روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


فارس عمر

فريال: مستعمينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم في جولتنا اليومية على صحف عربية تناولت الشأن العراقي في معالجاتها. وأرحب بمعد الجولة فارس عمر. نبدأ جولتنا بأبرز عناوين صحف عربية صادرة في لندن.
ـ مسلحون يقتلون ثلاثة ضباط شرطة في الشرقاط بينهم مدير العمليات في محافظة صلاح الدين
ـ وزير النفط: ازمة الوقود ناجمة عن تخريب يهدف الى منع الانتخابات
ـ الكويت تعلن انتهاء خلافها مع القيادة الفلسطينية
ـ الانتخابات: الحزبان الاسلامي والشيوعي يتقدمان منفردَين بلائحتين مكتملتين
(فاصل)
فريال: ونبقى الآن مع قراءة في صحف لندن. فارس ماذا اخترتَ لنا.
تحت عنوان "لماذا ينتخب العراقيون مرتين" يتساءل الكاتب عبد الرحمن الراشد في صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية عمن يسميه "البيروقراطي الذي قرر للعراقيين ان ينتخبوا ممثليهم مرتين في ثلاثة عشرَ شهرا فقط". ويشير الكاتب الى ان الانتخاب الأول هو للبرلمانيين الذين يضعون الدستور، والانتخاب الثاني للبرلمانيين الذين يطبقونه ، واصفا ذلك بأنه "طرح غريب في ظل المخاطر العالية القائمة، والمخاطر الأكثر احتمالا في حدوثها لاحقا، بسبب التنافس السياسي الذي سيحتدم أكثر بسبب تكرار التصويت" ، على حد قول عبد الرحمن الراشد في الشرق الاوسط.
ويؤكد الكاتب إن العراق إذا أريد له "ان يَعْبُر من عنق الزجاجة الانتخابية بسلام، فعليه ألا يكرر العبور مرتين من نفس الممر".
المشكلة الثانية هي برأي الكاتب موعد الانتخاب. فالعراقيون يواجهون ، بحسب عبد الرحمن الراشد ، مطلبا واحدا، لا يشكك في شرعية الانتخاب ولا في الهيئة المشرفة، وبالتالي عندما يقف فرد ، ويطلب فرصة زمنية إضافية، فانه يقول بلغة صادقة انه يُريد ان يكون جزءا من الجماعة، ويتمنى عليهم تقدير ظروفه.
ومثلما يبدأ الكاتب مقاله بتساؤل يختتمه متسائلا "ما هو الخطأ في تأجيل الانتخابات أربعة أشهر أخرى، اذا كان ذلك سيُدخل آخر فريق عراقي في الانتخابات، ويضمن فورا شرعية كاملة ومشاركة شاملة"، كما يكتب عبد الرحمن الراشد في صحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية.
(فاصل)
فريال: مستمعينا الكرام قبل ان نختم جولتنا لهذا اليوم نبقى مع متابعة صحفية لمراسلنا في عمّان حازم مبيضين.
(تقرير عمّان)
بهذا مستمعينا نصل وإياكم الى ختام جولتنا لهذه الساعة على صحف عربية.

على صلة

XS
SM
MD
LG