات على مقياس ريختر طاولَ خمسين قرية ودمر بعضها كليا.

في رام الله، أرجأَ رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع تصويتا في البرلمان اليوم الأربعاء للتصديق على حكومة جديدة بعد أن أخفق في حشد تأييد أغلبية للتشكيل الذي ينظر إليه على نطاق واسع على انه يفتقر إلى إصلاحيين.
رويترز أفادت نقلا عن أحد المسؤولين في البرلمان بأن التصويت تأجّل حتى الساعة 11 صباحا من يوم غد الخميس.
وهذا التأجيل هو الثالث خلال أسبوع.

في بيروت، أعلن رئيس الحكومة اللبنانية عمر كرامي الذي تطالب المعارضة برحيله أعلن عن استعداده للاستقالة "شرط التفاهم على حكومة جديدة".
رويترز نقلت عن كرامي قوله في تصريحات نشرتها جريدة (النهار) اليوم الأربعاء إنه جاهز للاستقالة شرط التفاهم على حكومة جديدة تجنبا للوقوع في فراغ دستوري. وأضاف أن الحكومة ستبادر إلى طلب طرح الثقة بها إذا لم يبادر نواب المعارضة إلى ذلك.
وفي تصريحات أخرى، نقل عنه القول إن التصويت على الثقة سيجرى أثناء جلسة المناقشة في المجلس النيابي الاثنين المقبل.


أوفدَ الرئيس المصري حسني مبارك اليوم الأربعاء مدير المخابرات العامة عمر سليمان إلى دمشق لبحث تخفيف الضغوط الدولية الواقعة على سوريا منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
رويترز نقلت عن الناطق باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد تصريحه بأن مبارك أوفد سليمان إلى دمشق كمبعوث شخصي له للقاء الرئيس السوري بشار الأسد. وأضاف أن مبارك أشار في لقاءات عقدها اليوم إلى أن "حالة الاحتقان الحالية على الساحة اللبنانية وتصاعد الضغوط على سوريا تقتضي تحركا فاعلا وسريعا لاحتواء الوضع في سوريا ولبنان في إطار عربي"، بحسب تعبيره.


على صعيد آخر، ذكرت مصر اليوم الأربعاء أنها مصممة على انسحاب إسرائيل من ممرٍ بين قطاع غزة والأراضي المصرية كجزءٍ من اتفاق يجرى التفاوض حوله من أجل انسحاب إسرائيل من باقي القطاع.
رويترز نقلت عن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط تصريحه بأن إسرائيل ينبغي أن "تنسحب من ممر صلاح الدين قبل أن تدخل القوات المصرية على خط الحدود المصري الفلسطيني"، بحسب تعبيره.

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن طائرة ركاب أردنية هبطت اضطراريا في مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب بعد أن منعها الضباب الكثيف من الهبوط في عمان.
وجاء في النبأ الذي بثته وكالة الصحافة الألمانية أنه طبقا للإجراءات المتبعة بخصوص الطائرات التي تريد الهبوط في إسرائيل رافقت الطائرات الحربية الإسرائيلية الطائرة الأردنية التي كانت قادمة من بومباي في الهند.
وأشار الراديو إلى اتفاق بين الأردن وإسرائيل يسمح للطائرات من أي منهما بالهبوط الاضطراري في أراضي الدولة الأخرى.

أخيراً، ذكرت وسائل الإعلام الصينية اليوم الأربعاء أن 17 شخصاً قُتلوا وجُرح خمسة لدى انفجار حافلة في شرق الصين.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز من شنغهاي أن الحافلة كانت تقل 51 شخصا في رحلة بين إقليميْ انهوي وجيجيانغ وان الانفجار وقع فيها فور دخولها إقليم جيانغسو.
وأفادت وسائل الإعلام بأن التحقيق جار لمعرفة أسباب الانفجار. يشار إلى أن عشراتٍ يُقتَلون كل عام في الصين خلال فترة الاحتفال بالسنة القمرية الجديدة التي انتهت لتوّها في حوادث طرق وإطلاق ألعاب نارية وحوادث انفجار أخرى.

على صلة

XS
SM
MD
LG