روابط للدخول

علاوي يؤكد أهميةَ تكاتف جميع العراقيين "سواء الذين انتخبوا أو لم ينتخبوا" في بناء المستقبل، ردود الفعل العالمية المتواصلة على الانتخابات تشيد بشجاعة العراقيين في السير قدُماً بعملية التحول الديمقراطي


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
رئيس الوزراء العراقي يؤكد أهميةَ تكاتف جميع العراقيين "سواء الذين انتخبوا أو لم ينتخبوا" في بناء المستقبل، وردود الفعل العالمية المتواصلة على الانتخابات تشيد بشجاعة العراقيين في السير قدُماً بعملية التحول الديمقراطي.
--- فاصل ---
أدلى ملايين العراقيين بأصواتهم الأحد في أول انتخابات تعددية تُجرى في البلاد منذ نصف قرن.
الإقبال كان كثيفاً في معظم أنحاء البلاد على نحوٍ تجاوزَ كل التوقعات. لكن وكالات أنباء عالمية أشارت إلى خلو مراكز الاقتراع في بعض المناطق التي تعرف بكثافة سكانها السنّة.
وفي إشارته إلى جميع المواطنين "سواء الذين انتخبوا أو لم ينتخبوا" أكد رئيس الوزراء أياد علاوي في مؤتمر صحافي عقده في بغداد الاثنين أكد أهميةَ تكاتف كل العراقيين في بناء المستقبل قائلا:
(صوت رئيس الوزراء العراقي)
من جهته، وصف الرئيس جورج دبليو بوش الانتخابات العراقية بأنها "نجاح مدوّ" قائلا إن العراقيين رفضوا فكرَ الإرهابيين المعادي للديمقراطية.
وأضاف في كلمة بثتها شبكات التلفزيون من البيت الأبيض عقب انتهاء الانتخابات أن" الشعب العراقي تحدث إلى العالم والعالم يستمع إلى صوت الحرية من قلب الشرق الأوسط" ، بحسب تعبيره.
بوش هنّأ العراقيين على ما وصفه بـ"هذا الإنجاز التاريخي والعظيم":
(صوت الرئيس الأميركي)
"هناك المزيد من المسافة التي يتعين اجتيازها على الطريق نحو الديمقراطية. لكن العراقيين أثبتوا أنهم على مستوى التحدي. وبالنيابة عن الشعب الأميركي، أهنئ شعب العراق على هذا الإنجاز التاريخي والعظيم".
وفي موسكو، قال الرئيس فلاديمير بوتن أثناء اجتماع لمجلس الوزراء الروسي اليوم الاثنين إن العراقيين تقدموا "خطوة في الاتجاه الصحيح":
(صوت الرئيس الروسي)
"إن الظروف التي جرت فيها الانتخابات في العراق كانت صعبةً جداً..ولكنها خطوة في الاتجاه الصحيح، وهي حدث إيجابي".
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وقبل أن نعرضَ لمزيدٍ من ردود الفعل الدولية على الانتخابات العراقية، نشير إلى تصريحاتٍ أدلى بها الاثنين نائب رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق وقال فيها إن نسبة مشاركة الناخبين راوحت بين 60 و75% رغم عدم وجود أي أرقام رسمية في هذا الشأن بعد.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن حارث محمد حسن أن غالبية الناخبين في معظم المحافظات شاركوا في عمليات الاقتراع مضيفاً
"لا توجد أرقام نهائية بعد لكن يمكن القول إنها افضل مما توقعناه والنسبة النهائية قد تكون بين ستين و75% فالتقارير الواردة من المحافظات جيدة جدا"، بحسب تعبيره.
هذا وقد بدأت عملية فرز الأصوات بعد غلق مراكز الاقتراع مستمرةً حتى ساعة متأخرة من ليل الأحد على ضوء الشموع والقناديل أحيانا بسبب انقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق. ولا يُتوقع إعلان النتائج النهائية قبل أسبوع واحد على الأقل.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور المواقف وردود الفعل الدولية التي ما زالت تتواصل من جميع أنحاء العالم، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بالإنجاز الذي حققه العراقيون الأحد قائلا "أود أن أشيد بشجاعة الشعب العراقي وأن أهنئ المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بالإضافة إلى الآلاف من موظفي ومراقبي الانتخابات العراقيين على إجراء انتخابات منظمة وفعالة في مثل هذا الإطار الزمني المحدود وفي مثل هذه الظروف المثبطة للهمم"، بحسب تعبيره.
أنان الذي يزور نيجيريا حالياً لحضور قمة الاتحاد الإفريقي أضاف قائلا:
(صوت الأمين العام للأمم المتحدة)
"إن هذه الانتخابات هي ليست نهاية العملية. إنها بداية التحوّل السياسي الذي سيؤدي في نهاية المطاف إلى مرحلةٍ يتمكن فيها العراقيون من إدارة شؤونهم الخاصة وتقرير مصيرهم بأنفسهم. ومن الأهمية بمكان أن يشارك العراقيون في هذه العملية".
أنان عرضَ أيضا مساعدة المنظمة الدولية في تيسير عملية صياغة الدستور العراقي قائلا إن "الأمم المتحدة تقف مستعدةً لمواصلة مساعدتها الانتخابية وتيسير الجهود بعيدة المدى وإذا تم دعوتها لمساعدة المجلس الوطني المؤقت في عمله لإعداد الدستور"، بحسب تعبيره.
وفي لندن، وصف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الانتخابات العراقية بأنها "ضربة للإرهاب في أنحاء العالم".
ونقل عنه القول في بيان بثه التلفزيون "إنها ضربة مباشرة في قلب الإرهاب العالمي الذي يهدد بالدمار لا العراق وحده وإنما في بريطانيا وفي كل بلد كبير بأنحاء العالم"، على حد تعبيره.
وأشاد بالقوات البريطانية التي قتل منها نحو عشرة وربما خمسة عشر فرداً الأحد عندما تحطمت طائرة نقل عسكرية قرب بغداد.
وفي واشنطن، قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن
الانتخابات العراقية هي بمثابة تصويت على الثقة في العراق والثقة في كل القيم الكونية.
(صوت وزيرة الخارجية الأميركية)
"ينبغي أن ندركَ التهديدات التي كان يتعرض لها الشعب العراقي. إنّ شجاعتَهم ورغبتهم في الخروج للإدلاء بأصواتهم هي في الحقيقة تصويت على الثقة في العراق. كما أنها تصويت على الثقة في كل القيم التي هي قيم كونية".
وأضافت رايس في مقابلةٍ بثتها شبكة (فوكس نيوز) التلفزيونية الأحد:
(صوت وزيرة الخارجية الأميركية)
"إنها ليست قيم غربية. وهي ليست قيم ينبغي فرضها من الخارج. من الواضح، كما رأينا هنا، وكما رأينا في أفغانستان، وفي الأراضي الفلسطينية مؤخراً، وفي أوكرانيا، فإن الشعوب ترغب في أن تكون قادرة على تقرير مستقبلها".
من جهته، وصفَ رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد الانتخابات العراقية بأنها "انتصار لشجاعة الشعب على مخاوفه".
وفي بروكسل، قال رئيس المفوضية الأوربية خوسيه مانويل بارّوزو الاثنين لدى وصوله لحضور اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوربي:
(صوت رئيس المفوضية الأوربية)
"كانت الانتخابات العراقية أيضاً رسالةً قويةً جداً إلى المنطقة والعالم بأسره، ولجميع أولئك الذين يناضلون من أجل الديمقراطية والحرية".
في الأثناء، رحّبت دول آسيوية بالانتخابات العراقية التي اعتبرتها خطوة أولى نحو الديمقراطية.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن هيرويوكي هوسودا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني قوله في مؤتمر صحافي الاثنين "إنها خطوة أولى مهمة نحو إقامة الديمقراطية في العراق"، بحسب تعبيره.
فيما أشاد زعماء مسلمون معتدلون في إندونيسيا بالرئيس الأميركي لتنفيذه وعداً بتحقيق الديمقراطية في العراق من خلال المساعدة في إجراء أول انتخابات ديمقراطية تعددية هناك منذ نحو 50 عاما.
وقال سوريبتو وهو عضو في البرلمان الإندونيسي "بالرغم من أن هناك احتجاجات وإرهاب هنا وهناك فإن تصريحات بوش بشأن إرساء الديمقراطية أُقيم الدليل عليها فيما يبدو"، بحسب تعبيره.
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.


مستمعينا الكرام:
نحييكم مجدداً إلى ملفٍ إخباري يتضمن متابعاتٍ للأوضاع الأمنية.
ونبدأ في بغداد حيث بدا المشهد العام هادئاً نسبياً في معظم أحياء العاصمة بعد انتهاء العملية الانتخابية دون مشاكل تذكر قياساً إلى التهديدات السابقة بعرقلتها.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---
ومن النجف، يفيد مراسلنا بأن دوريات الشرطة والجيش خفّفت من تواجدها في الشوارع على الرغم من استمرار حظر التجول.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية.
(رسالة النجف الصوتية)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل متابعاتنا للأوضاع الأمنية.
وننتقل إلى شمال البلاد حيث سُمعت في بعض أحياء الموصل صباح الاثنين أصوات عيارات نارية. كما تعرض مطار الموصل إلى قصف بقذائف الهاون، وأُعلن اعتقال العديد من المشتبه في كونهم إرهابيين.
مزيد من التفاصيل في سياق المتابعة التالية.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
أخيراً، ومن بعقوبة، وافانا مراسلنا بالمتابعة التالية لأبرز المستجدات
على الصعيد الأمني خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.
(رسالة بعقوبة الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي الملف الخاص بمتابعات الأوضاع الأمنية... شكراً لإصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG