روابط للدخول

ارميتاج يبحث الملف العراقي في سورية


فارس عمر

قام نائب وزير الخارجية الاميركي ريتشارد ارميتاج بزيارة لبغداد وشمال العراق استمرت يومين. وتوجه ارميتاج في ختام الزيارة الى دمشق حيث تناولت محادثاته مسألة الرقابة على الحدود السورية لمنع تسلل المسلحين الى العراق. حول هذا الموضوع اعد فارس عمر التقرير التالي:

اجرى نائب وزير الخارجية الاميركي ريتشارد ارميتاج في دمشق التي وصلها يوم الاحد مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد تناولت الشأن العراقي. وقال مراقبون إنه اثار مع الأسد قضية وجود قياديين بعثيين سابقين في سورية وعمليات التسلل عبر الحدود السورية الى الاراضي العراقية.
وفي هذا السياق نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية وصفه سورية بأنها مشكلة كبيرة مشيرا الى مواصلة الضغط على دمشق كي تتخذ اجراءات اشدَ فاعلية لوقف تسلل المسلحين عبر حدودها الى العراق.
ارميتاج من جهته اكد ان سورية اتخذت خطوات في هذا الاتجاه عندما وافقت على تسيير دوريات مشتركة والتحرك لقطع مصادر التمويل على الجماعات المسلحة. ولكنه اعرب عن الأمل بأن تفعل دمشق أكثر من ذلك بكثير.
واوضح نائب وزير الخارجية الاميركي ان واشنطن تريد من سورية ان تتحرك ضد القياديين البعثيين الذين هربوا اليها بعد سقوط النظام.
وتشتبه ادارة بوش في ان هؤلاء البعثيين يستخدمون الاراضي السورية لشن هجمات عبر الحدود تستهدف القوات الاميركية والعراقية الى جانب تمويل مثل هذه النشاطات.
وقال ارميتاج ان هناك العديد من البعثيين السابقين الذين يُسمح لهم على ما يبدو بحرية التحرك في سورية. واضاف ان الحكومة الاميركية تعتقد ان هؤلاء مسؤولون عن بعض التمويل الذي يُقدَّم الى الجماعات المسلحة.
ودعا نائب وزير الخارجية الاميركي سورية الى اقناع واشنطن ، والأهم من ذلك اقناع الحكومة العراقية ، كما قال ، بأن دمشق تفعل كل ما في وسعها لمنع النشاطات التي تلحق الأذى بالعراق.
وكان ارميتاج توجه الى سورية من العراق حيث اجتمع الى قائد القوات الاميركية الجنرال جون كايسي وزار ، كما اوردت فرانس برس ، اربيل حيث التقى رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني.
وتشمل جولة المسؤول الاميركي في المنطقة كلا من تركية والاردن. واكدت مصادر رسمية اميركية ان محادثاته مع المسؤولين الاتراك والاردنيين ستتناول مساهمة البلدين في انجاح الانتخابات المقررة في الثلاثين من الشهر.
وكان ارميتاج توقع مشاركة نسبة عالية من العرب السنة في الانتخابات. وقال ان السنة لا يُريدون ان يفعلوا ما حدث في عشرينات القرن الماضي عندما اختار الشيعة ان يبقوا خارج الحكم فعانوا سنوات طويلة بسبب ذلك ، على حد تعبير نائب وزير الخارجية الاميركي.
وشدد ارميتاج على ضرورة وجود مراقبين دوليين للتوثق من اجراء انتخابات نزيهة وذات مصداقية في الثلاثين من كانون الثاني.

على صلة

XS
SM
MD
LG