روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
نائب الرئيس الأميركي تشيني واثق من وجهة العراقيين نحو الحرية ورامسفلد يستبعد سيطرة رجال الدين.
القوات البريطانية تحل محل القوات الهولندية في السماوة.
--- فاصل ---
تحت عنوان (انتخابات غيّرت وجه العالم!)، كتب د. أحمد يوسف أحمد في صحيفة (الاتحاد) الإماراتية يقول:
"لا شك بداية أن تنظيم انتخابات فعلية في بلد كالعراق عانى طويلاً من حكم لم يعرف سوى انتخابات صورية هو أمر بالغ الإيجابية، ولا شك أن خروج ما يزيد على 60% من الناخبين المسجلين للإدلاء بأصواتهم على الرغم من الانفلات الأمني يدل على إرادة شجاعة للتغيير، ولا شك أن النزاهة (الفنية) التي اتسمت بها الانتخابات عموماً فضيلة ثالثة تُضاف إلى هذه الانتخابات، لكن هذه الفضائل لا يمكن أن تنسينا الجانب الآخر - وربما يكون الأهم- من الحقيقة.

في الجانب الآخر لابد من البدء بتكرار التأكيد على أن إجراء الانتخابات في ظل الاحتلال سمة سلبية بطبيعة الحال ومن حق أي عراقي أن يرفض المشاركة فيها لهذا السبب وحده. وبغض النظر عن الاحتلال في حد ذاته فإنه بالإضافة إلى ذلك فرض قيوداً موضوعية على الانتخابات كرفض مشاركة توجهات سياسية بعينها فيها، وحظر المطالبة في الحملات الدعائية الانتخابية بانسحاب القوات الأميركية. وفي المقابل يستشهد البعض على إمكان إجراء الانتخابات في ظل الاحتلال بأن ثمة انتخابات أجريت في ظروف تاريخية مشابهة ونجحت فلماذا لا تكون الحالة العراقية نموذجاً إضافياً؟"، على حد تعبير الكاتب.
--- فاصل ---
وفي جريدة (البيان) الإماراتية نطالع مقالا تحت عنوان (المنهاج الأفضل في التعامل مع العراق) بقلم جيسي جاكسون، داعية الحقوق المدنية الأميركي، جاء فيه:
"شكلت الانتخابات في العراق خطوة كبيرة إلى الأمام جعلت المنتقدين الأكثر تشككاً يقفون احتراماً لشجاعة ملايين العراقيين، الذين توجهوا إلى صناديق الاقتراع على الرغم من كل الرعب والفوضى والتهديدات السائدة، وسواء تمت تعبئتهم من قبل زعمائهم الدينيين أو العرقيين أم لا، فلقد أبدوا تعطشاً لاختيار مصيرهم....
وبإجراء الانتخابات في العراق، أصبحت لدى جورج بوش الآن فرصة مشابهة ل(إعلان النصر والعودة إلى الوطن). ويمكنه الآن وضع جدول زمني لانسحاب الجنود الأميركيين والبدء، كما اقترح السيناتور كيندي أخيراً، بسحب 12 ألف جندي بشكل فوري لنثبت للعالم أننا جادّون في الأمر.
هذا أمر حيوي لتمكين القيادة العراقية من اكتساب الشرعية وأخذ زمام مفاوضات الوحدة الوطنية في العراق، وعلى الرغم من أن هذه الانتخابات أظهرت شجاعة العراقيين إلا أنها لم تستطع إخفاء الحقائق المستترة على أرض الواقع"، بحسب تعبير كاتب المقال جيسي جاكسون.
--- فاصل ---

عرض الصحف الأردنية من مراسلتنا فائقة رسول سرحان.
(عمان)

--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG