روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي وسادتي
مرحبا بكم في متابعة ثانيه للصحف العربية الصادرة هذا اليوم والتي سنطالع فيها ابرز ما نشرته الصحف اللبنانية والأردنية عن الشان العراقي . .
أبداها بأبرز العناوين
دمشق تنفي بشدة اتهامات الشعلان
لندن تنضم إلى واشنطن في تقويم الوضع العراقي
'البنتاغون' يدرس خططا لاغتيال قادة التمرّد
علماء السنّة يشترطون للمشاركة في الانتخابات جدولاً زمنياً لانسحاب قوات الاحتلال من العراق
علاوي: المشاكل مع سوريا وإيران تُحَل عبر القنوات الدبلوماسية
.....................فاصل.......................
تحت عنوان العراق والانتخابات وما بقي من عرب وعروبة كتب خير الله خير الله في صحيفة المستقبل اللبنانية يقول ستكون الانتخابات العراقية على الأرجح، خطوة على طريق الحل، أي على طريق بقاء العراق موحداً ومحافظاً على هويته العربية، في حال أسفرت عن قيام مجلس وطني يمثل كل العراقيين ويأخذ في الاعتبار التوازنات التي يقوم عليها هذا البلد. يفترض في الانتخابات أن تسفر عن قيام مجلس وطني يتولى وضع دستور عصري للبلاد لا يشعر فيه السني العربي أنه تحوّل مواطناً من الدرجة الثانية كما كانت حال الشيعي في عهد صدام حسين. هكذا بكل بساطة وصراحة، إما أن يستعيد العراق توازنه، وإما أن تبدأ عملية تفكيك للبلد.
وإذا كان في نية أميركا بصفة كونها القوة التي تحتل العراق إصلاح الوضع، فإن الخطوة الأولى التي يتوجب الإقدام عليها تتمثل في التعاطي مع الواقع الجديد. يقول هذا الواقع أن سقوط نظام صدام جعل كل الغرائز تطفو وتفلت، خصوصاً الغرائز ذات الطابع المذهبي وذلك في ضوء الظلم التاريخي الذي تعرّض له الشيعة، عموماً والأكراد خصوصاً منذ العام 1968 خصوصاً.
ويخلص الكاتب إلى القول من دون ذلك، يخشى أن تكون الانتخابات نقطة تحول في اتجاه الأسوأ، أي في اتجاه تشرذم للعراق لا تستفيد منه سوى القوى الإقليمية غير العربية فيما ستشعر الدول العربية المجاورة بأنها عرضة لانعكاسات لا شك أنها في غنى عنها. وفي النتيجة، سيكون الوضع العربي العام أسوأ مما كان عليه قبل الاحتلال الأميركي للعراق، وسيكون العراق مأوى آمناً للإرهاب والإرهابيين ولكل شيء آخر باستثناء من تبقى من عرب وعروبة في هذا إذا كان بقي شيء من ذلك بحسب تعبير الكاتب.

...............فاصل....................
ونطالع ألان ابرز ما نشر في الصحف الأردنية عن الشان العراقي وهذه المتابعة من مراسلتنا في عمان فائقة رسول سرحان.
........................فاصل ................

وصلنا إلى نهابة جولتنا الثانية على الصحف العربية سنلقاكم في جولات أخرى شكرا لمتابعتكم وارجوا أن تقضوا أوقاتا طيبه مع بقيه فقرات برامجنا..

على صلة

XS
SM
MD
LG