روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


فارس عمر

فريال: مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم في جولتنا اليومية على صحف عربية صادرة في لبنان. وأُرحب بمعد الجولة فارس عمر. نبدأ جولتنا بأهم عناوين الصحف:
ـ السيستاني يحذر من التلاعب بالانتخابات... والصدر من تسرب الطائفية اليها
ـ ثلاثة قتلى اميركيين وحملة تبرعات للفلوجة
ـ عراقيل تواجه اقتراع العراقيين في الخارج
فريال: ونبقى الآن مع قراءة في صحف لبنانية. فارس ماذا اخترتَ لنا.
بمناسبة صدور طبعة جديدة من كتاب الشاعر العراقي معروف الرصافي عن ابي العلاء المعري تكتب صحيفة "السفير" اللبنانية:

إذا كان معروف الرصافي اليوم شبه منسيّ فإن الرجل بحياته وشعره ومواقفه وأفكاره كان مُشعّاً في العراق ، ودنيا العرب. وتضيف الصحيفة: "قلّما كانت لرجل جرأة الرصافي وتماهيه مع أفكاره ونزوعُه الإصلاحي بالإضافة إلى قوة فكره ونقديته العارمة وعقلانيته وتمرّده على السائد والمألوف".
وتمضي الصحيفة قائلة ان هذا كلَّه تجلى في أشعار حلَّ بها الرصافي بين ألمع شعراء العرب. كما تجلى ، في دراسات أظهر فيها عن محاكمة عقلية ، وعقل نقدي ، وميل الى الاعتراض والتشكيك ، وجسارة على قول المخالف" ، بحسب تعبير صحيفة السفير اللبنانية.

وتلفت الصحيفة الى ان الرصافي في كتابه الموسوم > يتصدّى لطه حسين في كتابه الذائع > ويتناوله بالنقد. وتقول صحيفة "السفير" ان الرصافي في ردّه على طه حسين يقصد إلى تأكيد جدية ابي العلاء. فهو لا يوافق طه حسين حين يقول إن ما الجأه إلى تقييد نفسه بقيود لغوية غير ضرورية ، هو فراغ حياته ورتابتُها بسبب عماه. ويؤكد الرصافي ، إن ذلك لم يكن بسبب الفراغ والبطالة، ولكن بسبب فصاحة المعرّي وقوة فكره. ويرى الرصافي المعري ، بحسب صحيفة السفير ، واعياً ، متماسكاً ، مدركاً لنفسه ولتجربته.
وتنوه الصحيفة في ختام مقالها بان نشر كتاب الرصافي في طبعة جديدة يستعيد وجهاً بارزاً من وجوه التنوير العربي، ويملأ في المكتبة العربية فراغاً يُسببه ضياع أسماء كانت أساسية في تاريخ النهضة العربية الحديثة ، كما تكتب صحيفة "السفير".

(فاصل)
فريال: مستمعينا الكرام قبل ان نختتم هذه الجولة نبقى مع متابعة صحفية لمراسلنا في مصر احمد رجب .
(تقرير احمد رجب)
بهذا مستمعينا الكرام نصل وإياكم الى ختام جولتنا لهذا اليوم على صحف لبنانية ومصرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG