روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
11 قتيلا بسلسلة هجمات وقصف مدفعي في 6 مدن عراقية.
مفوضية الانتخابات: عقد أول جلسة للبرلمان الجديد أمر يعود للحكومة.
القوات الهولندية تنسحب من جنوب العراق.
--- فاصل ---
في صحيفة (الخليج) الإماراتية، نطالع مقالا كتبه د. حسن مدن تحت عنوان (عراق للجميع)، جاء فيه:
"أما وقد أُعلنت نتائج الانتخابات العراقية التي رسمت خريطة سياسية للوضع الراهن، سواء تحدثنا عن القوى الاجتماعية والسياسية التي شاركت في الانتخابات بحماس يزيد أو ينقص، أو تلك التي وجدت نفسها تقاطعها لأسباب مختلفة، وأيضا بحماس يزيد أو ينقص، فإنه بات مطلوبا التعاطي مع العملية السياسية الجارية هناك بمقدار لابد منه من الواقعية، لأن ترتيبات جارية سيتقرر فيها مستقبل العراق في الأفق المنظور، ومن مصلحة القوى السياسية والاجتماعية المختلفة أن تكون شريكة في وضع هذه الترتيبات بحيث لا تجري من وراء ظهرها أو بمعزل عنها، حتى يصار الى النظر للعراق بوصفه كيانا وطنيا وسياديا واحدا، كما هو فعلا منذ تشكل الدولة العراقية الحديثة، لا أن يرد البلد الى عناصره الأولى قبل ان يكون بلدا واحدا، أي الى مجموعات متفرقة تعيش على أرض واحدة، وبالتالي فإن على الذين فازوا في الانتخابات الأخيرة ان يتصرفوا بوصفهم قادة سياسيين للعراق كله، لا بصفتهم زعماء لطوائف أو لقوميات أو مجموعات متنابذة، متفرقة تسعى كل واحدة منها الى تحسين شروط مشاركتها في اطار الكيان العراقي الذي يؤسس له الآن، وأيا كانت الملاحظات التي يمكن ان ترد على الدولة القطرية العراقية منذ تشكيلها لأنها انطوت على مفارقات شكلت مصدرا من مصادر التوتر الخفي أو المعلن، فإنها كانت خطوة فاصلة نحو إنشاء كيان قوي في المنطقة يمتد من جبال كردستان في الشمال الى مياه شط العرب في الجنوب"، بحسب تعبير الكاتب.
--- فاصل ---
ويختم المقال بالقول:
"ثمة ما يمكن ان نراهن عليه في هذا السياق وهو الشعور الوطني العالي لدى العراقيين، ونعني به ذلك الشعور بالانتماء للعراق الواحد الموحد الذي يضم الجميع تحت جناحيه، وان اشكال الفرز الطائفي الحاد طارئة على مجتمع العراق وليست متأصلة في ثناياه وفي بنيته، وعلى هذا الرهان من المؤمل ان يجري النظر الى ما أفرزته الانتخابات بصفته امرا أملته الظروف الاستثنائية التي يعيشها البلد، وأنه بوسع صيغة تمثيلية واسعة تشرك الجميع في وضع الدستور المنشود أن تدفع بالعراق قدما وتنتشله من محنته"، على حد تعبير الكاتب في مقاله المنشور بصحيفة (الخليج) الإماراتية.
--- فاصل ---
عرض الصحف المصرية من مراسلنا أحمد رجب.
(القاهرة)
--- فاصل ---

ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG