روابط للدخول

الرئيس الاميركي يشجع قادة العراق على ضمان اشراك الاقلية السنية في العملية السياسية، رئيس الوزراء العراقي يحث على التوحد و توحيد الجهود و يحذر من احتمال شن المتمردين هجمات جديدة


ميسون ابو الحب

شجع الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش قادة العراق اليوم على ضمان اشراك الاقلية السنية في العملية السياسية.
الرئيس بوش تحدث عن طريق الهاتف مع رئيس وزراء بريطانيا توني بلير والى الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الالماني غيرهارد شرودر. وقال البيت الأبيض ان الزعماء الثلاثة اتفقوا مع الرئيس بوش على ان الانتخابات في العراق كانت نصرا للشعب العراقي وعلى ان الديمقراطية في المنطقة تقدمت خطوة كبيرة إلى الامام.
الناطق بلسان البيت الأبيض سكوت ماكليلان قال ان الرئيس بوش والزعماء الاوربيين اتفقوا على ضرورة ضمان اشراك الجميع في العملية السياسية سواء الفئات المشاركة أو غير المشاركة في الانتخابات.
ماكليلان قال:

" الانتخابات نصر للشعب العراقي. انها خطوة كبيرة نحو الامام في اتجاه الحرية وهي تمثل هزيمة للارهابيين وايديولوجيتهم وهي تمثل انعطافة في تاريخ الشعب العراقي وتقدما كبيرا نحو مستقبل اكثر اشراقا لجميع العراقيين، بشكل يتناقض بشكل واضح مع وحشية الماضي وقمعه ".


حث رئيس الوزراء العراقيين على التوحد وتوحيد الجهود غير انه حذر من احتمال شن المتمردين هجمات جديدة.
علاوي قال:
"..."

علاوي حذر أيضا من عدم انتهاء حالة التمرد غير انه قال ان الإرهابيين يعرفون انهم لن ينتصروا مضيفا ان العالم كله يراقب العراق الآن ثم حث العراقيين على العمل معا من اجل مستقبل مشرق سنة وشيعة ومسلمين ومسيحيين وعربا واكرادا وتركمان.

بعد ساعات عرضت فضائية الجزيرة شريط فيديو يظهر قيام متمردين باسقاط طائرة نقل عسكرية بريطانية.
رفض المسؤولون البريطانيون التعليق بينما قال وزير الدفاع جيفري هون في وقت سابق ان من المعتقد ان حوالى عشرة جنود بريطانيين قتلوا في هذا الحادث يوم الاحد.
قتل أيضا ثلاثة رجال مارينز اليوم في جنوبي بغداد حسب قول الجيش الأميركي.

بول بريمر الحاكم المدني الأميركي العام السابق حيا انتخابات يوم الاحد واعتبرها نصرا للديمقراطية مؤكدا انها تثبت خطأ المتشائمين غير انه حذر من احتمال استمرار العنف.

اعضاء الكونجرس الأميركي الجمهوريون والديمقراطيون اعتبروا الانتخابات نجاحا وحيوا العراقيين لشجاعتهم في احتضان الديمقراطية رغم هجمات المتمردين. اعضاء الكونجرس الجمهوريون أكدوا على ضرورة تدريب قوات الأمن كي يتمكن العراق من توفير الحماية لنفسه وكي تتمكن القوات الأميركية من العودة إلى وطنها حسب اسوشيتيد بريس بينما دعا ديمقراطيون الإدارة الأميركية إلى تحديد ستراتيجية خروج.

من جانب آخر حذر نائب الرئيس ابراهيم الجعفري اليوم من احتمال قيام حرب اهلية في العراق لو غادرت القوات الأميركية. الجعفري قال ان البلاد واجهت مخاطر عديدة مما لا يسمح لها بتحديد موعد لمغادرة القوات متعددة الجنسيات. الجعفري قال في مقابلة اجرتها معه وكالة فرانس بريس ان الإرهابيين موجودون رغم وجود القوات متعددة الجنسيات ثم تساءل عما يمكن ان يحدث لو خرجت هذه القوات وتوقع قيام حرب اهلية. الجعفري أضاف بالقول ان موعد مغادرة القوات متعددة الجنسيات يعتمد على استعداد العراق لتحمل مسؤولية امنه. لكن حتى ذلك الوقت لن يتمكن العراق من الطلب من هذه القوات المغادرة حسب قوله.

من جانبه قال الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في بيان اصدره اليوم في القاهرة ان على العراقيين العمل في المرحلة القادمة على توحيد الصفوف وفتح حوار وطني شامل. موسى قال أيضا ان الانتخابات خطوة مهمة نحو بدء عملية سياسية فعالة يشارك فيها جميع العراقيين.


أعلن وزير الداخلية فلاح النقيب ان قوات الأمن تمكنت من الحد من عدد الهجمات يوم الانتخابات الثلاثين من كانون الثاني كما تمكنت من اعتقال أكثر من مائتين من المشتبه بهم وان اربعة منهم قتلوا خلال تبادل لاطلاق النار وقع يوم الاحد.
اغلب الاعتقالات وقعت قرب تكريت بينهم اربعة من دول عربية تم إلقاء القبض عليهم وهم يحاولون شن هجمات على مراكز اقتراع. جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في بغداد اليوم.
وعن حالة الطوارئ في العراق قال النقيب في مقابلة خاصة مع اذاعة العراق الحر:
"...."


قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو اليوم ان الانتخابات في العراق اثبتت الرغبة في الديمقراطية والحرية. سترو قال:


" لم يتوقع أحد ان تكون أول انتخابات تنظم منذ نصف قرن مثالية. مع ذلك جرت بطريقة افضل مما توقع الكثيرون وبشكل جيد نظرا للظروف التي تمت فيها ".

سترو أضاف ان هذه الانتخابات شكلت ضربة لحملة العنف والترهيب في العراق واعتبر الانتخابات شرعية تماما لا سيما اذا ما ثبت ان نسبة المشاركة فيها وصلت إلى ستين بالمائة. سترو أضاف في حديث امام مجلس العموم ان الانتخابات في العراق اثبتت ان وجود بريطانيا في العراق ليس كجيش احتلال بل كقوة ديمقراطية حسب قوله.


أعلن ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان بريطانيا ستعمل بالتعاون مع الحكومة العراقية الجديدة لاحلال الاستقرار والنظام في العراق. الناطق أضاف ان بلير تحدث مع الامين العام للامم المتحدة في وقت متأخر من يوم أمس لمناقشة الانتخابات في العراق وانه سيجري مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي بوش في وقت لاحق اليوم حول الموضوع نفسه. الناطق وصف نسبة المشاركة في الانتخابات العراقية بكونها مشجعة جدا.
من جانبه قال سفير العراق إلى بريطانيا صلاح الشيخلي ان يوم الاحد كان يوم نصر بالنسبة للعراق مؤكدا على ضرورة بقاء قوات التحالف في العراق حتى تتمكن قوات الأمن من أداء المهمة بنفسها.
في سياق متصل أعلن وزير الدفاع البريطاني جيف هون ان عشرة جنود بريطانيين قتلوا في العراق عند سقوط طائرة نقل عسكرية بريطانية يوم أمس الاحد. هون أشار إلى عدم تأكد وزارته من ان الطائرة قد اسقطت وان التحقيق يجري حاليا في الحادث، حسب ما نقلت رويترز. فرانس بريس ذكرت ان جماعة أنصار الإسلام المرتبطة بتنظيم القاعدة اعلنت في بيان نشرته على الانترنيت اليوم انها اسقطت طائرة النقل العسكرية البريطانية. فضائية الجزيرة عرضت اليوم شريط فيديو يظهر قيام مسلحين باسقاط الطائرة البريطانية. ناطق باسم الجزيرة قال ان الفضائية استلمت الشريط من جماعة تطلق على نفسها اسم اللواء الاخضر وهي تابعة للمقاومة الوطنية الإسلامية في العراق، حسب قوله.


رحب وزراء خارجية الاتحاد الاوربي في اجتماع في بروكسل اليوم بنتائج انتخابات يوم الاحد في العراق.
اثنى الوزراء على ما اسموه بشجاعة الشعب العراقي الكبيرة في المشاركة في التصويت رغم المخاطر الامنية الكبيرة.
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد خافيير سولانا اعلن اليوم استعداد الكتلة على تقديم مساعدة عاجلة إلى الحكومة الجديدة بهدف إحلال الاستقرار في البلاد.
سولانا قال:

" نحن مسرورون لموقف غالبية الشعب العراقي الشجاع. الاتحاد الاوربي مستعد لمساعدة الشعب العراقي في تحقيق الاستقرار. لدينا الان خطة لتدريب قضاة ورجال شرطة. ولذا عندما سيتم تشكيل الحكومة سنتصل بهم لنرى كيفية تحقيق ذلك بطريقة بناءة ".
غير ان مسؤولين ذكروا ان هذه الخطة قد تتم خارج العراق لاسباب امنية وبسبب تردد فرنسا والمانيا في العمل بشكل مباشر داخل البلاد.

من جانبه، حيا الرئيس الفرنسي جاك شيراك الانتخابات في العراق وقال للرئيس بوش في مكالمة هاتفية انه يشعر بالرضا عن تنظيمها مضيفا انها اثبتت فشل ستراتيجية الجماعات الارهابية. شيراك أضاف ان الانتخابات مرحلة مهمة على طريق الاعمار السياسي في العراق.
وزير خارجية فرنسا ميشيل بارنييه قال للصحفيين قبل مشاركته في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوربي في بروكسل:

" الانتخابات هي أول نصر يحققه الشعب العراقي الذي ابدى الشجاعة والعزم. انه أول انتصار للديمقراطية في العراق. اعتقد انها خطوة اولى ضرورية في عملية سياسية كنا ننتظرها منذ اشهر عديدة ".


اثنى مسؤول أميركي كبير في وزارة الدفاع على العراقيين لمشاركتهم في الانتخابات يوم الاحد رغم المخاطر الامنية. المسؤول وهو دوغلاس فيث مساعد وزير الدفاع الأميركي للشؤون السياسية طمأن تركيا قائلا ان الولايات المتحدة تدعم الحفاظ على سلامة الاراضي العراقية وذلك خلال لقائه وزير خارجية تركيا عبد الله غول في أنقرة اليوم للتباحث في التعاون الدفاعي بين أنقرة وواشنطن. فيث قال ردا على قلق تركيا من احتمال سيطرة الأكراد على مدينة كركوك الغنية بالنفط ان القرار في هذا الشأن يعود إلى الشعب العراقي وان الولايات المتحدة تعتقد ان من الضروري الحفاظ على وحدة العراق، حسب ما نقلت اسوشيتيد بريس.
فرانس بريس نقلت عن فيث دفاعه عن عملية اجتياح العراق رغم عدم العثور على أسلحة للدمار الشامل.

حيا وزير خارجية ألمانيا يوشكا فيشر الانتخابات العراقية وعبر عن أمله في ان تساهم في إحلال الاستقرار في العراق غير انه اكد ان موقف برلين الرافض لإرسال قوات إلى العراق لم يتغير. فيشر أكد أيضا ان برنامج تدريب رجال الأمن العراقيين سيستمر في أبو ظبي.
من جهتها عبرت باكستان على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية مسعود خان عن أملها في ان تؤدي الانتخابات إلى إحلال الاستقرار في العراق وان تتمكن الحكومة الجديدة من السيطرة بشكل كامل على احتياطي النفط العراقي.

الاتحاد الاوربي حيا يوم الانتخابات واعتبره يوما عظيما بالنسبة للعراق واشارة قوية بالنسبة للمنطقة ثم حث سلطات العراق الجديدة على التواصل مع الاقلية السنية. جاء ذلك على لسان مانويل باروزو رئيس المفوضية الاوربية.


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حيا الانتخابات العراقية أيضا واعتبرها خطوة في الطريق الصحيح وذلك خلال اجتماع عقدته الحكومة الروؤسية اليوم في موسكو.

بولندا اشارت على لسان وزير دفاعها ييرجي سمايدنسكي إلى ان المشاركة الكبيرة في الانتخابات العراقية قد تؤدي إلى التعجيل في انسحاب القوات الدولية من البلاد.

من جانبه قال رئيس الوزراء السوري محمد العطري اليوم أن اكثر ما يهم دمشق هو انتهاء الاحتلال في العراق. جاء تعليق العطري في بيروت بعد لقائه نظيره اللبناني عمر كرامي واضاف ان الاهتمام الاول ينصب على الأمن والاستقرار في العراق بهدف انهاء الاحتلال ومساعدة الشعب العراقي على إعادة اعمار البلاد وتوحيدها، حسب ما نقلت الوكالة الألمانية للانباء.

وفي الأردن عبر الملك عبد الله الثاني اليوم عن تهانيه للشعب العراقي بمناسبة الانتخابات وعبر عن تفاؤله في مستقبل الديمقراطية في المنطقة.
أعلنت منظمة الهجرة الدولية اليوم ان ما يقارب اربعة وتسعين بالمائة من العراقيين المسجلين المقيمين في الخارج شاركوا في التصويت يوم الاحد. المنظمة اضافت ان عملية احصاء الاصوات الانتخابية في الخارج تجري حاليا في البلدان المعنية وان النتائج سترسل إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في بغداد في الخامس من شباط.


دعا المدير العام لمنظمة اليونسكو كو إيشيرو ماتسورا اليوم إلى اطلاق سراح الصحفية الفرنسية فلورنس اوبيناس ومترجمها العراقي حسين حنون الساعدي اللذين اختفيا منذ الخامس من هذا الشهر في العاصمة بغداد.
كانت الحكومة الفرنسية قد رفضت تأكيد قيام متمردين باختطاف الشخصين ولم تقدم سوى القليل من المعلومات عن مصيرهما كما لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن اختفاءهما.

على صلة

XS
SM
MD
LG