روابط للدخول

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق تعلن عدد قوائم المرشحين للتنافس على مقاعد الجمعية الوطنية في انتخابات الثلاثين من كانون الثاني المقبل


ميسون ابو الحب

اهلا بكم في ملف العراق

من العناوين الرئيسية:

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق تعلن عدد قوائم المرشحين للتنافس على مقاعد الجمعية الوطنية في انتخابات الثلاثين من كانون الثاني المقبل
ووزير دفاع النظام السابق سيكون واحدا من أول الماثلين امام المحكمة الخاصة بينما توجه منظمة مراقبة حقوق الانسان انتقادا إلى هذه المحكمة.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.



اعلنت اليوم النتائج النهائية لعدد قوائم المرشحين من الأحزاب والكيانات السياسية والائتلافات للتنافس في انتخابات الجمعية الوطنية والمجلس الوطني الكردستاني ومجالس المحافظات في الثلاثين من كانون الثاني المقبل.

وقال الناطق الرسمي باسم المفوضية العليا للانتخابات الدكتور فريد ايار ان73 كياناً سياسياً من منظمة وحركة سياسية وتجمع وحزب وجمعية، قدموا قوائم مرشحيهم الى الجمعية الوطنية ، فيما قدم 25 كياناً سياسياً (فرد واحد) قوائم ترشيحاتهم الى الجمعية الوطنية وأعلن (4) من الكيانات السياسية (فرد واحد) انسحابهم من الترشيح كلياً لأسباب مختلفة، وغيَّر (3) من الكيانات الفردية وضعهم حيث انسحبوا كمرشحين فرديين وانظموا الى ائتلافات قائمة .

وأوضح الناطق الرسمي ان عدد الكيانات التي ستدخل التنافس الانتخابي تبلغ 98 كياناً سياسياً .

وحول الائتلافات قال الدكتور ايار ان عددها بلغ (9) ائتلافات بمجموع 49 كياناً سياسياً.

وأشار الناطق الرسمي الى ان عدد قوائم الترشيح للمجلس الوطني الكردستاني بلغت 14 قائمة للكيانات السياسية وائتلاف واحد فقط ، فيما لم يقدم أي كيان فردي ترشيحه لهذه الانتخابات .
الرئيس العراقي غازي عجيل الياور اعلن في بغداد طرح قائمة اسماها عراقيون للتنافس على مقاعد الجمعية الوطنية. وقال:


دعا وزير الخارجية الأميركي المستقيل كولن باول وغوندوليزا رايس مستشارة الأمن القومي التي ستحل محله، دعيا الامم المتحدة إلى المشاركة بشكل اكبر في الانتخابات في العراق.
باول قال ان الامم المتحدة تواصل تنفيذ خططها لمساعدة العراق في الانتخابات.


" كما تعرفون، العراقيون انفسهم مسؤولون عن سير الانتخابات والامم المتحدة تنجز بالتأكيد عملا جيدا في مساندتهم. الامين العام للامم المتحدة زاد من عدد موظفي المنظمة الدولية في المنطقة ".

الناطق بلسان البيت الأبيض سكوت ماكليلان لاحظ ان الامم المتحدة لم تحدد عدد الاشخاص الجدد الذين سترسلهم إلى العراق ولا الدور الذين سيقومون به.

غير ان امين عام المنظمة الدولية كوفي أنان ما يزال يتخذ موقف الحذر من زيادة عدد الموظفين الدوليين في العراق. أنان قال:

" نواصل التحضير للانتخابات على الصعيد التقني وقد انجزنا ما هو مطلوب. من الواضح ان هناك جوانب أخرى يجب ان تهتم بها الحكومة العراقية لا سيما في ما يتعلق بالسياق الذي تنظم فيه الانتخابات والظروف الامنية والسياسية ".

يذكر ان عدد الموظفين الدوليين حاليا في العراق خمسون شخصا بينهم اقل من عشرين من خبراء الانتخابات. أنان طمأن القادة الاوربيين من جانب آخر بانه سيتوصل إلى الكشف عن الحقائق المتعلقة بفضيحة ممارسات الفساد المزعومة في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
مبعوث الامم المتحدة إلى العراق اشرف قاضي قال في لندن ان الانتخابات ستنظم في موعدها وستكون ذات مصداقية.
من جانبه قال الجنرال جورج كيسي قائد القوات الأميركية في العراق في مؤتمر صحفي عقده في وزارة الدفاع، البنتاغون، ان عملية الانتقال السياسي في العراق تسير على قدم وساق وان الانتخابات ستنظم في موعدها رغم اعمال العنف. غير ان كيسي عبر عن خيبة امله في الوتيرة التي يسير بها بناء اجهزة المخابرات العراقية معتبرا ان الاسراع في هذا البناء في وزارتي الدفاع والداخلية سيكون من اولويات العام المقبل.
أعلنت مصادر في بغداد ان وزير دفاع النظام السابق سلطان هاشم احمد سيكون من أول الماثلين امام المحكمة العراقية المختصة مع علي حسين المجيد المعروف بعلي كيمياوي عندما تبدأ الجلسات الاسبوع المقبل.
وكالة اسوشيتيد بريس ذكرت ان رئيس النظام السابق صدام حسين البالغ من العمر سبعة وستين عاما لن يمثل امام المحكمة الاسبوع المقبل.
في سياق متصل اعتبرت منظمة مراقبة حقوق الانسان ومقرها نيويورك ان قرار العراق ببدء محاكمات اعوان الرئيس العراقي السابق في وقت قريب قد يؤدي ان تكون هذه المحاكمات غير نزيهة وغير منصفة مما قد يفقد هذه المحكمة الفرصة لمحاكمة صدام واعوانه بطريقة يعتبرها العالم ذات مصداقية كما ورد في بيان اصدره رتشارد دكر، مدير برنامج العدالة الدولية في منظمة مراقبة حقوق الانسان. البيان أشار أيضا إلى اهمية هذه المحاكمات بالنسبة للضحايا والى ضرورة تطبيق العدالة، كما أشار إلى عدم كفاية الاحكام القانونية الحالية وضعف تدريب القضاة والى عدم السماح للمتهمين بمقابلة محاميهم خلال فترة الاستجواب.
دكر اكد على ضرورة ان تقوم الحكومة العراقية بضمان نزاهة المحاكمات. يذكر ان الرئيس العراقي السابق المعتقل صدام حسين التقى محاميه لمدة اربع ساعات يوم الخميس وهي المرة الاولى منذ اعتقاله.

قال محافظ الفلوجة محمود ابراهيم ان سكان الفلوجة الذين غادروا المدينة بسبب العمليات العسكرية الأخيرة سيبدأون العودة إلى أجزاء من المدينة اعتبارا من يوم الجمعة وستستمر العملية عشرة ايام. يذكر ان عدد هؤلاء السكان يقارب مائتي ألف شخص وان المدينة بلا ماء ولا كهرباء منذ العمليات الأخيرة وأن مئات من المنازل مدمرة.
وعلى الصعيد الاقليمي نفت إيران اتهامات وجهها اليها وزير الدفاع حازم الشعلان بدعم المتمردين قائلة انها تؤيد السلام والامن في العراق. قناة تلفزيونية ايرانية رسمية نقلت عن الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي قوله ان تهامات وزير الدفاع الشعلان لا أساس لها من الصحة. وكانت سوريا قد نفت هي الاخرى اتهامات مشابهة وجهها اليها الشعلان أيضا.

الملف الامني:
سقطت قذيفة مدفع هاون على مبنى في بغداد تقيم فيه وحدة أمن استرالية دون ان تؤدي إلى اضرار. وفي بغداد نفت شبكة الهواتف المحمولة عراقنا ان يكون اثنان من موظفيها الذين اعتقلتهم قوات اميركية وعراقية قبل يومين، قد ساعدوا المتمردين.

في كركوك قتل ثلاثة اشخاص في هجمة صاروخية على مخيم للعائدين بينهم أب وابنه البالغ من العمر 11 عاما. كما جرح طفل في العاشرة.
وننتقل الآن إلى بعقوبة لمتابعة اوضاعها الامنية:
بعقوبة

في الموصل هاجم متمردون سيارة كان في داخلها ثلاثة غربيين وقتلوهم مع سائقهم العراقي ثم قطعوا رأس أحد الضحايا واحرقوا السيارة حسب شهود عيان نقلت اقوالهم رويترز.
تفاصيل أخرى عن الاوضاع في الموصل في التقرير التالي:
الموصل

على صلة

XS
SM
MD
LG