روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي و سادتي
مرحبا بكم في جولة هذا اليوم على الصحف العربية وما تناولته من مقالات وتحقيقات عن الشان العراقي.. وجولة اليوم اعدتها وتقدمها سميرة علي مندي ونبداها بقراءة لأبرز العناوين
في الشرق الأوسط
العراق: مذبحة في مخبز وانتحاري يقتل 14 مصليا في مسجد
مبعوث بارزاني إلى القيادة الفلسطينية يؤكد الاتفاق مع علاوي
رايس: السيستاني سيواصل لعب دور مهم في العراق
وفي الحياة نقراء
«الحزب الإسلامي» قلق على «عراقية» الدستور

صحيفة الشرق الاوسط اللندنية نشرت تقريرا عن سد حديثة وجاء في التقرير
حتى قبل إسقاط نظام صدام حسين كان المخططون العسكريون الأميركيون يعرفون أن لهذا السد المائي العملاق والمولد للكهرباء، أهمية كبيرة بالنسبة لمستقبل العراق. ويقع هذا السد في بلدة حديثة التي تبعد عن العاصمة بغداد مسافة 150 ميلا إلى الشمال الغربي منها. ولمنع قيام الوحدات العراقية المنسحبة من تلك المنطقة خلال حرب 2003 من تدمير السد واغراق المنطقة، قامت وحدات من قوات مشاة البحرية (المارينز) الاميركية بتطويق الموقع ليلة الأول من أبريل (نيسان) 2003 أي قبل اكثر من أسبوع من سقوط بغداد بينما ظلت الطائرات الاميركية تقصف بكثافة الوحدة العسكرية العراقية المرابطة قرب من السد.
وبعد مرور ما يقرب من عامين على ذلك وفي وقت ظلت منشآت البنية التحتية في العراق مستهدفة من قبل المتمردين، تقوم قوات متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة بحماية هذا السد ذي العشرة طوابق والذي يجهز الطاقة الكهربائية لثلث البلد، حيث أصبح لهذه المهمة أولوية عن الكثير من المهمات الأخرى. ويقوم بأداء هذه المهمة عدد من رجال المارينز الأميركيين وفصيل من أذربيجان.
ويقوم رجال المارينز بتوفير الأمن للطرق والبلدات المحيطة بينما يقوم الجنود الأذربيجانيون بتوفير الحماية للسد ضمن محيطه المطوق بالأسلاك الشائكة.
ويقوم الأذربيجانيون كل يوم بتفتيش عمال السد العراقيين عند وصولهم أو عند مغادرتهم. وعبّر بعض العمال عن انزعاجهم من ذلك لكن يبدو أن الجنود غير مهتمين بهذا الانزعاج.
ويعتبر سد حديثة أكبر ثاني مولد للطاقة الكهربائية في العراق وصممه مهندسون روس بينما قام ببنائه 2000 عامل من أوروبا الشرقية. وبعد ثمانية أعوام من العمل تم الانتهاء من مرحلته الأولى عام 1984. وخلال حرب 2003 في العراق كان المسؤولون الأميركيون خائفين من أن تقوم الوحدات العراقية بتفجير السد لإغراق المنطقة وإبطاء تقدم قوات التحالف. ويتخوف المسؤولون الآن من أن يقوم المتمردون بضرب سد حديثة للتعبير عن عزمهم على ترهيب العراقيين.
ولم تلاحظ لحد الآن مساع جادة للهجوم على السد على الرغم من أن المتمردين نشطون في المنطقة خصوصا بعد الهجوم الذي قادته الولايات المتحدة في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي على الفلوجة التي تبعد عن حديثة مسافة 100 ميل. ويقوم المتمردون أحيانا بإطلاق قنابل هاون على السد، بيد انها سقطت على بعد عدة مئات من الأمتار عنه. لكن رجال المارينز عثروا في الفلوجة على مخطط للسد وعلى نقاط التفتيش فيه والطرق التي تتبعها الدوريات بحسب مانقلت صحيفة الشرق الاوسط من صحيفة لوس انجليس تايمز
.......................فاصل .......................
مستمعي الكرام نكمل متابعتنا الصحفية بقراءة في الصحف المصرية من مراسلنا في القاهرة احمد رجب.
................................فاصل......................
بهذا مستمعي الكرام تنتهي الجولة الأولى على الصحف العربية الصادرة هذا اليوم وننتقل الى بغداد لنتابع معا ابرز مانشرته الصحف المحلية الصادرة هذا اليوم والتي طالعها لنا نبيل الحيدري..

على صلة

XS
SM
MD
LG