روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


حسين سعيد

مستمعينا الاعزاء طابت اوقاتكم واهلا بكم الى جولتنا اليومية على صحف عربية صادرة في الاردن ولبنان. كما ارحب بمعد جولة اليوم حسين سعيد،
فاصـل
حسين ماذا اخترت لمستمعينا من الصحف اللبنانية ؟
كرست الجرائد اللبنانية صفحاتها قاطبة لنشر مختلف التقارير والمقالات عن جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، ومراسم تشييعه ودفنه يوم الاربعاء
لكن صحيفة السفير وفي زحمة تلك التقارير نشرت مقتطفات من الحوار الذي اجرته اسبوعية فرنسية مع المخرج الإيراني بهمان قبادي مخرج فلم (السلاحف تطير أيضا) الذي صور فلما في كردستان العراق عند الحدود مع تركيا في ربيع العام الفين وثلاثة وقبل أسبوعين فقط من اندلاع الحرب.
وفاز الفيلم بجوائز سينمائية دولية عدّة خلال العام الفائت منها: > في مهرجان شيكاغو و> لأفضل فيلم في مهرجان سان سيباستيان و> في مهرجان مونتريال و> في مهرجان طوكيو.
وسيعرض فلم (السلاحف تطير ايضا) وهو اول فلم روائي طويل من انتاج عراقي ايراني مشترك في الثالث والعشرين من الشهر الجاري في فرنسا.
يُذكر أن قبادي أول سينمائي ايراني يصوّر فلماً في العراق بعد سقوط نظام صدّام منذ أقلّ من عامين. كما أنجز عدداً من الأفلام الروائية والوثائقية القصيرة، فاز بعضها بجوائز عدّة من مهرجانات محلية ودولية، وروائيان طويلان هما > و>.
ويقول المخرج الايراني عن فلمه قبل بدء الحرب بقليل، أنذر صدام حسين الشعب العراقي، الأكراد تحديداً، بأنه سيُطلق قنابل كيميائية على مناطقهم. فترك الناس منازلهم بسرعة ولجأوا إلى مُخيّمات أقيمت على طول الحدود مع تركيا وإيران. ويضيف انه صوّر هذه الأمكنة بعد سقوط نظام صدام واضطر لإعادة بناء كل شيء، كالمخيم وسوق الأسلحة. حتى أنه اضطررتُ لنقل هياكل الدبابات والصهاريج.
ويقول المخرج انه لايحسب نفسه سينمائياً سياسياً ولا يشعر بأنه أنجز فيلماً سياسياً. ويزيد في حوار مع مجلة فرنسية ان السياسة لا تنُفصَل عن حياة بلادنا. ويتابع القول انه سينمائيّ ضد الحرب. أنه معارض. يصوّر أفلامه بغضب كبير. مشددا على انه يريد لفلمه ان يذهب إلى أبعد من الشرق الأوسط، لأنه معنيّ بأناس الأرض جميعهم، وبما أن مشاكل الأكراد مألوفة أكثر لديه، فانه يصور معاناتهم، ويكشف حالات اللاعدالة كلّها الموجودة في هذا العالم.
فاصـل
مستمعينا الكرام بعد ان استعرض لنا حسين اهم ما جاء في الحوار الذي اجرته اسبوعية فرنسية مع المخرج الإيراني بهمان قبادي لفلم (السلاحف تطير أيضا) وهو انتاج ايراني عراقي مشترك نبقى مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين وقراءة في صحف اردنية:
فاصـل
مستمعينا بهذا نصل واياكم الى ختام هذه الجولة على صحف عربية صدرت في الاردن ولبنان.

على صلة

XS
SM
MD
LG