روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


سميرة علي مندي

مرحبا بكم مستمعي الكرام و هذه الجولة الجديدة على الصحف العربية و مانشرته عن الشؤون العراقية ونطالع فيها الصحف الخليجية والتي اخترنا منها العناوين التالية
علاوي يتحدى الزرقاوي : لن نذعن للإرهاب
الجلبي يجدد اتهامه للشعلان بالفساد ويطالب بميزانية للبصرة على غرار كردستان
المفوضية :الإجراءات الأمنية كافية وسجلنا 10 آلاف ممثل لضمان نزاهة الانتخابات
وزير الدفاع العراقي لـ ( عمان ) : سوريا لا تشكل خطرا وسنعتقل الجلبي بعد العيد مباشرة
علاوي يتعهد بحفظ الأمن والزرقاوي يعلن الحرب على الانتخابات

صحيفة الاتحاد الإماراتية خصصت افتتاحيتها للانتخابات العراقية وتهديدات أبو مصعب الزرقاوي الأخيرة.. وقد جاءت الافتتاحية تحت عنوان إرادة العراق تقهر الإرهاب.. الاتحاد كتبت تقول ان إعلان جماعة ''الإرهابي أبو مصعب الزرقاوي'' الحرب على الانتخابات العراقية ليس بجديد سوى كونه جاء قبل موعد الانتخابات بأيام معدودات.. والتهديدات الإرهابية اليوم سواء كانت بالتصريح أو بالفعل الإجرامي عبر سيارات الموت العابر والقصف العشوائي للمناطق السكنية المدنية واستهداف المؤسسات العراقية أو الشرطة وقوات الأمن لم تتوقف والعراقيون في حرب فعلية مع الإرهاب وجماعاته ودفعوا الثمن من دمائهم وأمنهم واستقرارهم، ولن يفلح الإرهاب من حيث أتى في إثناء الشعب العراقي عن تحقيق أهدافه الوطنية والشرعية ولن يلتفت إلى هذه الأصوات المنكرة والآفات الوافدة التي ستسحقها إرادة الشعب العراقي الحر·
وتخلص الصحيفة إلى القول أن المشهد العراقي رغم ما يجري على الساحة من عمليات إرهابية يائسة يؤكد حقيقة واحدة مفادها أن هناك إجماعا عراقيا على إجراء الانتخابات لأنها الحل الوحيد للأزمة التي يعيشها العراق اليوم على حد تعبير صحيفة الاتحاد الإماراتية..
..........................فاصل..........................
وفي صحفية الوطن العمانية كتب الدكتورعبد الخالق حسين مقالا تسائل فيه هل العراقيون مستعدون للانتخابات؟ حيث يقول الكاتب لقد عانى العراقيون من الأنطمة الديكتاتورية المستبدة. ولذلك هم يستحقون حكومة افضل ليعيشوا حياة افضل مثل بقية الدول الديمقراطية في العالم.
ان انصار صدام حسين وحلفاءهم من اعضاء القاعدة فقط هم الذين يريدون اخراج العملية الديمقراطية عن مسارها لأنهم ليس لديهم اي فرصة للفوز ولو بمقعد واحد في الانتخابات القادمة. انهم يعلمون انهم مفلسون اخلاقياً وسياسياً وفكرياً, وان الغالبية العظمى من العراقيين يرفضونهم.
ورغم العنف وعمليات الترويع التي مازالت تهدد الانتخابات القادمة, الا انني اؤمن ان بني وطني مستعدون للتضحية بكل مايملكون من اجل تحول بلدهم الى دولة ديمقراطية. وكما ذكر عراقي مؤخراً خلال حديثه لصحيفة واشنطن بوست: انني اتمنى الموت على بوابة مركز الإقتراع كما اريد ان اكون شهيد صندوق الانتخابات بحسب ما جاء في مقال الدكتور عبد الخالق حسين في صحيفة الوطن العمانية.
........................فاصل......................
ونبقى مع الصحف الخليجية حيث نتابع ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الكويتية الصادرة هذا اليوم من خلال مطالعة مراسلنا سعد العجمي.
.......................فاصل..................................
مستمعي الأعزاء الى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربية شكرا لمتابعتكم وتقبلوا تحيات المخرج ديار بامرني .

على صلة

XS
SM
MD
LG