روابط للدخول

العملية الانتخابية التي سيشهدها العراق في الثلاثين من كانون الثاني المقبل


حسين سعيد

مستمعينا الكرام اسعدتم بالخير اوقاتا، واهلا بكم معنا في برنامج (قضية في حوار)، التي نخصصها لانتخابات الجمعية الوطنية العراقية الانتقالية التي ستضم مئتين وخمسة وسبعين نائبا، ومجالس المحافظات والتجديد لبرلمان اقليم كردستان، والتي ستجري كلها في الثلاثين من كانون الثاني المقبل.
استكملت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق التي تتولى عملية تنظيم اول انتخابات تعددية في العراق منذ نحو نصف قرن،استكملت عملية تسجيل نحو مئتين وثلاثين كيانا سياسيا ابدت رغبتها في خوض الانتخابات. ونظرا لضيق الوقت اللازم لاجراء احصاء للنفوس تم اعتماد معلومات البطاقة التمونية في تنظيم السجلات الانتخابية. ويبلغ عدد الناخبين العراقيين بموجب هذه السجلات نحو اربعة عشر مليون ناخب. اما عدد المراكز الانتخابية التي ستنتشر في كافة انحاء العراق فسيبلغ تسعة آلآف مركز وكل مركز سيضم عدة محطات، وسيكون في المحطة الواحدة ما بين خمسة الى ستة صناديق.
وتجدر الاشارة الى ان مهمة المفوضية لن تنتهي باجراء انتخابات الجمعية الوطنية الانتقالية ومجالس المحافظات، والتجديد لبرلمان اقليم كردستان، بل ستواصل عملها للاعداد لعملية الاستفتاء على مشروع الدستور الدائم، الذي من المفترض ان يتم في اواسط تشرين الاول من العام الفين وخمسة، ثم تنظيم الانتخابات العامة للجمعية الوطنية العراقية الاعتيادية، على اساس الدستور الدائم، قبل نهاية كانون الاول من العام المقبل ايضا.
ولتسليط الضوء على دقائق وتفاصيل عملية الاعداد للانتخابات وتنظيم العملية الانتخابية وما قامت به المفوضية وتقوم به في اطار المهام المناطة بها نستضيف في حلقة هذا الاسبوع من (قضية في حوار) الدكتور حسين الهنداوي، رئيس مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG