روابط للدخول

الانتخابات خارج العراق


فارس عمر

بدأت اليوم الاثنين عملية تسجيل الناخبين العراقيين في الخارج قبل توجههم الى مراكز الاقتراع في 14 بلدا للادلاء باصواتهم على امتداد ثلاثة ايام ابتداء من 28 كانون الثاني الجاري. وكان العراقيون المقيمون في استراليا اول المسجلين. حول هذا الموضوع اعد فارس عمر التقرير التالي:

كان نحو تسعين الف عراقي مقيمين في استراليا أول من افتتحوا اليوم الاثنين عملية تسجيل الناخبين المغتربين لتثبيت حقهم بالمشاركة في اول انتخابات حرة يعرفها العراقيون منذ خمسين عاما.
وكالة فرانس برس وصفت عملية تسجيل العراقيين في الخارج بأنها من اكبر برامج تسجيل المغتربين للتصويت في العالم متوقعة تسجيل اربعين الف ناخب في استراليا وحدها.
وكان اول مغترب عراقي سُجل اسمُه في لائحة الناخبين أرملة عراقية في التاسعة والستين من العمر عمل زوجُها حارسا للزعيم الكردي الراحل ملا مصطفى بارزاني.
وتمتد فترة تسجيل المغتربين العراقيين سبعة ايام. وقد تعاقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات مع منظمة الهجرة الدولية على تنظيم عملية التسجيل والاقتراع نيابة عن المفوضية وبالاتفاق مع حكومات اربع عشرة دولة تتركز فيها الجاليات العراقية.
وكان رئيس المفوضية عبد الحسين الهنداوي اعلن عن فتح عشرات المراكز الانتخابية في هذه البلدان لتسجيل الناخبين ثم عودة كل ناخب الى المركز الذي سجل فيه اسمه للادلاء بصوته في يوم الاقتراع. وقال الهنداوي
((اوديو EXPAT-VOTE-FARIS in Production ))
ومن بين المراكز الستة والثلاثين التي بدأت استقبال المغتربين العراقيين اليوم الاثنين مركز برلين. واكد بهزاد علي آدم مدير احدى محطات المركز ، في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ، ان عملية التسجيل بدأت بداية طيبة.
وقال آدم
((EXPAT-VOTE-2ND-TAKE-FARIS in Production ))
ويتعين على المغتربين تقديم وثيقتين تحمل كل منهما صورة فوتوغرافية لاثبات هويتهم العراقية.
بعد الانتهاء من عملية التسجيل في الثالث والعشرين من كانون الثاني سيُعرَض سجل الناخبين في الخامس والعشرين منه لتلقي أي طعون يمكن ان تُقدَّم بأحد الاسماء المدرَجة في السجل. وفي الثامن والعشرين يبدأ المغتربون بالتصويت لغاية الثلاثين من الشهر الذي يتزامن مع يوم الاقتراع في العراق ايضا.
ولا احد يعرف كم عراقيا سيدلون بأصواتهم في الخارج خلال هذه الايام الثلاثة. ولكن منظمة الهجرة الدولية قالت انها اوصت على طباعة مليونين ونصف مليون ورقة اقتراع لهذه العملية.
وقال مدير برنامج المنظمة ستيفن لينون إن هناك اهتماما بالغا وان كثيرين سعداء بأن فرصة ستتاح لهم أخيرا للتصويت". واضاف انها ربما كانت اكبر عملية تصويت تجري في الخارج.
وتتولى منظمة الهجرة الدولية بموجب اتفاقها مع المفوضية الانتخابية تنظيم عملية التصويت في استراليا وبريطانيا وكندا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وإيران والأردن وهولندا وسوريا والسويد وتركيا والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الاميركية. وكانت المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها تولت عمليات انتخابية صعبة في البوسنة وكوسوفو وتيمور الشرقية.
وتحرص البلدان الاربعة عشر المضيفة على تشجيع المغتربين العراقيين للمشاركة في الانتخابات. وفي هذا السياق قدمت الحكومة الاردنية تأكيدات للعراقيين المقيمين بأن السلطات لن تسبب لهم مشاكل قانونية إذا اتضح خلال عملية التصويت ان اقامتهم منتهية.
ونقلت وكالة فرانس برس عن احمد السامرائي الذي يعمل مستشارا لمنظمة الهجرة الدولية قوله ان المهم هو اعطاء العراقيين الراغبين في التصويت الفرصة والوسائل للقيام بذلك وضمان نزاهة التصويت وشفافيته.

على صلة

XS
SM
MD
LG