روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


فارس عمر

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم في جولتنا اليومية على صحف عربية تناولت الشأن العراقي في معالجاتها. نبدأ جولتنا بأبرز عناوين صحف عربية صادرة في الخليج:
ـ أهالي الفلوجة ضاقوا ذرعا بالمقاتلين الأجانب
ـ بعض المتورطين مع استخبارات نظام صدام وشوا بعسكريين ومسؤولين كويتيين
ـ السلطات العراقية عثرت في الفلوجة على مختبر لتصنيع مواد كيماوية ومتفجرات
ـ حكومة علاوي تفاوض زعماء بعثيين
ـ ايقاف سعوديين وتونسيين وليبي وحكومة علاوي تتفاوض مع بعثيين
ـ مختبر كيماوي في الفلوجة والقبض على مساعد الزرقاوي
(فاصل)
نبدأ متابعتنا الصحفية لهذه الساعة مع صحيفة الوطن القطرية ونقرأ فيها مقالا للكاتب نيكوكلا بروكس بعنوان "من مصلحة الأكرد إتقان اللغة العربية". يستهل الكاتب مقالَه بالقول:

بعد أكثر من عقد من الزمان من الاستقلال الفعلي غير المعلن فإن اكراد العراق بدأوا بإعادة تعديل حياتهم ليتعايشوا من جديد مع اخوانهم العرب في مناطق اقامتهم. ويضيف الكاتب إن الاسرة الدولية أوضحت بجلاء إن المصير العراقي المشترك هو الطريق الوحيد المتاح امام جميع الأطراف وانه لن يكون هناك تقسيم للعراق. ومما يُثلج الصدر ، برأي نيكولاس بروكس ، ان قائدي أكبر فصيلين كرديين عراقيين وهما مسعود البارزاني وجلال الطالباني يقبلان بهذه الحقيقة وهذا الواقع. ويلفت الكاتب في صحيفة الوطن القطرية الى ان هناك ما يسميه اتجاها مزعجا بدأ بالظهور مؤخرا وهو ان القليل من الشباب الأكراد يتحدث العربية. ويحذر نيكولاس بروكس من ان الانفصال اللغوي يفتح الطريق امام تفكك وذوبان المصالح السياسية والاجتماعية والاقتصادية المشتركة. ويؤكد الكاتب إن لا أحد يطالب الأكراد بالتضحية بثقافتهم الخاصة من أجل وحدة العراق كما هو حال الأكراد في تركيا المجاورة‚ وإن التجربة تُخبِرَنا ان اقامة مستقبل مشترك في دولة ليس لها ماض ديمقراطي مع وجود جذور خادمة لصراع قديم يجعل امرَ المضي الى الأمام شيئا صعبا حتى ولو كانت هناك لغة مشتركة يتحدث بها الجميع. ويدعو الكاتب الى التعلم من تجربة الناطقين باللغة الاسبانية من ذوي الاصول اللاتينية في الولايات المتحدة الأميركية ، حيث توجد كما يقول ، خامس أكبر مجموعة سكانية في العالم تتحدث اللغة الاسبانية ــ ولكنها في نفس الوقت تشجع افرادها بقوة على التحدث بطلاقة باللغة الانجليزية. فمفتاح النجاح في أميركا ، كما يرى الكاتب في صحيفة الوطن القطرية ، هو القدرة على تكلم اللغة الانجليزية التي تُعتبر اللغة الوطنية هناك‚ وان على الأكراد ان يفهموا ان تحدث اللغة العربية بطلاقة لا يُعد خيانةَ لثقافتهم بل التعامل مع حقيقة ان ثمانين في المئة من شعب الدولة التي يشكلون جزءا منها تتحدث اللغة العربية. ويختم الكاتب في صحيفة الوطن القطرية بالتأكيد على إن اتقان اللغة العربية يُعد امرا ضروريا إذا ما اراد الأكراد ان يكونوا جزءا من الحياة الوطنية العراقية ووضعَ أسس سليمة لمصير مشترك.

(فاصل)
ونبقى مع قراءة في الصحف السورية من مرسلنا جانبلات شكاي.
(تقرير سورية)
مستمعينا الكرام قبل ان نختتم جولتنا لهذا اليوم نبقى مع متابعة صحفية لمراسلنا في الكويت سعد المحمد.

مستمعينا الكرام بهذا نصل وإياكم الى ختام جولتنا على صحف عربية صادرة يومَ الجُمعة.
شكرا على حسن متابعتكم ونتمنى لكم وقتا طيبا مع بقية فِقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG