روابط للدخول

استنكار عام لعمليتي التفجير في كربلاء و النجف، و انعكاسات الوضع في العراق تلقي بظلالها على القمة الخليجية التي تبدأ أعمالها اليوم


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
استنكار عام لعمليتي التفجير في كربلاء والنجف، وانعكاسات الوضع في العراق تلقي بظلالها على القمة الخليجية التي تبدأ أعمالها اليوم.
--- فاصل ---
فيما تتوالى ردود الفعل المستنكرة لأحداث العنف التي شهدها العراق أمس دعا مرجع ديني بارز السلطات العراقية إلى وضعِ حدٍ للجرائم التي تهدف إلى زرع الفتنة، وترددت دعوات أخرى إلى التحلي بضبط النفس، وأُعلن اعتقال عدد من الأشخاص المشتبه بتورطهم في عمليتيْ التفجير في كربلاء والنجف.
الهجومان الانتحاريان أسفرا أمس عن مقتل اثنين وستين شخصا على الأقل وإصابة نحو مائة وثلاثين آخرين بجروح، وهو أكبر عدد من الضحايا في عمليات تفجيرٍ في العراق منذ تموز الماضي.
واليوم صرح محافظ النجف بأنه تم اعتقال 50 فردا من المشتبه فيهم.
وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن عدنان الزرفي لم يدل بالمزيد من التفصيلات في مؤتمر صحافي. لكنه قال إن مشتبها فيه واحدا على الأقل كان يحمل جوازَ سفرٍ عربياً غير عراقي. وأضاف أن كثيرا من المصابين في هجوم الأحد يتعافون.
وفي أول ردِ فعلٍ عن المرجعيات الدينية، دعا آية الله العظمى محمد سعيد الحكيم أحد المراجع الشيعية الأربعة الرئيسة دعا السلطات العراقية إلى وضع حد للجرائم التي تهدف إلى "زرع الفتنة".
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن بيانٍ أصدره مكتب الحكيم الأحد مناشدته "المسؤولين في الدولة على المبادرة لوضع حد لهذه الجرائم وملاحقة القائمين بها والداعمين لها وإيقافهم عند حدهم"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن "سياراتهم المفخخة استهدفت المواطنين الأبرياء في كربلاء والنجف من أجل زعزعة الاستقرار وإثارة الفتنة" داعيا المواطنين "إلى اليقظة والحذر"، بحسب ما نقل عنه.
هذا فيما دعا زعماء شيعة عراقيون إلى التحلي بضبط النفس.
ونسبت رويترز إلى السيد محمد بحر العلوم أحد أبرز رجال الدين تصريحه بأن المتشددين السنة وأعضاء البعث يحاولون إشعال حرب أهلية طائفية للحيلولة دون إجراء الانتخابات في موعدها. وأشار إلى أنهم فشلوا من قبل وسيفشلون مرة أخرى.
كما نقل عنه القول إن الشيعة ملتزمون بعدم الرد على العنف الذي لن يؤدي إلا إلى العنف وأنهم مصممون على الانتخابات وهذا هو ما أوضحه آية الله العظمي علي السيستاني، بحسب تعبيره.
وفي النجف، ذكر أحد رجال الدين أن الإرهابيين وفلول النظام السابق يستهدفون زعزعة مسيرة الانتخابات. وأضاف الشيخ باقر القبانجي:
(التصريح)
الشيخ القبانجي أكد أيضا أن مثل هذه التفجيرات لن تزيد العراقيين إلا ثباتا في موقفهم الداعم للانتخابات.
--- فاصل ---
في محور المواقف الإقليمية، دانت إيران بشدة الهجومين قائلةً إنهما يهدفان إلى "تأجيج الخلافات بين الطوائف والمذاهب".
فرانس برس نقلت عن الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي تصريحه بأن "استهداف المواطنين العُزّل في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة عمل معاد للبشرية ومناقض للمبادئ الأساسية والقيم الإنسانية والأخلاقية"، على حد تعبيره.
واعتبر الناطق الإيراني أن "السبيل للوقوف أمام مثل هذه الأعمال الوحشية العمياء هو اليقظة وتعزيز التضامن والوحدة بين أبناء الشعب العراقي والمشاركة الشاملة من جانب مختلف أطياف الشعب في الانتخابات" المقبلة في العراق.
على صعيد آخر، أكد آصفي رفض إيران التخلي عن طلب تعويضاتٍ عن الحرب مع العراق بين عامي 1980 و1988 قائلا إن بلاده ستطالب الحكومة العراقية المقبلة بتعويضات لما لحق بها من دمار خلالها.
وفي ردّه على سؤالٍ عن القرار الأميركي بشطب الديون العراقية التي تقدر بنحو 4,1 مليار دولار، أجاب "أن المطالبة بتعويضاتٍ عن أضرار الحرب من حقنا وليس واردا أن نتخلى عنها في الوقت الراهن" مضيفا "أن شطبها ليس وارداً"، بحسب تعبيره.
--- فاصل ---
في محور المواقف الإقليمية أيضا، تبدأ في المنامة الاثنين قمة مجلس التعاون الخليجي التي يتوقع أن يتمخض عنها موقف مساند لإجراء الانتخابات في العراق مع تأكيد مبدأ عدم التدخل في الشؤون العراقية.
وفي حديث لإذاعة العراق الحر عن الموقف الخليجي، قال الدكتور عايد المناع مستشار جمعية الصحفيين الكويتيين:
(صوت الدكتور عايد المناع)
-
كان هذا الدكتور عايد المناع مستشار جمعية الصحفيين الكويتيين في تصريح خاص لإذاعة العراق الحر –
--- فاصل ---
في محور الرهائن، أعرب وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه عن الثقة بأن الرهينتين الفرنسيين في العراق "على قيد الحياة وبصحة جيدة".
فرانس برس نقلت عنه القول في مقابلةٍ مع إحدى الإذاعات الفرنسية الاثنين "نتلقى معلومات بشكل دائم ونظرا إلى هذه المعلومات نحن مقتنعون" بأن جورج مالبرونو وكريستيان شينو "على قيد الحياة وبصحة جيدة".
يذكر أن جماعة تطلق على نفسها اسم (الجيش الإسلامي في العراق) خطفت الصحافيين الفرنسيين منذ أربعة أشهر جنوب بغداد.
وأكد المسؤول الفرنسي أن حكومته ستواصل التعبئة بأسلوبٍ يعتمد على الصبر والتكتم "وعلى قناعة راسخة بأننا سنتوصل إلى الإفراج عنهما"، بحسب تعبيره.
--- فاصل ---
أخيرا، وفي عمان، ذكرت هيئة الدفاع عن صدام حسين أن الرئيس المخلوع حث الشعب العراقي على الوحدة والحذر من الانتخابات مؤكدا أن لرجال الدين دورا تاريخيا في العراق.
فرانس برس نقلت عن المحامي الأردني زياد الخصاونة الناطق باسم هذه الهيئة قوله في مؤتمر صحافي الأحد إن ملاحظات صدام وردت خلال لقائه الأول مع المحامي العراقي خليل الدليمي يوم الخميس الماضي.
فيما صرح محام آخر في هيئة الدفاع وهو اللبناني عدنان ضناوي بأن صدام سأل خلال اللقاء عن التطورات الأخيرة في العراق موضحا أن الدليمي أطلعه على التحضيرات القائمة لإجراء الانتخابات. ونقل عن صدام قوله لمحاميه العراقي إنه ينبغي على العراقيين "أن يكونوا حذرين حول هذا الموضوع"، بحسب تعبيره.
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.



مستمعينا الكرام:
نحييكم مجدداً إلى ملفٍ إخباري يتضمن متابعاتٍ للأوضاع الأمنية كما تناولتها وكالات الأنباء ومراسلو إذاعة العراق الحر في تقاريرهم من مواقع الأحداث.
ونبدأ في النجف حيث أُعلن أن انفجار عصر الأحد أسفر عن مصرع خمسين وجرح ما يزيد على المائة. فيما صرح المحافظ عدنان الزرفي بأن الحادث الإجرامي كان "من تدبير فلول مخابرات صدام وعصابات الزرقاوي وبدعمٍ وإسناد من السلفيين"، بحسب تعبيره.
مزيد من التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في النجف.
(رسالة النجف الصوتية)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل متابعاتنا للأوضاع الأمنية.
وننتقل إلى بعقوبة حيث أسفر سقوط قذائف هاون على أحد المنازل في هجومٍ كان يستهدف مركزا للشرطة أسفر عن مقتل امرأة وجرح ثلاثة أشخاص بجروح. هذا فيما أدى انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف دوريةً للقوات متعددة الجنسيات إلى تدمير حافلة وجرح أحد المواطنين.
مزيد من التفاصيل عن هذين الحادثين ومستجدات أخرى على الصعيد الأمني في سياق المتابعة التالية.
(رسالة بعقوبة الصوتية)
--- فاصل ---
أخيراً، ومن الموصل، وافانا مراسلنا بالمتابعة التالية التي يعرض فيها لأبرز المستجدات الأمنية هناك خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي الملف الخاص بمتابعات الأوضاع الأمنية... شكراً لحُسن إصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG