روابط للدخول

ظاهرة ختان البنات في شمال العراق، و الانتهاكات التي تعرض لها معتقلون في السجون العراقية


في حلقة أليوم من برنامج (حقوق الأنسان في ألعراق) نستعرض تقريرا أعده قسم الأخبار في اذاعة أوروبا ألحرة/أذاعة ألحرية عن أنتشار ظاهرة (ختان الأناث) في شمال ألعراق, عن دراسة أعدتها منظمة ألمانية غير حكومية تعمل في مجال حقوق المرأة في شمال ألعراق منذ عام 1993.وتقرير عن شريحة ألمعوقين ودور ألمنظمات الأنسانية لمساعدة هذه ألشريحة, ولكن نبدأ باللقاء الذي أجرته أذاعة ألعراق ألحر مع وزير العدل العراقي (مالك دوهان ألحسن) حول الأنتهاكات ألتي تعرض لها معتقلون عراقيون من قبل ألأجهزة ألأمنية ألعراقية أوألقوات ألمتعددة ألجنسيات في ألسجون ألعراقية,مراسلنا في بغداد(أحمد ألزبيدي) أجرى أللقاء معه وعلق ألوزير ألعراقي عن هذه ألأنتهاكات قائلا:

......

يُمارَس ختان الاناث في العديد من البلدان الافريقية وبلدان اخرى في اسيا والشرق الاوسط. واظهرت دراسة جديدة ان ختان الاناث في شمال العراق يُمارس على نطاق يدعو الى القلق. حول هذا الموضوع اعد قسم الأخبار وشؤون الساعة في اذاعة اوروبا الحرة/اذاعة الحرية التقرير التالي وألذي يقدمه لكم ألزميل (فارس عمر) :

أظهرت دراسة جديدة اجرتها منظمة غير حكومية المانية ان ختان الأُناث اكثر انتشارا في شمال العراق مما كان يُعتَقد في السابق. ويُمارَس ختان الاناث في ثمانية وعشرين بلدا افريقيا ومناطق من اسيا والشرق الاوسط. كما يمكن العثور على هذه الممارسة في اوروبا والولايات المتحدة ، لا سيما بين المهاجرين.
وتحذِّر منظمة الصحة العالمية من ان لختان الاناث اضرارا صحية آنية وبعيدة المدى.
منظمة "وادي" الالمانية اجرت دراستها في منطقة غرميان الواقعة جنوب شرق مدينة السليمانية في كردستان العراق. وتعمل منظمة "وادي" في مجال حقوق المرأة في شمال العراق منذ عام 1993.
واكد مدير المنظمة توماس فون دير اوستن زاكن ان ختان الاناث يُمارَس في المنطقة على نطاق واسع.
وقال زاكن : "قابل فريقُنا المتنقِّل من العاملات ، اكثر من الف وخمسمئة امرأة وبنت في نحو اربعين قرية. وقد وَجَدْنَ ان ما بين ستين وسبعين في المئة من النساء في هذه المنطقة مختونات ، وهذه معلومة مروِّعة ـ إذ لم يكن احدُ منا يعتقد ان العدد بهذا الارتفاع".

واضاف مدير المنظمة الالمانية انه في غياب الاحصاءات ، يُعتقَد ان نسبة الختان بين نساء السليمانية تتراوح بين عشرة وعشرين في المئة.
وتعتزم منظمة "وادي" الآن اجراء دراسة اوسع حول ختان الاناث في شمال العراق. كما تعمل المنظمة الالمانية على انتاج افلام تثقيفية لعرضها في سينمات جوالة من اجل التوعية بمخاطر هذه الممارسة في القرى البعيدة.
وبموازاة ذلك تعمل منظمات نسوية كردية ضد ختان الاناث منذ سنوات.
ونالت حملتُها دعما صريحا من علماء الدين الذين اصدروا في عام 2001 فتوى ضد ختان الاناث. ولكن الناشطة النسوية نسرين نمريمان شاويس اكدت ان جهود المنظمات النسوية نجحت في الحد من الظاهرة في المدن الكبيرة غير أن ازالتها نهائيا تحتاج الى مزيد من الحملات التثقيفية للتوعية بمخاطرها. وقالت نريمان شاويس في تصريح خاص لاذاعة العراق الحر

(الناشطة النسوية نريمان شاويس)

مدير منظمة "وادي" الالمانية قال ان بعض الملالي ما زالوا يدعَمون الممارسة.
وفي هذا السياق اكدت عدوا كلوفيتس مديرة معهد الصحة والابحاث والتنمية النسوية وهو من اكبر المنظمات غير الحكومية في بريطانيا ان ختان الاناث لا يَرد له ذكرُ في القرآن وان رسالة الاسلام الانسانية لا تُقر هذه الممارسة.
واشار زاكن الى ان احدى الباحثات الاجتماعيات العاملات في منظمة "وادي" من منطقة هوْرَمان عقدت ندوة حول الموضوع حضرتها نحو تسعين امرأة مختونة وقلن لها إنهن يُطالبن بانهاء هذه الممارسة ولا يُريدَّن اخضاع بناتهن لها.
ويؤكد الاطباء ان ختان الاناث عملية لا انسانية لما تسببه من آلام وصدمة نفسية ونزف والتهابات محتملة الى جانب مخاطر لا يُمكن استبعادُها مثل مساهمة ختان الاناث في نشر مرض نقص المناعة المكتسبة "الايدز".
ويُقدَّر ان هناك مئة وثلاثين مليون امرأة في انحاء العالم أُخضعن لعملية الختان وان مليوني بنت يواجهن خطر إخضاعِهن لها كل عام.
وكانت دول في انحاء العالم اقامت العام الماضي ، لأول مرة ، اليوم العالمي ضد ختان الاناث. وسيحتفل العالم ثانية بهذا اليوم في السادس من شباط.

......

سيداتي سادتي بعد ما عاناه ألعراقيون طوال ألعقود ألسابقه من أضطهاد وقمع, وبعد خروج ألعراق من حروب خلفت وراءها ألدمار وقتل الاف ألأبرياء وسببت بأعاقة أعداد غير قليله منهم. شريحة ألمعوقين هذه ألتي برزت أصبحت عبئا على نفسها وألمجتمع وأهمل نظام صدام ألسابق هؤلاء ألضحايا ولم يوفر لهم ألرعاية ألصحية والأجتماعية ألكاملة ولم تعط لهم أي حقوق تساعدهم على مواصلة ألحياة في ظل تلك الظروف ألصعبة ألتي مروا بها. مراسلنا في ألبصرة (فائق ألخالدي) ألتقى مع (علي عبود مشرف) أحد ألضباط ألمعوقيين وألتي حددت درجة أعاقته 100% وهو الأن أحد ألمسؤلين في رابطة معوقي ألحرب والذي يتحدث لنا عن هذه ألشريحة ومعاناتها:


ومن أجل تخفيف معاناة ألمقعدين وضمن برنامج منظمة (كاونتربارت ألدولية) في أهداء كراسي للمقعدين في ست محافظات عراقية,قامت ألمنظمة وبالتعاون مع منظمة كردية محلية بتوزيع هذه ألكراسي على مقعدي مدينة أربيل. مراسلنا (عبد ألحميد زيباري) ألتقى بالسيدة (كلاويش محمود) ألتي تعمل في ألمنظمة والتي تحدثت عن برنامج ألمنظمة ألخاص بعناية ألمعوقيين ومساعدتهم :

.......

برنامج حقوق ألأنسان في ألعراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني ألتالي :
bamrnid@rferl.org

على صلة

XS
SM
MD
LG