روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


سميرة علي مندي

مرحبا بكم مستمعي الكرام و هذه الجولة على الصحف العربية والتي سنتابع فيها ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الخليجية وأبداها بالعناوين
في صحيفة الاتحاد الإماراتية
مبارك يحذر من تخلف أي طائفة في انتخابات العراق


باول: تأجيل الانتخابات لن ينهي العنف والانقسامات
وفد أميركي يحاول إقناع هيئة علماء المسلمين بالمشاركة
.................................فاصل.......................
في صحيفة الراية القطرية كتب عبد الحميد الأنصاري مقالا تحت عنوان العروبة في خطر كذريعة لتأجيل الانتخابات العراقية يقول فيه لقد نادت مجموعة من القوي الأصولية المتخلفة بمقاطعة الانتخابات لأن الديمقراطية (كفر) وحكم الشعب لنفسه (شرك)، وهددت من ينتخب أو يرشح نفسه بالقتل لأنه (مرتد) حسب زعمهم، وهؤلاء من العبث مناقشتهم، ولكن هناك قوي أخرى متشددة تقاطع الانتخابات لعدم مشروعيتها في ظل الاحتلال، ولهؤلاء نقول: لماذا لا تكون الانتخابات بما تفرزه من حكومة منتخبة ودستور ومجلس نيابي طريقا لإنهاء الاحتلال طبقا لقرار مجلس الأمن؟ ألم يذهب اليابانيون والألمان إلى صناديق الانتخابات في ظل الاحتلال؟
وحيث لم تنجح ذريعة الأوضاع الأمنية في التأجيل ولا توجد ضمانة بمشاركة المقاطعين أو المطالبين بالتأجيل، ظهرت في الآونة الأخيرة ذريعة أخرى هي صيحات تحذير وخوف من فقدان الهوية العربية في الطرق بسبب التأثير الإيراني علي طائفة من الشيعة!! العروبة في خطر!! وهناك مؤامرة هلالية إيرانية تزحف علي العراق!!
لقد كان الأجدر بهؤلاء المحذرين والخائفين من سيطرة الشيعة علي البرلمان والحكومة إقناع المقاطعين من السنة العرب بالمشاركة في الانتخابات بدلا من تسخير الإعلام العربي والفضائيات العربية علي تشجيعهم علي المقاطعة وتمجيد عمليات القتل والخطف والتدمير باعتبارها مقاومة وطنية، ولقد سعت الولايات المتحدة كثيرا طالبة من الدول الخليجية والعربية إقناع المقاطعين بالمشاركة ولكن دون جدوى. لا حل الآن إلا بتوجيه الجهود في مؤتمر عمان لممارسة قدر من الضغط علي المقاطعين للمشاركة الفاعلة إذا كانوا مهتمين حقا بمستقبل العراق،
وختاما يقول الأنصاري دعوا العراقيين يختارون وهم ادري بمصالحهم وهم احرص علي هويتهم ومن يريد المشاركة في صنع مستقبل العراق فليفعل ومن يريد المقاطعة فهذا شأنه وهو يتحمل مسؤولية موقفه على حد تعبير الكاتب عبد الحميد الأنصاري في صحيفة الراية القطرية.
..........................فاصل..........................
ونكمل متابعتنا الصحفية بقراءة في الصحف الكويتية الصادرة هذا اليوم من مراسلنا في الكويت سعد العجمي.
.......................فاصل..................................
مستمعي الأعزاء إلى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربية شكرا لمتابعتكم وهذه اجمل تحيه من المخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG