روابط للدخول

اغتيال محافظ بغداد علي الحيدري و وزير الخارجية الأميركي يعرب عن المه لهذا الحادث و يؤكد ان الإرهابيين و المجرمين لن يردعوا الولايات المتحدة


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق أعدته وتقدمه لكم ميسون أبو الحب:

من العناوين الرئيسية:

اغتيال محافظ بغداد علي الحيدري ووزير الخارجية الأميركي يعرب عن المه لهذا الحادث ويؤكد ان الإرهابيين والمجرمين لن يردعوا الولايات المتحدة.
في الملف أيضا محور عن الانتخابات إضافة إلى طائفة أخرى من الأخبار.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ ونبدأ بحادث الاغتيال الذي راح ضحيته محافظ بغداد علي الحيدري في العاصمة العراقية، إذ فتح مسلحون النار على الموكب من اتجاهات مختلفة، حسب قول مسؤول أمني اسمى نفسه الميجور مازن. كان علي الحيدري قد تعرض إلى محاولة اغتيال سابقة العام الماضي وهو اكبر مسؤول يقتل منذ اغتيال رئيس مجلس الحكم الانتقالي السابق عز الدين سليم في آيار الماضي.
وزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي تحدث في مؤتمر صحفي، في فوكيت في تايلند، عبر عن المه لحادث اغتيال الحيدري مضيفا ان المجرمين والارهابيين لن يردعوا الولايات المتحدة ، إذ قال:

" يظهر هذا مرة أخرى ان هناك قتلة ومجرمين وارهابيين وعناصر من النظام السابق في العراق ممن لا يريدون الانتخابات. انهم لا يريدون رؤية الشعب العراقي وهو يختار قيادته، إنهم يريدون العودة إلى الماضي، العودة إلى استبداد نظام صدام حسين. غير ان ذلك لن يحدث ".

وزير الخارجية الأميركي كولن باول أضاف بالقول:

" الحكومة العراقية المؤقتة عازمة على محاربة التمرد ولكم ان تتأكدوا من ان التحالف سيفعل كل ما في وسعه لمحاربة التمرد كي يتمكن الشعب العراقي من تنظيم انتخابات ناجحة في نهاية هذا الشهر ".

يذكر أيضا ان محافظ بغداد علي الحيدري الذي اغتيل اليوم كان يعمل بالتعاون مع الولايات المتحدة على إعادة بناء العاصمة بغداد وقد وقع عقودا تصل قيمتها إلى مئات الملايين من الدولارات مع شركات دولية بهدف إعادة الخدمات الاساسية إلى سكان العاصمة مثل الماء والمجاري والكهرباء وغيرها.
علي الحيدري تحدث إلى اذاعة العراق الحر الاسبوع الماضي عن المشاريع المتعلقة بالعاصمة. إذ قال:


علي الحيدري محافظ بغداد الذي اغتيل اليوم الثلاثاء في حديث لإذاعة العراق الحر قبل ايام.


أواصل فقرات ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.
لاحظت اسوشيتيد بريس تزايد عدد المسؤولين العراقيين الداعين إلى تأجيل الانتخابات بهدف ضمان مشاركة اكبر للطائفة السنية. أحد هؤلاء المسؤولين وزير الدفاع حازم الشعلان الذي قال يوم الاثنين في القاهرة انه طلب من مصر اقناع السنة بالمشاركة في الانتخابات. مضيفا انه في حالة موافقتهم يمكن تأجيل الموعد لمنح الفرصة لجميع العراقيين للمشاركة في التصويت.
سفير العراق في الامم المتحدة سمير الصميدعي، تحدث أيضا في مقالة نشرها في صحيفة واشنطن بوست الاسبوع الماضي، عن احتمال تأجيل الانتخابات لمدة اسبوعين أو ثلاثة كما اقترح ترك مقاعد فارغة في الجمعية الوطنية الجديدة للمنطقة السنية التي قد تنظم الانتخابات فيها في وقت لاحق لموعد الثلاثين من كانون الثاني.

غير ان الناطق باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق فريد آيار اكد ان الانتخابات لن تؤجل وان المفوضية العليا لم تتلق أي تبليغ رسمي بمثل هذا التأجيل. بينما ذكر ناطق باسم السفارة الأميركية في بغداد انه لم تجر محادثات بين المسؤولين الأميركيين والعراقيين حول التأجيل.

يذكر أيضا ان رئيس الوزراء أياد علاوي اتصل هاتفيا بالرئيس الأميركي بوش يوم الاثنين، حسب ما ذكر مسؤولون اميركيون نقلت اقوالهم صحيفة نيويورك تايمز. المسؤولون أكدوا ان علاوي لم يتحدث مع بوش عن تأجيل الانتخابات كما أكدوا ان الرئيس بوش متمسك بموعد الثلاثين من هذا الشهر.

يذكر ان قادة الشيعة أكدوا التزامهم بالانتخابات في موعدها مشيرين إلى ان التأجيل سيؤدي إلى المزيد من الفوضى كما دعوا السنة إلى محادثات لمنع الطائفية والحرب الاهلية.
يذكر اخيرا ان رجال دين سنة دعوا في وقت سابق إلى مقاطعة الانتخابات وأعلن الحزب الإسلامي العراقي انسحابه منها بسبب الاوضاع الامنية.


جاء في تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز ان الولايات المتحدة تخطط لزيادة عدد المستشارين العسكريين الذين سيعملون مع وحدات الجيش العراقي بعد الانتخابات في الثلاثين من كانون الثاني الحالي في مجال التدريب، حسب ما ورد على لسان مسؤولين عسكريين كبار اضافوا ان الجنرال جورج كيسي كبير القادة العسكريين في العراق ينظر في هذا الأمر الذي ما يزال قيد النقاش. البريغادير جنرال كارتر هام قائد القوات الأميركية في شمال العراق اخبر صحيفة نيويورك تايمز ان بناء قوات عراقية تتمتع بقدرات عالية هو ما سيقضي على التمرد وسيخلق ظروفا مستقرة تمكن القوات الأميركية والقوات الاخرى من تقليص وجودها في البلاد.

على صعيد آخر أعلن وزير الدفاع الكويتي انه تم الكشف عن خلية داخل الجيش الكويتي كانت تتآمر لمهاجمة القوات الأميركية وقوات أخرى في الامارة ثم عبر الوزير الشيخ جابر المبارك الصباح عن شكوك في ان هذه الخلية مرتبطة بتنظيم القاعدة وقال ان السلطات الكويتية تحقق الآن في هذا الأمر. صحيفة السياسة الكويتية نقلت من جانبها عن مصادر مطلعة قولها ان بين الجنود المعتقلين ضباطا في الجيش.

وعلى صعيد الرهائن، دعا رجلا اعمال لبنانيان مختطفان هما حسن حيدر وغازي حيدر، دعيا حكومتهما إلى المساعدة والتدخل بهدف اطلاق سراحهما، وذلك عند ظهورهما في شريط فيديو بثته قناة دبي التلفزيونية. الجماعة التي تحتجز الرجلين اللبنانيين هي جماعة غير معروفة تسمي نفسها الوية مصعب بن عمير للجهاد الإسلامي وهي جماعة لم تطالب باي شئ حتى الآن مقابل اطلاق سراح الرجلين.

إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ. شكرا لاصغائكم.


الملف الامني:

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق الامني ونبدأ ببغداد حيث اغتال مسلحون محافظ بغداد علي الحيدري عندما فتحوا النار على موكبه في منطقة الحرية في بغداد. الحادث ادى أيضا إلى مقتل عدد من حراسه الشخصيين.
وزارة الخارجية البريطانية اعلنت من جانبها مقتل ثلاثة بريطانيين في العراق بينما قالت مصادر في الجيش الأميركي ان رجل مارينز قتل في الانبار. تفاصيل أخرى في التقرير التالي:
بغداد:

وننتقل الآن إلى بعقوبة حيث وقع عدد من الحوادث الامنية منها اغتيال عضو في المجلس البلدي في مدينة خالص. تفاصيل أخرى في الرسالة الصوتية التالية:
بعقوبة

أما الآن سيداتي وسادتي فنعود إلى مدينة الموصل حيث رصد مراسلنا هناك عددا من الحوادث الامنية التي وقعت في المدينة:
الموصل

ومن البصرة نستمع إلى التقرير التالي الذي وافانا به مراسلنا هناك حول الحوادث الامنية التي وقعت في المدينة:
البصرة

مستمعي الكرام إلى هنا ينتهي ملف العراق الامني من إذاعة العراق الحر في براغ، شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG