روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


سميرة علي مندي

مرحبا بكم مستمعي الكرام و هذه الجولة على الصحف العربيه والتي سنتابع فيها ابرز مانشر عن الشان العراقي في الصحف الخليجية وأبداها بالعناوين
صفقة عراقية شاملة لتقاسم الرئاسات خلال أسابيع
علماء المسلمين: مهاجمة دور العبادة إثارة للفتنة
اليوم ..إعلان نتائج الانتخابات العراقية وعلاوي يبشر الأكراد بالرئاسة
............................فاصل..............................
صحيفة عمان العمانية نشرت مقالا بقلم إبراهيم بن عبد الله المعمري تحت عنوان من استهدف الشهود.. يقول فيه الكاتب مرة أخرى يثور الجدل حول ما يجري في العراق، هذه المرة طالت محطة «سي.ان.ان« التلفزيونية الأمريكية، فلأول مرة يستقيل مسؤول منها بسبب تصريحات حول مسؤولية جنود أمريكيين في مقتل صحفيين بالعراق.
بعد 23 عاماً قضاها في المحطة قرر أمس ايسون جوردان مدير الأخبار الاستقالة «لتجنب ان تشوّه صورة المحطة«. لكنه أثار جدلاً رغم الاستقالة.
فاستهداف الصحفيين أشبه باللغز فحين اشتدت المعارك فور انتهاء الحرب وخلالها، سحقت النيران بعض الصحفيين ليظل اللغز غامضا، مدير الأخبار في الـ«سي.ان.ان« حاول من بعيد أن يلمح إلى مسؤولية طرف بعينه في قتل «الشهود« على ما جرى ويجري.. لكنه تراجع.. «لم أرد يوماً ان ألمح إلى أن الجنود الأمريكيين تصرفوا عمداً عندما قتلوا صحفيين عن طريق الخطأ، وأقدم اعتذاراتي إلى كل الذين يعتقدون اني قلت ذلك«.. لكن اللبن انسكب وأصبح من المستحيل استعادته. فقد طرح السؤال واستقال، كيف قتل الصحفيون؟ ومن استهدفهم؟
اعتذر جوردان، حتى بعد ان خسر منصبه في واحدة من بين أهم المحطات الاخبارية في العالم، قدم اعتذاراته وهو يلملم حقائبه من المحطة، لكن شهادته تضيف مزيداً من الأسئلة حول ما يجري في العراق على حد تعبير الكاتب في صحيفة عمان العمانية.. ......................فاصل...................
ونبقى مع الصحف الخليجية فتحت عنوان كيف ندفع العراق خطوة الى الأمام نشرت صحيفة الاتحاد الاماراتية مقالا بقلم كوفي انان الامين العام للامم المتحدة والذي كتب يقول لقد أتاح نجاح العملية الانتخابية في العراق، فرصة ثمينة ونادرة لمستقبله. وإنه لمن الأهمية بمكان أن ينجح التحول المنشود للعراق. أما من جانبي، فإنني لعلى عزم على أن تلعب الأمم المتحدة دورها كاملاً في مساعدة العراقيين على تحقيق ذلك الهدف. ولكن من المهم بالقدر نفسه أن يدرك المجتمع الدولي - الذي طالما نشبت الخلافات الحادة بينه حول العراق- أننا نشترك الآن في أجندة عمل واحدة، تتمثل في الانتقال بالعراق من مرحلة النجاح الأولى التي أحرزها عبر انتخاباته الديمقراطية، إلى مستقبل سلمي مزدهر وديمقراطي. وضمن هذا الإدراك، يمكن حتى للندوب التي خلفتها خلافات ما قبل الحرب، أن تتحول إلى فرصة لصالح التحول الديمقراطي للعراق. ويضيف كوفي انان ان الامم المتحدة تتمتع اليوم بالكثير من المصداقية التي طالما يحتاجها العراقيون، خاصة لما تتمتع به من علاقات مع مختلف الفصائل والمجموعات العراقية، بما فيها تلك التي لا مناص من مشاركتها في العملية السياسية. والآن فقد حانت لحظة الاعتماد على ذلك الرصيد السياسي. ومن ناحيتي، فإنني راغب في اقتناص هذه الفرصة، ومن هنا فأنا أدعو المجتمع الدولي للتوحد حول العراق، تحت مظلة الأمم المتحدة.
وختاما يقول انان لكي لا نتظاهر بسهولة المهمة، دعنا نقول إن العراق دولة بالغة الصعوبة والتعقيد، صعبة المراس، وإنه لا يزال يعاني جراح تاريخ مؤلم معذب. كما يتسم مجتمعه بالتباين والتنوع، إلى جانب وجود مجموعات، لا تريد للديمقراطية أن تتحقق بأي ثمن كان. لكن وعلى رغم كل هذه الصعوبات، فإن من قناعتي أنه سيكون ممكناًَ لهذا البلد، أن يوظف المؤسسات الديمقراطية، من أجل تحقيق مستقبل زاهر، ديمقراطي ومستقر على حد تعبي كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة في مقاله الذي نشر في صحيفة الاتحاد الاماراتية..
.........................فاصل..........................
والان نتابع ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الكويتية الصادره هذا اليوم من خلال مطالعه مراسلنا سعد العجمي....
....................فاصل..................................
مستمعي الاعزاء الى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربيه شكرا لمتابعتكم وتقبلوا تحيات المخرج نبيل خوري

على صلة

XS
SM
MD
LG