روابط للدخول

أنباء عن لقاء في الأردن مع شخصيات سياسية عراقية تعيش في المنفى يحضره أياد علاوي و ينفي انه سيلتقي بشخصيات من حزب البعث، مسؤولون عراقيون يؤكدون التزامهم بموعد الثلاثين من كانون الثاني لتنظيم الانتخابات


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في ملف العراق تعده وتقدمه ميسون أبو الحب.

من العناوين الرئيسية:

أنباء عن لقاء في الأردن مع شخصيات سياسية عراقية تعيش في المنفى يحضره رئيس الوزراء أياد علاوي ورئيس الوزراء ينفي انه سيلتقي بشخصيات من حزب البعث
مسؤولون عراقيون يؤكدون التزامهم بموعد الثلاثين من كانون الثاني المقبل لتنظيم الانتخابات في العراق.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.

في اطار الجهود الهادفة إلى تحقيق المصالحة الوطنية تهيؤا للانتخابات نقلت وكالات الأنباء عن مسؤول في مكتب رئيس الوزراء ان رئيس الوزراء أياد علاوي ينوي عقد لقاءات مع شخصيات سياسية تعيش في الخارج يوم الاربعاء. المسؤول رفض الكشف عن هويته ولم يحدد هوية الجماعات التي سيلتقيها علاوي. في العاصمة الاردنية قال دبلوماسيون عراقيون ان علاوي سيحاول اقناع عراقيين آخرين بالمشاركة في انتخابات الثلاثين من كانون الثاني. غير انهم لم يحددوا موعد هذه اللقاءات ولا هوية المشاركين فيها.

وكالة اسوشيتيد بريس نقلت عن علاوي قوله يوم الثلاثاء امام المجلس الوطني العراقي انه سيغادر هذا الاسبوع في جولة تشمل عدة دول لتطوير العلاقات مع حلفاء مهمين مثل الأردن والمانيا وروسيا.
وعن الأنباء التي تواردت عن احتمال لقائه شخصيات وجماعات سياسية معارضة في المنفى نفى علاوي ان يعقد مؤتمر في الأردن كما نفى انه سيلتقي شخصيات من حزب البعث قائلا ان هذا الأمر مجرد اختلاق من جانب الاعلام لا اكثر ولا اقل، مضيفا ان الحكومة منفتحة على اولئك الذين لم يرتكبوا جرائم وترحب بمشاركتهم في العملية السياسية.
هوشيار زيباري وزير الخارجية قال من جانبه امام المجلس الوطني يوم الثلاثاء ان الحكومة تعترف بضرورة توسيع المشاركة في الانتخابات كي تشمل الجماعات التي تتخلى عن العنف والارهاب.
في الاطار نفسه يلتقي زيباري وعلاوي بحوالى ثلاثين من الشخصيات السياسية اغلبها من الرمادي والانبار. زيباري قال " ما نزال نعتقد باهمية المصالحة الوطنية وضرورتها. زيباري أضاف: غير ان هناك اناسا وجهت اليهم اتهامات وهم معروفون بما ارتكبوا وعلى هؤلاء ان يحاكموا وفقا للقوانين.
من جانب آخر أعرب علاوي عن تمسك الحكومة بموعد الثلاثين من كانون الثاني لتنظيم الانتخابات كما لاحظ ان معدلات العنف تراجعت منذ عمليات الفلوجة.
نائب رئيس الجمهورية ابراهيم الجعفري رأى أيضا عدم وجود اسباب تستدعي تأجيل الانتخابات وأكد على ان هذ الموعد مقرر مسبقا مضيفا أن على الجماعات الداعية إلى التأجيل ان تقدم اسبابا مسوغة لمطالبها.
نائب رئيس الوزراء برهم صالح عبر عن ثقته في رغبة السنة في ان تنظم الانتخابات في موعدها المحدد واعتبر ان أي تأجيل يعني انتصارا للارهابيين. برهم صالح رأى أيضا ان تنظيم الانتخابات واختيار حكومة جديدة دائمية يمثلان تحديا ضخما بالنسبة للعراقيين.

من جانبه، قال معاون مدير الإدارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حارث محمد حسن لاذاعة العراق الحر أن المفوضية تهيؤ لتنظيم انتخابات حرة ونزيهة:
(حارث)
غير ان معاون مدير الإدارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات نفى ان يكون لهذه الهيئة دور سياسي مؤكدا على دورها الفني:
(حارث)

على الصعيد الدولي أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ثقته في رغبة غالبية الشعب العراقي في المشاركة في الانتخابات. من جانبه رأى وزير الخارجية الأميركي كولن باول عدم وجود أي سبب يدعو إلى تأجيل الانتخابات وأكد على ضرورة عدم منح المتمردين الفرصة لتحقيق نجاح من خلال منع تنظيم الانتخابات. باول اكد أيضا التزام الولايات المتحدة بموعد الثلاثين من كانون الثاني.


غير ان النقاش ما يزال مستمرا حول موعد هذه الانتخابات لا سيما وان سبعة عشر حزبا سياسيا اقترح تأجيل الانتخابات لمدة ستة اشهر بسبب الاوضاع الامنية السائدة في البلاد. الجماعات الداعية إلى التأجيل هي الاحزاب السنية الرئيسية إضافة إلى الحزبين الكرديين الرئيسيين. أما الشيعة فيرغبون في ان تجري الانتخابات في موعدها المحدد دون أي تأجيل.
المسؤولون يؤكدون ان تأجيل الانتخابات سيعد نصرا للمتمردين والارهابيين غير ان تنظيم الانتخابات دون مشاركة جميع الاطراف قد يجردها من الشرعية حسب راي المراقبين.

على الصعيد الاقليمي تستضيف طهران اجتماعا على مستوى وزراء الداخلية تشارك فيه دول عديدة هي مصر والاردن والسعودية والكويت وسوريا وتركيا. محاور هذا الاجتماع هي الانتخابات والحفاظ على سلامة الاراضي العراقية. طهران ذكرت انها ستعلن في هذا الاجتماع استعدادها لتدريب قوات شرطة عراقية وحرس حدود. يذكر ان الولايات المتحدة والعراق سبق ان وجهتا اتهامات إلى إيران بمساعدة المتمردين. إيران نفت هذه الاتهامات وأكدت دعمها للسلام والاستقرار في العراق. مسؤول أمني ايراني هو علي اصغر احمدي قال ان هدف الاجتماع هو مساعدة العراقيين في إحلال الاستقرار وتحقيق الأمن لا سيما في المناطق الحدودية. احمدي ذكر أيضا ان بلاده تحاول منع تسلل المتمردين إلى العراق.
المراقبون يرون ان لدى الدول المشاركة في هذا الاجتماع مصالح مختلفة ومتعارضة احيانا. الولايات المتحدة ستكون ممثلة أيضا في هذا الاجتماع الذي يهدف إلى جعل الدول المشاركة تتبادل المعلومات حول الجماعات المسلحة المرتبطة بالتمرد في العراق. المراقبون يرون أيضا ان سبب استضافة إيران هذا الاجتماع هو رغبتها في الاعراب عن التزامها بالامن الداخلي في العراق وبوقف التسلل عبر حدودها.

ملف العراق انتهى من إذاعة العراق الحر في براغ. شكرا لاصغائكم.


الملف الامني:

في بيجي قتل اربعة وجرح خمسة عشر شخصا في انفجار سيارة مفخخة وفي شمال بغداد قتل جندي أميركي في انفجار عبوة ناسفة.

في منطقة زاخو مات ما بين اربعين إلى خمسة واربعين شخصا في الاقل يوم الثلاثاء بسبب غرق عبارة حسب شهود عيان ذكروا ان سبب الغرق هو عدد الركاب الزائد عن الحد المسموح به.
عن الحوادث الامنية في الموصل نستمع إلى الرسالة الصوتية التالية:
(الموصل)
في البصرة تعرض رتل عسكري بريطاني إلى هجوم، هذا الحادث وتفاصيل أخرى في التقرير التالي:
(البصرة)
وفي بعقوبة وقع عدد من الحوادث الامنية، المزيد من التفاصيل في التقرير التالي:
(بعقوبة)

في كركوك، أشار مصدر امني إلى وجود جماعات قادمة من الفلوجة، التفاصيل في الرسالة الصوتية التالية:
(كركوك)

ملف العراق الامني انتهى، شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG