روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي وسادتي
مرحبا بكم في متابعة أخرى للصحف العربية الصادرة هذا اليوم وستكون هذه الجولة مخصصة للصحف اللبنانية والأردنية.
ونبداها بأبرز العناوين
إقبال ضعيف لعراقيي الخارج على التسجيل
الزرقاوي يعلن الحرب على الانتخابات:
علاوي ونغروبونتي يتعهدان ضمان أمن الانتخابات
علاوي والياور يتبرآن من تصريحات وزير الدفاع
تزايد حدة المواجهة بين الجلبي والشعلان
برهم صالح يعد بمحاكمة > في حلبجة
في صحيفة المستقبل اللبنانية كتب خير الله خير الله مقالا عن الأوضاع في العراق جاء تحت عنوان بدل الكلام الجميل .. لتقل أميركا ماذا تريد في العراق ..
خير الله خير الله كتب يقول يبدو مطلوباً أن تقول الإدارة الأميركية ماذا تريد في العراق، ذلك أن كل ما فعلته حتى الآن يصب في تفكيك البلد وشرذمته. والواضح أن المستفيد الوحيد من العمليات العسكرية الأميركية في العراق هو إيران التي يزداد نفوذها يوماً بعد يوم في العراق من جهة، والمنظمات المتطرفة من جهة أخرى. وبين هذه المنظمات "القاعدة" التي يتبيّن في كل ساعة أنها باتت قادرة على إيجاد ملجأ آمن في هذا البلد على غرار ما كان عليه الوضع في أفغانستان إبان حكم "طالبان".
ثم يضيف الكاتب آن الأوان ليصدر عن الإدارة الأميركية كلام مختلف في شأن العراق، كلام يواجه العالم بالحقائق الجديدة على رأسها أن ثمة حاجة إلى مشاورات تجريها الولايات المتحدة مع حلفائها الأساسيين مثل فرنسا وألمانيا وحتى بريطانيا التي شاركت في الحرب. لا بد لمثل هذه المشاورات التي يفترض أن تشارك فيها أيضاً دول عربية أساسية على دراية بالوضع العراقي بدءاً بالأردن وانتهاء بقطر مروراً بمصر والسعودية، أن تبحث في مرحلة ما بعد الانتخابات. فالانتخابات ستزيد من حدة الفرز المذهبي والطائفي والعرقي في البلد، خصوصاً في ظل الدور الإيراني المتزايد من جهة والنشاط المتصاعد للمنظمات السنية المتطرفة من جهة أخرى.
ان اعتماد سياسة أميركية متصلبة في جوهرها ليس كافياً لتحقيق نجاحات ولإيجاد مخرج من الورطة العراقية، وإلا لتقل إدارة بوش الابن صراحة أنها أرادت القضاء على العراق كدولة عربية موحدة تعتبر ركناً من أركان الخريطة السياسية للشرق الأوسط، وأن ذلك كان الهدف الأوحد والوحيد لحربها بدل التستر عليه بانتخابات وكلام عام عن ديموقراطية وإصلاحات، كلام يضحك ويبكي في آن، لكنه لا يوفر حلاً لا للعراق ولا لجيران العراق العرب تحديداً على حد تعبير خير الله خير الله في صحيفة المستقبل اللبنانية.
....................فاصل........................
ونطالع ألان ابرز ما نشر في الصحف الأردنية عن الشان العراقي وهذه المتابعة من مراسلتنا في عمان فائقة رسول سرحان .
........................فاصل ................

وبهذا مستمعينا الأعزاء وصلنا إلى نهاية جولتنا على الصحف العربية شكرا لمتابعتكم وارجوا أن تقضوا أوقاتا طيبه مع بقيه فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG