روابط للدخول

علاوي يصف الانتخابات بأنها جسر العراق نحو الأمن، و يحذر دول الجوار، بوش يؤكد بذل جهود قصوى لتمكين العراقيين من التصويت


فارس عمر

مستمعينا الكرام اهلا بكم الى ملف العراق الاخباري وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن ابرز عناوينها بين مواضيع اخرى:
** علاوي يصف الانتخابات بأنها جسر العراق نحو الأمن...ويحذر دول الجوار ، وبوش يؤكد بذل جهود قصوى لتمكين العراقيين من التصويت.
(فاصل)
تفاصيل ملف العراق الاخباري من اذاعة العراق الحر في براغ.
اكد رئيس الوزراء اياد علاوي ان الانتخابات ضرورة لإيصال البلاد الى شاطئ الأمن والاستقرار. ورفض رئيس الوزراء تجزئة الانتخابات متعهدا ببذل كل جهد لإنجاحها.
وقال علاوي في حديث لصحيفة "البيان" الاماراتية ان حكومته مؤتَمَنة على ضمان الأمن للمواطن العراقي بكل الوسائل المتاحة ، وانها لن تتورع عن استخدامها.
علاوي أشار الى ان بعض دول الجوار تستقبل عناصر ارهابية تخطط لضرب الأمن الوطني من داخلها. واكد ان لدى الحكومة معلومات واسماء ودلائل كثيرة. وقال "نحن هنا لا نستند الى التحليلات ما اضطرَّنا الى ان نطلق تحذيرنا الأخير علهم يدركون اننا لا نمزح" ، بحسب تعبير رئيس الوزراء.
وحول تصريحات وزير الدفاع حازم الشعلان التي اتهم فيها سورية وايران بدعم الجماعات المسلحة اوضح علاوي ان الحكومة حريصة على ان يكون لكل واحد رأيُه ولكن هذا لا يُعتَبر خلافا جوهريا بل هو فقط حول وسائل المعالجة وطرقها. وقال ان هذه الوسائل "في نظري يجب ان تكون في قنوات دبلوماسية وليس في مزاد اعلامي لا يقدم ولا يؤخر" ، على حد قول علاوي.
وكان الشعلان اعلن يوم الجمعة ان لديه ادلة على ان سورية وايران تدعمان الجماعات التي تقف وراء اعمال العنف في العراق بالمال والسلاح. ولكن علاوي قال في حديثه الصحفي انه يضع اقامة علاقة ايجابية مع سورية في سلَّم اولوياته.

وشدد علاوي على ان المطلوب من دول الجوار كافة هو ضبط حدودها مع العراق ومنع التسلل وايقاف حملات التعبئة الاعلامية التي تطلق تعابير وصفها علاوي بأنها مؤذية لافتا الى انها تسمي الارهاب مقاومة.
وردا على سؤال حول مصالح الدول التي تدعم الارهاب في اهتزاز الأمن العراقي قال علاوي انها تخاف على انظمتها من ألا تستمر في الحكم موضحا ان العراق إذا نجح وقام فيه حكم ديمقراطي عندها سيُخيف الأمر اكثر دول المنطقة القائمة على اساس ديكتاتوري أو شمولي ، حسب تعبير علاوي.
وحول ما إذا كان يعتبر كل العمليات ارهابية قال علاوي "إذا كانت كل هذه العمليات لا تؤذي ولا تقتل إلا ابناء الشعب العراقي وتدمر كل بنيته البشرية والمادية فهي الارهاب بعينه". وعما إذا كان بمقدور الانتخابات ان تضع حدا للأعمال الارهابية قال علاوي ان المناخ السياسي الجديد الذي سينتج عن الانتخابات سيتيح المجال للحكومة ان تتحرك بقدر أكبر لأنها ستكون مسلحة بخيارات الشعب الذي انتخبها.
واكد علاوي ان المجلس الوطني هو الجهة الوحيدة التي بمقدورها ان تؤجل الانتخابات واضاف انه لا يعتقد ان المجلس يتجه الى ذلك.
وعلى صعيد ذي صلة اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش ان القوات الاميركية ستفعل كل ما بوسعها لمنح المواطن العراقي فرصة الادلاء بصوته في انتخابات الثلاثين من هذا الشهر.
وقال بوش
((NC010738))
"اعتقد ان الانتخابات ستكون تجربة مفعَمة بالامل للشعب العراقي. تذكروا ان هذا شعب عاش في مجتمع إذا لم ينصاعوا فيه لما تقوله القيادة كانوا يتعرضون الى التعذيب أو القتل أو التشويه".
بوش اشار الى ان اعمال العنف يمكن ان تعطل الانتخابات في بعض المحافظات. وقال إن اربعا من المحافظات العراقية الثماني عشرة هي اماكن يحاول الارهابيون منع الناس من التصويت فيها.
ورفض بوش الانتقادات التي وجهها مستشار شؤون الامن القومي في ادارة والده ، برينت سكوكروفت الذي قال إن الانتخابات يُمكن ان تؤدي الى تفاقم الوضع في العراق بدلا من ان تكون نقطة انعطاف.
وقال بوش
((NC010739 ))
"يجري فجأة بناء طريقة حياة جديدة في العراق وفرصة لأن يعبر المواطنون عن معتقداتهم وآرائهم. اعتقد ان الديمقراطية يمكن ان تُقام في مناطق من العالم عانت من الاستبداد".
بوش قال انه يعتبر الانتخابات محكا تاريخيا لسياسة ادارته في العراق.

وفي محور الانتخابات ايضا جدد رئيس تجمع الديمقراطيين العراقيين المستقلين عدنان الباجه جي يوم السبت دعوته الى تأجيل الانتخابات. وقال الباجه جي في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي إن تأجيل الانتخابات يُمكن ان يُتيح اجراء محادثات مع الذين يرفضون المشاركة فيها.
وحذر الباجه جي من ان اجراء الانتخابات من دون مشاركة قطاعات واسعة من السكان يمكن ان ينتقص من شرعيتها ويؤدي الى تصاعد اعمال العنف.
(فاصل)
ما زلتم مستمعينا الكرام مع ملف العراق الاخباري.
نفت القوات الاميركية انها تحتجز صحفية فرنسية تردد انها تعرضت الى الخطف فيما حذر الرئيس الفرنسي جاك شيراك وسائل الاعلام الفرنسية من ارسال صحفيين الى العراق.
واعرب شيراك عن القلق على مصير مراسلة صحيفة "ليبراسيون" الصحفية المخضرمة فلورنس اوبينا وقال ان فرنسا تعبئ كل طاقاتها للحصول على معلومات والعثور عليها. واعاد شيراك التذكير بأن السلطات الفرنسية وجهت نصيحة لا لبس فيها ضد ارسال صحفيين الى العراق.
في غضون ذلك افاد نائب رئيس تحرير صحيفة ليبراسيون ، باتريك ساباتير ان من غير المعروف على وجه الدقة ما حدث للصحفية الفرنسية ومترجمها العراقي حسين حنون السعدي اللذين شوهدا آخر مرة وهما يغادران الفندق الذي تقيم فيه ببغداد يوم الاربعاء الماضي. وقال ساباتير ان شائعات غير مؤكدة سرت عن اختفاء الصحفية والمترجم على طريق خطر يمتد من شمال بغداد الى منطقة التاجي.
في غضون ذلك اكد ناطق عسكري اميركي اجراء اتصالات مع الوحدات الاميركية لمعرفة ما اذا كانت الصحفية الفرنسية قد أُوقفت على طريق التاجي ولكن التحريات لم تسفر عن نتيجة.
وكانت الصحفية اوبينا تعمل على جمع مادة للكتابة عن المرشحات العراقيات في الانتخابات واجراء مقابلات مع مواطنين من اهل الفلوجة نزحوا بسبب القتال بين القوات الاميركية والمسلحين في تشرين الثاني الماضي.
(فاصل)
اشار وزير خارجية ليتوانيا انتاناس فاليونيس الى ان حكومته قد تسحب قواتها من العراق بعد الانتخابات المقررة في نهاية الشهر.
واعرب فاليونيس عن الأمل بأن تجري الانتخابات وان يعود الوضع الى حالته الطبيعية مضيفا ان ذلك سيتيح للقوات الليتوانية امكانية العودة الى بلادها باسرع وقت ممكن.
ويتمركز نحو مئة جندي ليتواني في العراق حيث يعملون مع الوحدات الدنماركية والبولندية.
(فاصل)
بهذا مستمعينا الكرام نصل وإياكم الى نهاية الملف الاخباري قدمناه من اذاعة العراق الحر في براغ.

مستمعينا الكرام نرحب بكم مجددا وننتقل الآن الى الملف الأمني.
توقع مسؤول عسكري اميركي ان يحاول المسلحون تنفيذ ما وصفه بهجمات مشهدية مثيرة اعلاميا مع اقتراب موعد الانتخابات. وقال البريغادير جنرال ارف ليسل إن الولايات المتحدة ليس لديها معلومات تشير الى وجود مخططات محدَّدة لتنفيذ عملية كبيرة ولكن الأمر يدعو الى القلق.
الى ذلك افاد قائد عسكري اميركي آخر ان الحوادث التي شهدها الاسبوعان الأخيران تشير الى ان المسلحين يصنعون عبوات اقل عددا ولكنها أكبر من حيث القوة التفجيرية. وقال البريغادير جنرال ديفيد رودريغوز ان العمليات التي نفذها المسلحون خلال هذه الفترة بعبوات ناسفة تناقص عددها ولكن العبوات كانت اكبر حجما.

في غضون ذلك قتل مواطن واصيب عشرون بجروح يوم السبت بانفجار سيارة مفخخة قرب محطة لتعبئة البنزيين في المحاويل جنوب بغداد.
وقالت مصادر الشرطة ان جميع الضحايا من المدنيين.
(فاصل)
وفي النجف نفى مصدر أمني اجراء تنقلات بين كبار المسؤولين الامنيين شملت مدير أمن المدينة ومدير شرطتها. التفاصيل في الرسالة التالية.
(تقرير)
(فاصل)
وفي البصرة قتل شخص حاول رمي قنبلة على قوى الامن واعتُقلت مجموعة يُشتبه في انها كانت تخطط لتفجير منشآت نفطية. التفاصيل في الرسالة التالية.
(تقرير)
(فاصل)
ومن البصرة في الجنوب الى الموصل في الشمال حيث وصلت قوات من الحرس الوطني في اطار الاجراءات المتخذة لتعزيز الأمن فيها. حول الاوضاع الأمنية في الموصل وافانا مراسلنا بالرسالة التالية.
(تقرير)
(فاصل)
بهذا مستمعينا الكرام نصل واياكم الى ختام الملف الأمني قدمناه من اذاعة العراق الحر في براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG