روابط للدخول

نقص التغذية بين اطفال العراق


فارس عمر

قال صندوق رعاية الاطفال التابع للامم المتحدة (يونسيف) ان الفقر والحرب والأمراض تهدد حياة مليار طفل في انحاء العالم. وكان الاطفال العراقيون من اوائل ضحايا هذه الآفات القاتلة بسبب الاوضاع المأساوية التي مرت على العراق. حول هذا الموضوع اعد فارس عمر التقرير التالي:

نفى وزير الصحة علاء الدين علوان ما جاء في تقرير صندوق رعاية الاطفال التابع للامم المتحدة (يونسيف) من ان نقص التغذية المزمن بين اطفال العراق تضاعف مرتين تقريبا خلال العامين الماضيين.
وقال علوان ان نقص التغذية الحاد لم يتضاعف بالتأكيد خلال هذه الفترة. ونسبت وكالة فرانس برس الى وزير الصحة ان دراسات اخرى تبين ان نقص التغذية ربما يكون حتى قد انخفض منذ الحرب التي قادتها الولايات المتحدة لاسقاط صدام حسين.
واوضح علوان ان دراسة اجريت بعد الحرب مباشرة قدرت نقص التغذية بحوالي ثمانية في المئة في حين ان تقريرا لمنظمة الاغذية والزراعة يستند الى بيانات كانون الاول عام 2003 قدر معدل نقص التغذية بنسبة 4 فاصلة 4 في المئة.
وقال الوزير ان المنهجية التي اعتمدها تقرير يونسيف تثير اسئلة ومخاوف جدية.
وكان تقرير يونسيف الذي صدر يوم الأحد حذر من ان عدد الاطفال العراقيين الذين يعانون من نقص التغذية الحاد تضاعف مرتين تقريبا منذ الحرب بسبب تردي الظروف الصحية والمعيشية.
وجاء في تقرير يونسيف ان حوالي ثمانية في المئة من اطفال العراق دون سن الخامسة يعانون من الاسهال المزمن ونقص البروتين. وقالت المديرة التنفيذية لليونسيف كارول بيلامي إن هذا يعني ان مئات آلاف الاطفال يعانون من الآثار القاسية للاسهال ومشاكل اخرى.
واشار تقرير يونسيف الى ان الاسهال الناجم عن استهلاك الماء غير الصحي وفي بعض المناطق عدم توفر امدادات الماء الصالح للاستهلاك البشري ، مسؤول عن سبعين في المئة من الوفيات بين الاطفال في العراق.
واصيبت منشآت تنقية الماء التي كانت اصلا في حال متردية بمزيد من الاضرار منذ الحرب. وفي بغداد وحدها تضرر نحو اربعين في المئة من شبكة الماء الصالح للشرب فيما تعرضت خزانات الماء الى التلوث.
وقال تقرير يونسيف ان منشآت تنقية الماء لم تعد تعمل بسبب المشاكل المرتبطة بانقطاع الكهرباء وهبوط مستوى الصيانة والاضرار التي لحقت بها منذ الحرب.
واكدت مجموعة بحث نرويجية ما جاء في تقرير يونسيف قائلة ان 7 فاصلة 7 في المئة من اطفال العراق الذين تتراوح اعمارهم بين ستة اشهر وخمس سنوات يعانون من نقص التغذية.
وحتى قبل الحرب الأخيرة كان اطفال العراق اول ضحايا العقوبات والحكم الدكتاتوري وحروبه. ونتيجة لهذه الاوضاع فان حوالي 13 في المئة من الاطفال العراقيين يموتون قبل ان يبلغوا سن الخامسة. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن مسؤول ان هذه المشكلة تضع العراق بمستوى بعض البلدان الافريقية.
ولفتت مجموعة البحث النرويجية الى ان هجمات الجماعات المسلحة اعاقت الجهود الرامية الى توصيل امدادات الغذاء بكميات كافية للمناطق الساخنة. وقالت ان اسوأ المناطق تضررا نتيجة هذه الأعمال هي المناطق الواقعة جنوب غرب العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG