روابط للدخول

تمديد العمل بقانون الطوارئ لمدة ثلاثين يوما اضافيا، دول الجوار تتعهد بعدم التدخل في الانتخابات، فقدان الاتصال بصحفية فرنسية في العراق يخشى انها اختطفت


ميسون ابو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق.
من العناوين الرئيسية:
تمديد العمل بقانون الطوارئ لمدة ثلاثين يوما اضافيا
ودول الجوار تتعهد بعدم التدخل في الانتخابات
وفقدان الاتصال بصحفية فرنسية في العراق يخشى انها اختطفت

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.

أعلن رئيس الوزراء أياد علاوي تمديد العمل بقانون الطوارئ بهدف تهيئة الاجواء المناسبة للانتخابات. بدأ العمل بهذا القانون في تشرين الثاني الماضي لمدة ستين يوما قبيل عمليات الفلوجة العسكرية. وتم تمديد العمل به حاليا لمدة ثلاثين يوما اضافيا.
في مؤتمر صحفي قال رئيس الوزراء أياد علاوي ان قوى الشر عازمة على منع العراقيين من المشاركة في العملية السياسية وتوقع تزايدا في اعمال العنف حتى موعد الانتخابات. علاوي قال:

010668 علاوي:
" سنكون مستهدفين بشكل اكبر خلال عملية بنائنا العراق. قوى الشر تود أن ترانا ونحن نراوح في أماكننا ولا نتقدم في حركتنا إلى الامام ".

قانون الطوارئ يمنح الحكومة العراقية المؤقتة صلاحية فرض منع التجول واغلاق الحدود والمطارات عند الضرورة واحتجاز اشخاص لشك في انتمائهم إلى جماعات ارهابية.
صحيفة الغارديان ذكرت ان الحكومة المؤقتة ستفرض قيودا امنية شديدة يوم التصويت في الثلاثين من هذا الشهر ويشمل ذلك قيودا على تحرك الاشخاص.
بينما قال مسؤولون من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات انهم قدموا أيضا لائحة طويلة من المقترحات تراجعها الحكومة حاليا.
الصحيفة ذكرت أيضا انه سيمنع تنقل الافراد من جزء إلى آخر في المدن كما سيكون على الصحفيين الحصول على تراخيص خاصة للتحرك بحرية والاقتراب من مراكز الاقتراع. عادل اللامي من المفوضية العليا قال ان الاولوية للامن وان على كل شخص ملازمة منطقته وكل من يريد التنقل ويشمل ذلك الصحفيين الحصول على تراخيص خاصة.

من جانب آخر لاحظ الجنرال توماس ميتز قائد القوات البرية الأميركية في العراق ان الحالة الامنية جيدة في اربع عشرة محافظة وليست جيدة تماما في اربع محافظات فقط كما لاحظ ان أي تأجيل في الانتخابات سيؤدي إلى منح المسلحين وقتا اطول لترهيب الناخبين ومسؤولي الانتخابات.
في هذه الأثناء عقد وزراء خارجية الدول المجاورة وهي الأردن وسوريا والسعودية وتركيا والكويت إضافة إلى العراق والى إيران ممثلة بمسؤول من وزارة الخارجية، عقدوا اجتماعا في عمان تعهدوا فيه بعدم التدخل في الانتخابات كما حثوا العراقيين على المشاركة في التصويت.

ينوي الجيش الأميركي مراجعة سياسته في العراق إذ اعلنت وزارة الدفاع الأميركية ان الجنرال غاري لوك سيتوجه إلى العراق لتقييم مستوى القوات وستراتيجيات مواجهة التمرد وبرامج تدريب القوات العراقية. وزير الدفاع دونالد رامسفيلد اعلن هذا القرار في اجتماع عقده يوم الخميس مع عدد من كبار مساعديه العسكريين والمدنيين، حسب قول مسؤولين كبار في الدفاع. يذكر ان لوك يعمل حاليا مستشارا في قيادة القوات العسكرية المشتركة وسيرأس فريقا صغيرا من المختصين العسكريين ستكون مهمته اجراء هذه المراجعة.
يذكر أيضا ان الجيش الأميركي تعرض إلى انتقادات بسبب عدم إرسال عدد كاف من القوات ومن المعدات للوقوف في وجه التمرد وكذلك لبطء نشاطات تدريب الجنود العراقيين. سيقدم الجنرال لوك تقريرا حول هذه القضايا في غضون اسابيع.

من جانب آخر اقامت القوات الأميركية قاعدة لها في شارع حيفا في بغداد حسب ما اعلن الجيش الأميركي. القوات اتخذت من احدى المباني الفارغة مقرا لها وقال السرجنت مايكل كوبر ان هدف أخذ المبنى هو انشاء قاعدة لشن عمليات ضد المتمردين. يذكر ان شارع حيفا شهد عددا من الاشتباكات بين القوات الأميركية والعراقية من جهة والمتمردين من جهة أخرى.
يذكر ان يوم الخميس شهد سقوط اكبر عدد من الجنود الأميركيين منذ استهداف قاعة اميركية في الموصل في الشهر الماضي، وذلك في حوادث وقعت في مناطق متفرقة من العراق إذ وصل هذا العدد إلى تسعة جنود.

في هذه الاثناء زار المرشح الديمقراطي السابق للرئاسة في الولايات المتحدة جون كيري القوات الأميركية في الموصل ووجه شكره إلى القوات لشجاعتها وللتضحيات التي تقدمها.
وزير دفاع الدنمارك سورن غيد زار هو الاخر العراق يوم الاربعاء للقاء الجنود الدنماركيين هناك وعددهم حوالى 500 غير ان الزيارة تميزت بالسرية.
على صعيد آخر، تجري حاليا في تكساس محاكمة لسرجنت في الجيش الأميركي متهم بقتل عراقي اسمه زيدون فاضل حسون، عندما امر قواته باجبار الرجل على القفز من جسر إلى نهر دجلة مما ادى إلى موته غرقا. نائب الادعاء طالب باصدار حكم على السرجنت واسمه تريسي بيركنز كي يعرف العراقيون والقوات الأميركية انه لا يمكن التسامح مع مثل هذه الاعمال، حسب قوله. غير ان دفاع بيركنز اعتبر انه لا يجب اصدار حكم على السرجنت وذلك لانه لم يتم العثور على جثة الغريق.

فاصل

على الصعيد الدولي أكد وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه على ضرورة تنظيم الانتخابات كي يتمكن العراق من استعادة سيادته كما اكد على امكانية تنظيم هذه الانتخابات.
كان الرئيس جاك شيراك قد أكد أيضا في خطاب القاه حدد فيه اهدافه الدبلوماسية لعام 2005، اكد هو الاخر على ضرورة تنظيم الانتخابات.
غير ان فرنسا تشعر حاليا بالقلق بسبب انقطاع اخبار مراسلة لصحيفة ليبيراسيون الفرنسية هي ومساعدها منذ يوم الاربعاء. اسم الصحفية فلورنس اوبيناس والمساعد حسين حنون الساعدي. لم تتأكد انباء اختطافهما حتى الآن غير ان المخاوف تزداد من احتمال تعرضهما بالفعل إلى حادث اختطاف. وزير خارجية فرنسا علق على هذا الأمر بالقول ان العراق بلد خطر وقد اوصينا وسائل الاعلام بعدم إرسال صحفيين إلى هناك. أما الرئيس الفرنسي فكرر يوم الجمعة تحذيره إلى الصحفيين بعدم التوجه إلى العراق أو البقاء فيه.
يذكر ان فقدان الاتصال بالصحفية الفرنسية جاء بعد اسبوعين من اطلاق خاطفين في العراق سراح صحفيين فرنسيين امضيا اربعة اشهر في قبضة جماعة مسلحة.

سيداتي وسادتي إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ. شكرا لاصغائكم.


الملف الامني:
نبدأ بالعاصمة العراقية بغداد حيث أفاد مراسلنا بمقتل مدير شرطة مدينة الصدر إضافة إلى تفاصيل أخرى نستمع اليها في التقرير التالي:
بغداد

قتل جنديان عراقيان ومدني واحد في اشتباكات مع متمردين في سامراء.
وقرب مدينة تكريت تم تخريب انبوب للنفط حيث شبت النيران فيه.
في بعقوبة أفادنا مراسلنا بوقوع عدد من الاحداث الامنية في التقرير التالي:
بعقوبة

في اربيل أفادنا مراسلنا بانفجار عبوة ناسفة صغيرة وتفاصيل أخرى في الرسالة الصوتية التالية:
اربيل

سيداتي وسادتي إلى هنا ينتهي ملف العراق الامني من إذاعة العراق الحر في براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG