روابط للدخول

استخدام الانترنت لاصطياد سارقي آثار العراق


فارس عمر

كثيرا ما يقال إن العراق بلد يقوم على حضارات مطمورة بحيث لا تخلو بقعة فيه من آثار لا تُقدَّر بثمن . وكانت هذه الكنوز الثقافية هدفا مغريا للصوص والمهربين. وتفاقمت سرقة آثار العراق وتهريبها بعد انهيار النظام السابق وما رافق ذلك من اعمال نهب استهدفت المتاحف والمواقع الأثرية ايضا. عن هذا الموضوع اعد فارس عمر التقرير التالي:

كان العراقيون يفتخرون بما يضمه متحفُهم الوطني من آثار تروي تاريخهم الحضاري الذي يمتد آلاف السنين. وكان السياح يتوافدون من كل انحاء العالم للاطلاع على هذه الكنوز الأثرية الرائعة. ولكن كارثة حلت بهذا المَعلَم المتميز من معالم العراق عندما تعرضت محتوياتُه الثمينة الى اعمال نهب تابعها العالم بأسى على شاشات التلفزيون بعد سقوط النظام مباشرة.

ويقول خبراء دوليون إن لصوصا محترفين كانوا وراء سرقة المتحف. وقد تنادت منظمات دولية ومتاحف شقيقة في انحاء العالم للقيام بحملة من اجل استعادة آثار العراق المسروقة. وفي هذا السياق أعلن معهد الحضارات الشرقية في جامعة شيكاغو الاميركية عن اعداد موقع على شبكة الانترنت لتوثيق الآثار العراقية المسروقة. وحصل المعهد على منحة خصصها لانشاء قاعدة بيانية جديدة تتضمن صورا ومعلومات عن الآثار المسروقة من المتحف العراقي. والمؤمل من هذا الموقع أن يُسهم في اصطياد اللصوص ومنع المهربين من المتاجرة بآثار العراق.
وسيتضمن الموقع الذي أُطلق عليه اسم "مشروع ديالى" معلومات عن آثار سلَّمها العلماء الى المتحف العراقي. وكانت هذه الآثار اكتُشفت خلال حفريات جرت في مواقع تقع شمال شرقي بغداد في حوض نهر ديالي في الفترة الواقعة بين عام 1930 وعام 1936. ومما اكتشفه علماء الآثار وقتذاك معابد وقصور ومساكن وورشات عمل يعود تاريخها الى الفترة الممتدة من ثلاثة آلاف ومئتين الى الف وثمنمئة قبل الميلاد.
واكد مدير معهد الحضارات الشرقية جيل ستين ان ستةً وثلاثين من المؤسسات والافراد من سائر انحاء العالم يُسهمون في المشروع بمعلومات وصور وأعمال طوعية.
وقال الخبير في آثار بلاد الرافدين كليمينتس رايكل إن بعض التقارير تتحدث عن سرقة مئة وسبعين الف قطعة أثرية من المتحف العراقي وإن الحديث عن توثيق ثُلثِها سيكون من باب التفاؤل.
ومن المقرر ان يوضع الموقع على شبكة الانترنت في صيف أو خريف العام المقبل وسيتضمن في البداية معلومات وصورا عن خمسة عشر الف قطعة أثرية مفقودة.

على صلة

XS
SM
MD
LG