روابط للدخول

دول الجوار تبحث أمن الحدود مع العراق


فارس عمر

للعراق حدود تمتد آلاف الكيلومترات مع ست دول منها اربع دول عربية بالاضافة الى ايران وتركيا. ويشير القبض على مسلحين غير عراقيين بين فترة واخرى الى حدوث عمليات تسلل من دول مجاورة. وقد ناشد العراق جيرانه العمل لوقف هذه العمليات. حول هذا الموضوع اعد فارس عمر التقرير التالي:
بدأت في العاصمة الايرانية طهران اليوم اعمال المؤتمر الاقليمي لدول الجوار ومصر على مستوى وزراء الداخلية لبحث تعزيز الأمن ومنع عمليات التسلل عبر الحدود الدولية الى العراق.
ويشارك في المؤتمر وزراء الداخلية أو مسؤولون امنيون من العراق والعربية السعودية والكويت وسورية والاردن وتركيا وايران الى جانب مصر.
وكان العراق ناشد دول الجوار مرارا مضاعفه الجهود وتشديد الرقابة على حدودها معه ، للحد على اقل تقدير ، من عمليات التسلل عبر اراضيها. وقد نفت سورية وايران أي يكون لهما ضلع في عمليات التسلل هذه ولكن حكومتي الدولتين اقرتا بصعوبة السيطرة على حدودهما التي تمتد مئات الكيلومترات مع العراق.
وكان الناطق باسم الخارجية الايرانية حامد رضا آصفي اعلن عشية المؤتمر ان الأمن قضية عراقية بالدرجة الرئيسية ولكن البلدان المجاورة ايضا ينبغي ان تمد يد المساعدة.
من جهته اكد الرئيس المناوب للمجلس الوطني العراقي جواد المالكي ان مسؤولية ضبط الحدود هي مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الدول الاقليمية ومنها ايران.
وقال المالكي
((صوت المالكي))

واوضح المالكي ان الحاجة الى لقاء اليوم تنبع من ضرورة التفاهم على سبل ضبط الحدود والتعاون الأمني. وحذر الرئيس المناوب للمجلس الوطني العراقي من ان دول الجوار ايضا ستتضرر بما قد يحصل من ارتباك في الوضع الأمني في العراق. ولذلك فان من مصلحتها ومصلحة العراق ان يكون هناك تفاهم على عمليات ضبط المتسللين ونقل السلاح وعمليات التهريب التي تمارسها الجماعات الارهابية ، على حد قول المالكي.
وكانت الحكومة العراقية اعربت في بيان لها قبل المؤتمر عن الأمل بأن يتمخض مؤتمر طهران عن نتائج عملية في وقف عمليات التسلل الى العراق وكذلك المساعدة في الكشف عن الجماعات الارهابية التي تعمل من بلدان اخرى في المنطقة ، كما جاء في البيان.
ويأمل العراق بأن تتفق الدول المشاركة في مؤتمر طهران بحضور ممثل عن الامم المتحدة على تبادل المعلومات بين اجهزتها الامنية حول الجماعات المتشددة التي يُشتبه في علاقاتها بالاعمال المسلحة في العراق.
ومن المتوقع ان يصدر في ختام اللقاء بيان عام يؤكد حرص الدول المشاركة على أهمية تعزيز الأمن. ونقلت وكالة فرانس برس للانباء عن دبلوماسيين تشكيكهم في يكون اللقاء أكثر من بادرة حسن نية من جانب ايران.

على صلة

XS
SM
MD
LG