روابط للدخول

خفض الصادرات النفطية العراقية من الجنوب، أسعار العملات الأجنبية الرئيسية و المعادن، تقاسم المياه بين العراق و سوريا و تركيا، العمالة المصرية في العراق


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن متابعة للصادرات النفطية العراقية إضافةً إلى تقريرين أحدهما عن موضوع تقاسم المياه بين العراق وسوريا وتركيا والآخر عن قرار القاهرة بحظر ذهاب العمال المصريين إلى العراق بسبب الأوضاع الأمنية.
حلقة اليوم تتضمن أيضا متابعة عن أسعار صرف العملات الأجنبية الرئيسية والمعادن في الأسواق العراقية.
--- فاصل ---
خفض الصادرات النفطية العراقية من الجنوب
أُعلن الثلاثاء أن العراق سوف يخفّض عقود تصدير نفط خام البصرة الخفيف بنسبة عشرة في المائة توازي نحو 160 ألف برميل يومياً وذلك اعتباراً من مطلع شباط المقبل وحتى نهاية حزيران لأسباب فنية.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عمن وصفته بمسؤول نفطي عراقي رفيع المستوى قوله "لا يمكننا تلبية التزاماتنا من خام البصرة الخفيف لأسباب فنية. وسنضطر لخفض صادراته من أول شباط وحتى نهاية حزيران"، بحسب تعبيره.
وأضاف أنه تم تبليغ الجهات التي تشتري النفط العراقي بقرار الخفض. رويترز ذكرت في التقرير الذي بثته من دبي أنه مع توقف صادرات النفط العراقي من الحقول الشمالية بسبب التخريب فإن خفض مبيعات الخام من المرفأين الجنوبيين على الخليج يبدد آمال بغداد في تعزيز الإنتاج والصادرات في مطلع العام الجديد للحصول على مزيدٍ من العائدات من أجل تمويل إعادة الاعمار.
يشار إلى أن مؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) اتفقت على عقودٍ لبيع كميات من خام البصرة الخفيف تبلغ نحو 1.6 مليون برميل يومياً في النصف الأول من عام 2005 .
وكانت صادرات خام البصرة الخفيف من الجنوب مستقرة حول هذا المستوى. فيما أدى انقطاع الكهرباء في المنطقة إلى تعطل الصادرات يوم السبت الماضي ولكن عمليات تحميل الناقلات استؤنفت لاحقاً.
أما صادرات النفط من الحقول الشمالية فما زالت متوقفة منذ ثلاثة أسابيع بسبب الهجمات التخريبية.
على صعيدٍ ذي صلة، قُدّر حجم الطلب العالمي على النفط خلال عام 2004 بما متوسطه 82 مليون برميل يومياً، أي بزيادة قدرها 2.5 مليون برميل مقارنةً بمستوى الطلب في عام 2003. وحسب تقرير لمنظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك)، فإن الزيادةَ في الطلب خلال العام المنصرم تعد أسرع زيادة في الطلب منذ عام 1977.
لكن وكالة الطاقة الدولية توقعت أن يكون نمو الطلب العالمي على النفط في العام الحالي أقل من أعلى مستوياته في ثمانية وعشرين عاماً. وقدرت الوكالة حجم الزيادة في الطلب على النفط خلال عام 2005 بنحو 1.38 مليون برميل يومياً.
--- فاصل ---
أسعار العملات الأجنبية الرئيسية والمعادن
بقي سعر صرف الدينار العراقي محافظاً على معدله مقابل العملات الأجنبية الرئيسية فيما توقع أحد الصرافين أن ترتفع قيمته خلال العام الحالي.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسلنا في بغداد ليث أحمد عن أسعار العملات الأجنبية الرئيسية والمعادن وبعض المواد الغذائية.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---

تقاسم المياه بين العراق وسوريا وتركيا
على الرغم من أن الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الوزراء التركي إلى دمشق تركزت على الجوانب الاقتصادية إلا أن موضوع تقاسم مياه دجلة والفرات مع العراق لم يُطرح على جدول أعمال المحادثات السورية- التركية. وفي حديثٍ لإذاعة العراق الحر، توقع أحد المحللين أن يتجددَ طرح الموضوع بعد انتخاب حكومة عراقية جديدة قادرة على إيفاد مندوب إلى اللجنة الثلاثية الخاصة بالمياه والتي توقفت اجتماعاتها منذ عدة سنوات.
مراسلنا في دمشق جانبلات شكاي تابعَ المستجدات المتعلقة بهذا الموضوع ووافانا بالتقرير الصوتي التالي الذي يتضمن مقابلة أجراها مع المحلل شعبان عبود.
(رسالة دمشق الصوتية)
--- فاصل ---
العمالة المصرية في العراق
أكدت القاهرة أخيراً قرارها بحظر ذهاب العمال إلى العراق بسبب المخاطر الأمنية فيما ذكرت دراسة لمجلس الوزراء المصري أن حجم تحويلات العمال المصريين في العراق ودول الخليج انخفض إلى أقل من 650 مليون دولار سنويا بعدما كان يقدّر بنحو 18 مليار دولار قبل حرب الخليج في عام 1991.
مراسلنا في القاهرة أحمد رجب اطلع على الدراسة ووافانا بالتفاصيل التالية.
(رسالة القاهرة الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG