روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
العراق: عمليات فرز الأصوات تجري بسلاسة والنتائج النهائية تظهر في غضون أيام.
أنان يشيد بشجاعة العراقيين ويحث على مشاركة الجميع في إعداد الدستور.

--- فاصل ---
تحت عنوان (ما بعد الانتخابات)، كتب أحمد عمرابي في جريدة (البيان) الإماراتية يقول:
"بغض النظر عن نتيجة الانتخابات العراقية فإن جدول الأعمال الأميركي لمرحلة ما بعد العملية الانتخابية يبقى مفتوحاً لحين إشعار آخر أغلب الظن أنه لن يصدر قريباً. هذا على الأقل ما ظلت توحي به ادارة بوش منذ غزو العراق قبل 22 شهراً وحتى اليوم من خلال بيانات متواترة يلغي بعضها بعضاً.
حسب أحدث برنامج معلن للادارة الأميركية فإن العملية الانتخابية تفرز جمعية تأسيسية انتقالية تكون مهمتها الرئيسية وضع دستور دائم تنظم على أساسه عملية انتخابية لاحقه لانتخاب حكومة يفترض ان تمثل الارادة الحقيقية للشعب العراقي.
ولكن، وبالرغم من أن الانتخابات المستقبلية حدد لها نهاية العام الجاري كحد اقصى إلا أن جدول الأعمال الأميركي في هذا الصدد يبقى موضع غموض لا يزداد إلا غموضاً"، على حد تعبير كاتب المقال أحمد عمرابي في جريدة (البيان) الإماراتية.
--- فاصل ---
مشاري الذايدي كتب في جريدة (الشرق الأوسط) اللندنية يقول:
"العراقيون تشبثوا بالحياة واحتضنوا جذع النجاة ... العراقيون، ورغم قنابل الزرقاوي المتفجرة في اجسادهم، وقنابل الفضائيات العربية المغتالة لآمالهم، الا أنهم: انتخبوا.
ليس هذا فقط، بل وصوتوا بنسبة كثيفة فاقت التوقعات، صوتوا ضد الاحباط والعدم والانتحار... انه ليس تصويتا للعراق فقط او لبعض القوائم الانتخابية هنا وهناك... إنه تصويت ضد الحل الاصولي والحل القومي، اللذين لم يثمرا الا حنظل (الحكي).
كثيرون حاربوا العراقيين، وفرحوا بـ(المقاومة)، وجرموا كل من تحدث عن حق العراقيين بأن يختاروا عراقا ديموقراطيا.... لكن ها هم أهل العراق يبعثون برسالة مفادها: شكرا لكم، مستغنين عن نصائحكم!"، على حد تعبير الكاتب.
--- فاصل ---
عرض الصحف المصرية من مراسلنا أحمد رجب.
(القاهرة)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG