روابط للدخول

الرئيس بوش يهنئ الشعب العراقي لتحديه الإرهاب و وضع البلاد على الطريق نحو الديمقراطية، موسكو تعرب عن احترامها لنتائج الانتخابات، تركيا تقول إن النتائج لم تسفر عن تشكيل برلمان يمثل جميع قطاعات المجتمع


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن بين محاوره اليوم:
الرئيس الأميركي يهنئ الشعب العراقي لتحديه الإرهاب ووضع البلاد على الطريق نحو الديمقراطية، وموسكو تعرب عن احترامها لنتائج الانتخابات، وتركيا تقول إن النتائج لم تسفر عن تشكيل برلمان يمثل جميع قطاعات المجتمع.
--- فاصل ---
هنّأ الرئيس جورج دبليو بوش الفائزين في الانتخابات العراقية والناخبين لتحديهم تهديدات المسلحين والإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات تعددية تجرى في العراق منذ نصف قرن.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الرئيس الأميركي قوله في بيان "أُهنئ الشعب العراقي لتحديه التهديدات الإرهابية ووضع بلاده على طريق الديمقراطية والحرية" مضيفاً "قبل أسبوعين تحدى أكثر من ثمانية ملايين عراقي الإرهابيين وذهبوا إلى صناديق الاقتراع. شاهد العالم طوابير طويلة من الرجال والنساء العراقيين وهم يدلون بأصواتهم في انتخابات حُرة ونزيهة للمرة الأولى في حياتهم. وبإمكان الولايات المتحدة وجميع شركائنا في التحالف أن نفتخر بدورنا في جعل ذلك اليوم العظيم ممكناً"، بحسب ما نقل عن الرئيس بوش.
--- فاصل ---
وكانت المفوضية العليا المُستقلة للانتخابات في العراق أعلنت في وقت سابق الأحد أن قائمة الائتلاف العراقي الموحد حصلت على نحو 48 في المائة من الأصوات فيما حصل التحالف الذي يضم الحزبين الكرديين الرئيسين على 25 في المائة من الأصوات وحلّت الكتلة التي يتزعمها رئيس الوزراء أياد علاوي في المركز الثالث بحصولها على نحو 14 في المائة.
كما أُعلن أن 8.5 مليون عراقي وهو ما يمثل 58 في المائة من الناخبين المسجلين شاركوا في الاقتراع فيما بلغت نسبة الأصوات الصحيحة نحو 8.45 مليون.
وأشارت رويترز إلى احتمال أن تكون الكتلة التي يتزعمها الرئيس غازي الياور هي الكتلة السُنية الرئيسية في البرلمان رغم الحصول على نحو خمسة مقاعد فقط. أما الحزب العلماني الذي يتزعمه عدنان الباجه جي فمن غير المحتمل أن يحصل على أي مقاعد.
وفي تعليقه على النتائج، قال الباجه جي "بعد توزيع المقاعد سنرى عددا صغيرا للسنة من العرب وأيضا عددا صغيرا للعراقيين العلمانيين" مضيفا أن "صورة العراق التي ترسمها هذه النتائج ليست صحيحة"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
--- فاصل ---
في غضون ذلك، صرح أحمد الجلبي الذي يتزعم إحدى الكيانات المكوّنة لقائمة الائتلاف العراقي الموحد بأنه يحظى بدعم هذه اللائحة لتولي منصب رئاسة الوزراء.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عنه في حديثٍ هاتفي مع شبكة (سي. أن. أن.) التلفزيونية الأميركية "لقد تم اختياري لتولي منصب رئاسة الحكومة. سأعمل مع زملائي للفوز بهذا المنصب"، على حد تعبيره.
لكنه ذكر أن "مرشحيْن آخرين" يتنافسان على هذا المنصب أيضاً.
وكان الجلبي صرح لصحيفة (نيويورك تايمز) الأحد بأنه يتنافس مع نائب الرئيس إبراهيم الجعفري ووزير المالية عادل عبد المهدي.
من جهته، أبلغ جلال طالباني زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني رويترز في مقابلةٍ بمقر حزبه إن "الشيعة يصرون على تولي منصب رئيس الوزراء وهم يدعمون تولي الكرد منصب رئيس الدولة"، على حد تعبيره.
وأضاف أن الكرد يمكن أن يلعبوا الدور الرئيسي في توحيد العراق قائلا إن العملية السياسية يجب ألا تستبعد العرب السنة.
وفي حديثٍ إلى إذاعة العراق الحر، تطرّق برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي إلى التحالفات الموجودة بين الكيانات السياسية مؤكداً ضرورة استكمال عملية التحول الديمقراطي وتجنب أي خلافات بين فئات الشعب كافة.
(صوت نائب رئيس الوزراء العراقي)
--- فاصل ---
في محور المواقف الدولية والإقليمية، رحّبت موسكو بالإعلان عن نتائج الانتخابات العراقية مؤكدةً رغبتها في التعاون مع الحكومة الانتقالية في العراق.
وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلت عن ألكساندر ياكوفنكو الناطق باسم الخارجية الروسية أن بلاده تحترم النتائج وتعرب عن استعدادها لإقامة ما وصفه بتعاون بنّاء مع الحكومة الانتقالية الجديدة التي سوف تتشكل في العراق. وأضاف أن موسكو تؤكد ضرورة أن تحظى هذه الحكومة بتأييد نواب البرلمان ومختلف القوى السياسية والدينية والعرقية البارزة.
من جهتها، انتقدت تركيا نتائج الانتخابات العراقية قائلة إنها لم تسفر عن تشكيل برلمان يمثل حقا جميع قطاعات المجتمع بسبب ما وصفته بضعف الإقبال و"التلاعب" في الأصوات في بعض المناطق.
رويترز نقلت عن بيانٍ أصدرته وزارة الخارجية التركية في وقت متأخر الأحد "أدى ضعف المشاركة في الانتخابات بين فئات بعينها وقلة التصويت في سلسلة من المحافظات والتلاعب في الأصوات ببعض المناطق بما في ذلك كركوك إلى عدم توازن النتائج"، بحسب تعبيره.
--- فاصل ---
وفي مقابلةٍ مع إذاعة العراق الحر، اعتبرَ محلل الشؤون السياسية والدولية عادل درويش أن نتائج الانتخابات هي "رسالة واضحة وعالية الصوت من الناخب العراقي على جبهات متعددة" مضيفاً القول:
(صوت محلل الشؤون السياسية والدولية)
_ كان هذا الكاتب البريطاني من أصل مصري عادل درويش وهو يحلل نتائج الانتخابات في مقابلة خاصة مع إذاعة العراق الحر _
--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.


مستمعينا الكرام:
نحييكم مجدداً إلى ملفٍ إخباري يتضمن متابعاتٍ للأوضاع الأمنية كما تناولتها وكالات الأنباء ومراسلو إذاعة العراق الحر في تقاريرهم من مواقع الأحداث.
ونستهل بالإشارة إلى ما أعلنه الجيش الأميركي اليوم الاثنين بأن هجوما على قاعدة عسكرية في العراق أسفر عن مقتل أحد جنوده وإصابة آخر بجروح.
رويترز نقلت عن بيانٍ للجيش أن الهجوم وقع الأحد على قاعدة قرب سامراء وأن الجندي لقي مصرعه نتيجة نيران غير مباشرة ربما قذيفة هاون.
في غضون ذلك، أُعلن عن مقتل ثلاثة عراقيين في حوادث متفرقة وقعت الأحد والاثنين شمال بغداد ، بحسب ما نقلت فرانس برس عن مصادر في الشرطة العراقية.
وصرح ضابط من الكتيبة 203 التابعة للجيش العراقي بأن "جنديا عراقيا قتل عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي من صباح اليوم عندما اشتبكت دورية للجيش العراقي مع مسلحين مجهولين بالقرب من منطقة الدجيل" مضيفاً أنه "تم اعتقال شخص مشتبه في أعقاب الاشتباك".
من جانب آخر، لقي مقاول عراقي مصرعه أمام منزله في منطقة الشرقاط على أيدي مسلحين مجهولين، حسبما أفاد ضابط من شرطة الشرقاط. كما قتل مدني عراقي وجرح آخر في وقت متأخر من مساء الأحد في مدينة سامراء نتيجة اطلاق نار من قبل نقطة تفتيش تقع بالقرب من مصنع أدوية سامراء.
وأوضح ضابط من شرطة سامراء أن "نقطة التفتيش المشتركة بين الجيش العراقي والأميركي أطلقت نيران على عراقييْن كانا يستقلان سيارة ظناً منهم انهما يقومان بعمل معادٍ مما أدى إلى مقتل أحدهما وإصابة الآخر"، على حد تعبيره.
--- فاصل ---
ومن الموصل، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن مسلحين مجهولين شنوا هجوماً على رتل عسكري أميركي فيما سُمعت أصوات العيارات النارية في مناطق متفرقة من المدينة وأعلنت الشرطة اعتقال العشرات من المشتبه في كونهم إرهابيين.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
أخيراً، ومن بعقوبة، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن عبوة ناسفة انفجرت في الجانب الغربي من المدينة ما أدى إلى مقتل ثلاثة من أفراد دورية للشرطة وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.
مزيد من التفاصيل عن هذا الحادث ومستجدات أخرى على الصعيد الأمني في سياق المتابعة التالية.
(رسالة بعقوبة الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي الملف الخاص بمتابعات الأوضاع الأمنية... شكراً لحسن إصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG