روابط للدخول

مندوب العراق الى الأمم المتحدة يدعو الى رفع جميع أشكال الحظر على العراق و التوقف عن دفع تعويضات حرب الخليج و رواتب المفتشين الدوليين من عائدات النفط العراقي


حسين سعيد

**)دعا مندوب العراق الى الأمم المتحدة سمير الصميدعي المنظمة الدولية الى رفع جميع أشكال الحظر على العراق والتوقف عن دفع تعويضات حرب الخليج ورواتب المفتشين الدوليين من عائدات النفط العراقي.
ونقلت وكالة اسوشيتدبرس عن الصميدعي في معرض مطالبته مجلس الأمن الدولي بالاعتراف أن العراق أصبح دولة صديقة دولياً ويرغب في السلام مع جيرانه وصفه الحظر المفروض على العراق بالمفارقة التاريخية والامر غير الملائم.
وطالب الصميدعي الأمم المتحدة بوقف تمويل العراق للجنة المراقبة والتحقق والتفتيش (انموفيك) التي تولت مهام تفكيك برنامج التسلح العراقي والحيلولة دون بناء أسلحة كيمائية وبيولوجية وصواريخ بعيدة المدى.
يشار الى ان برنامج "انموفيك" الذي تبلغ كلفته السنوية اكثر من عشرة ملايين دولار يمول من عائدات النفط العراقي.

**) توقع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان يحصل الاكراد على ما بين خمسة وسبعين وخمسة وثمانين مقعدا في الجمعية الوطنية العراقية الجديدة ما يؤهلهم الى تحقيق التوازن، حسب رأيه، بين اللائحة الشيعية بقيادة عبد العزيز الحكيم ولائحة رئيس الوزراء اياد علاوي.
واكد في حديث لصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية ان الاكراد سيلعبون دور الحكم في عدد من القرارات الاساسية التي ستتخذ، مؤكدا ان الحزبين الكرديين الرئيسيين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني سيبقيان على وحدة الموقف الكردي.

**)اجرى المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة الى العراق أشرف جهانغير قاضي مباحثات مع رئيس وزراء الحكومة المؤقتة إياد علاوي تناولت سبل مساعدة المنظمة الدولية العراقيين خلال العملية الانتقالية المقبلة.
واوضح بلاغ صادر عن بعثة الامم المتحدة الى العراق ان المبعوث الدولي التقى كذلك كلا من رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عبد العزيز الحكيم والمرشح على قائمة الإئتلاف العراقي الموحد العالم النووي العراقي حسين الشهرستاني.

**)اعلنت هيئة علماء المسلمين التي تمثل رجال الدين السنة في العراق ان اي حكومة تتشكل بمقتضى الانتخابات التي جرت يوم الاحد ستنقصها الشرعية لان عددا كبيرا من العراقيين قاطع الانتخابات.
وقالت الهيئة ان قطاعات كبيرة من الطوائف المختلفة والاحزاب والحركات بكل ما تملك من نفوذ في العراق قاطعت الانتخابات.
واستطردت الهيئة ان مقاطعة هذه الفئات تعني بالضرورة ان الجمعية الوطنية التي
ستتشكل بعد الانتخابات لن تتمتع بالشرعية التي تخولها حق وضع مسودة دستور جديد للعراق او التوقيع على اي اتفاقات امنية او اقتصادية. وحذرت هيئة علماء المسلمين الامم المتحدة من انها ستفتح على نفسها باب المشاكل اذا اضفت شرعية على هذه الانتخابات.

**)اعلن مدير الادارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عادل اللامي في مؤتمر صحافي عقده في بغداد انه لا يوجد اي خلل جوهري يستدعي اعادة الانتخابات في اي مكان من العراق مشيرا الى ان هناك جدول زمني للعملية السياسية لا يمكن التلاعب فيه او تغييره.

**)حددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق الاجراءات الواجب اتخاذها لتقديم الشكاوى والطعون تطبيقا لما سمته (الصدقية والعدل في العملية الانتخابية) .
واوضحت المفوضية في بيان لها ان تقديم الشكوى لا يتطلب استمارة خاصة ولكن يجب ان يتضمن اسم مقدم الشكوى والمعلومات الخاصة بطبيعة الشكوى والجهة المتهمة ، وضرورة ان تسلم الشكاوى بعد ثلاثة ايام من التاريخ الذي شاهد فيها مقدم الشكوى المخالفة المرتكبة او بعد سبعة ايام من التاريخ الذي ارتكبت فيه المخالفة .

**)كشف رئيس هيئة الاركان المشتركة في الجيش العراقي بابكر زيباري ان عدد العناصر الارهابية في العراق يقدر باكثر من الفي عنصر وان قرابة 95 في المئة منهم من الاجانب.
وقال في تصريح صحفي ان خلايا التنظيمات الارهابية بدات تتفكك بعد الضربات المتلاحقة التي وجهتها لها قوات الجيش والتي تقوم باكثر من خمسين عملية مداهمة في اليوم الواحد على ضوء تبليغات تصل من قبل مواطنين عراقيين.

**)أمهل اللواء محمد أحمد الجبوري مدير شرطة الموصل المسلحين في المدينة وضواحيها حتى الخامس عشر من شباط الجاري لتسليم أسلحتهم والا سيواجهون حملة مشددة من قوات الامن العراقية.
وانذر الجبوري المسلحين عبر كلمة متلفزة بعد يومين من اول انتخابات تعددية في العراق، وطلب منهم تسليم أسلحتهم وإلا ستأتي القوات العراقية للنيل منهم.

**)تعهد رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فوغ راسموسين بالابقاء على قوات بلاده في العراق للفترة التي يتطلبها الوضع، بصرف النظر عن الموقف الذي سيظهر في اعقاب انتخابات الاسبوع المقبل.
واكد راسموسين ان القوات الدنماركية لن تبقى في العراق اكثر مما يلزم ، لكنها ستبقى للفترة التي تطلبها الحكومة العراقية.

**)اكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا اصفي ان "تشكيل حكومة مستقرة وموحدة في العراق هو مطلب لكل دول الجوار العراقي وبخاصة ايران.
وقال ان الشعب العراقي "اثبت من خلال مشاركته الواسعة في انتخابات الجمعية الوطنية العراقية انه يريد تقرير مصيره بنفسه وانهاء الوجود الاجنبي على اراضيه.

على صلة

XS
SM
MD
LG