روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


سميرة علي مندي

مرحبا بكم مستمعي الكرام و هذه الجولة على الصحف العربية والتي سنتابع فيها ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الخليجية وأبداها بالعناوين
السيستاني لن يتدخل في صياغة دستور العراق
الآلوسي مازال مصرا على التطبيع مع إسرائيل

.................................فاصل.......................
في صحيفة الاتحاد الإماراتية يتسائل الدكتور برهان غليون هل ستساهم الانتخابات العراقية في إخراج العراق من أزمته ويقول في مقاله عوامل كثيرة أضعفت من شرعية الانتخابات العراقية وانتقصت وستنتقص من شرعية الحكومة التي ستولد عنها وتقلل من قيمة هذه الانتخابات بوصفها نقطة فاصلة على طريق خروج العراق من محنته السياسية. لكن يضيف الكاتب انه وبالرغم من كل هذه النواقص التي لا يمكن لأحد أن ينكرها من الصعب على أي محلل سياسي مع ذلك أن يتجاهل ببساطة ما جرى في العراق في الأيام الأخيرة، وأن ينكر الأهمية أو المدلولات السياسية والرمزية التي تنطوي عليها مشاركة نسبة كبيرة من الناخبين قد تتجاوز 60 في المئة في هذه الانتخابات. فلا شك أن هذه المشاركة الواسعة قد عبرت عن رغبة عميقة عند غالبية العراقيين في الخروج من نفق الحرب والعودة إلى الحالة الطبيعية، أي إلى حالة الديمقراطية والمشاركة في تقرير مصير البلاد، حتى لو حصل ذلك في ظروف الاحتلال. وإذا كان إجراؤها في حالة انعدام الأمن يمس في صدقية نتائجها فإن إصرار الناخبين على المشاركة فيها بالرغم من ظروف انعدام الأمن يعطيها قدراً كبيراً من الدلالة السياسية،

وفي ما يتعلق بحالة العراق اليوم لا يستطيع أحد أن ينكر حق المجتمع السني في الدفاع ضد مخاطر التهميش السياسي والاجتماعي الذي يهدده، تماماً كما أن أحداً لا يستطيع أن ينكر حق مجتمع شيعة العراق وأكراده أيضاً في تعديل صيغة الحكم في العراق القادم حتى تعبر بشكل أفضل عن وزنهم وخصوصيتهم الدينية والثقافية.
وختاما يتسائل الكاتب إلى أي حد ساهمت انتخابات يناير 2005 العراقية أو يمكن أن تساهم في فتح آفاق أفضل لحل النزاعات التي تمزق الشعب العراقي بالفعل والتي يقف في مقدمها التنافس بين السنة والشيعة على تكريس معادلة قوة جديدة على طريق بناء العراق القادم، ومن وراء ذلك على إرساء قواعد بناء عقد وطني عراقي جديد يعترف فيه كل طرف للطرف الآخر بحقوقه على حد تعبير الكاتب برهان غليون في صحيفة الاتحاد الاماراتية..
..........................فاصل..........................
ونكمل متابعتنا الصحفية بقراءة في الصحف الكويتية الصادرة هذا اليوم من مراسلنا في الكويت سعد العجمي.
.......................فاصل..................................
مستمعي الأعزاء إلى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربية شكرا لمتابعتكم وهذه اجمل تحيه من المخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG