روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي و سادتي
مرحبا بكم في جولة جديدة على الصحف العربية التي تناولت الشان العراقي وقد طالعتها لنا اليوم سميرة علي مندي ونبدا جولتنا كالمعتاد بأبرز العناوين
نقراء في الشرق الأوسط
السجن 3 أعوام لجنديين أميركيين قتلا مترجمة عراقية في بغداد
إيطاليا سترسل مروحيات قتالية إلى العراق
المنظمة الدولية للهجرة تعرب عن خيبة أملها من أعداد الناخبين العراقيين في الخارج
مياه الشرب تعود للتدفق في آلاف المنازل ببغداد
وفي الحياة نقرا
الزرقاوي يتوعد بـ«حرب لدود» على الانتخابات ويحذر من سيطرة الشيعة
المصرف المركزي العراقي يستعيد مئتي مليون دولار حولها وزير الدفاع نقداً الى لبنان والأردن

تحت عنوان الصابرون في العراق نشر مقال في صحيفة الشرق الأوسط بقلم الكاتب عبد الرحمن الراشد يقول الراشد اعني الصابرين على عمليات القتل التي استهدفتهم، لا لسبب، إلا بدافع طائفي أو إقليمي عنصري. الكاتب يشير في مقاله إلى عمليات الاغتيال الفردية والهجمات الانتحارية والسيارات المفخخة التي تستهدف الأبرياء مع أن الضحايا بلا مناصب حكومية ولا تأثير سياسي. الأمر جلي في أن الجماعات المسلحة تريد استدراج العراقيين لإيقاد حرب أهلية، هدفها إفساد العلاقات السياسية داخل المجتمع، ومن ثم إسقاط النظام.
ويضيف الراشد فرق القتل الجوالة هذه، مثل جماعة الزرقاوي، تؤسس وتنشر مبدأ كراهية الطوائف الإسلامية الأخرى، ولا ترى مكانا لاتباع الأديان الأخرى. لهذا شنوا حربهم على الحسينيات والكنائس، على أمل أن يتفرق العراقيون شيعة وسنة ومسيحيين وصابئة.
ويمضي الراشد إلى القول الزرقاويون ليسوا وحدهم، بل ان لهم في العراق شركاء في العمليات التي تسعى لتفريق الناس دينيا وإقليميا، وهي الجماعات العراقية المسلحة البعثية المعادية للنظام السياسي القائم. ومع أن هذه الفئة لا تحمل توجها دينيا معاديا، إلا أنها أيضا تشترك مع تنظيم القاعدة في تحقيق النتيجة نفسها. فهي تريد أضعاف النظام القائم، من خلال إحداث شروخات خطيرة طائفية وعرقية، تعيش اقتتالا يؤدي إلى الانهيار.
رغم هذه البشاعات التي نراها كل يوم تقريبا، فان القوى العراقية، ورغم الألم، رفضت الانقياد وراء الاستفزازات الطائفية، أو التورط كلاميا، مدللة على إنها ناضجة وواعية، لخطر الفتنة التي يريد هؤلاء استدراجهم إليها بحسب تعبير عبد الرحمن الراشد في صحيفة الشرق الاوسط.
...........................فاصل..................................
نكمل متابعتنا الصحفية بقراءة في الصحف المصرية من مراسلنا في القاهرة احمد رجب..
.................................فاصل......................
بهذا مستمعي الكرام تنتهي جولتنا الأولى على الصحف العربية الصادرة هذا اليوم وننتقل إلى بغداد لنتابع معا ابرز ما نشرته الصحف المحلية التي طالعها لنا اليوم (محمد قادر)

على صلة

XS
SM
MD
LG