روابط للدخول

العراق يحصل على دعم دولي لتنظيم الانتخابات في موعدها المحدد، المفوضية العليا المستقلة تعلن انها تلقت 220 طلبا من كيانات سياسية و افراد للتسجيل و تستعد لتلقي قوائم المرشحين


ميسون ابو الحب

اهلا بكم في ملف العراق الاخباري.

من العناوين الرئيسية

العراق يحصل على دعم دولي لتنظيم الانتخابات في موعدها المحدد
والمفوضية العليا المستقلة تعلن انها تلقت 220 طلبا من كيانات سياسية وافراد للتسجيل وتستعد لتلقي قوائم المرشحين.

يرى المراقبون ان الانتخابات في العراق تواجه تحديات كبيرة غير ان الاسبوع الحالي شهد عددا من التطورات التي تؤدي بمجملها إلى دعم هذه العملية الديمقراطية. كانت اهم خطوة هو اعلان الحكومة المؤقتة يوم الاحد التزامها بموعد الانتخابات رغم الاوضاع الامنية ورغم تهديد عدد من الجهات بمقاطعة هذه الانتخابات. يرى المراقبون ان التأجيل سيؤدي إلى تزايد اعمال العنف كما سيؤدي إلى حرمان ملايين العراقيين من تجربة فريدة من نوعها في تاريخ العراق الحديث.
اشارة دعم الانتخابات الثانية جاءت يوم الاحد أيضا في شكل قرار اتخذته القوى الاقتصادية العظمى في العالم بشطب ثمانين بالمائة من الديون المستحقة لها وذلك بهدف احياء الاقتصاد العراقي المدمر. بعد هذا الشطب ينتظر العالم خطوة مشابهة من الدول المجاورة للعراق علما ان اغلب هذه الديون الأخيرة تأخذ شكل تعويضات على العراق دفعها إلى هذه الدول بسبب حرب الخليج في عام 1991.

أما اشارة الدعم الثالثة للانتخابات والعملية الديمقراطية في العراق فتمثلت في عقد مؤتمر شرم الشيخ الدولي الذي اجمع فيه قادة عشرين دولة تقريبا على دعم مسيرة العراق نحو الديمقراطية وعلى وضع اطار عمل بهدف إحلال الاستقرار في البلاد.
في هذا المؤتمر قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول يوم الثلاثاء:

" تعهد الجميع في المؤتمر اليوم بدعم المصالحة الوطنية عبر الحوار والمشاركة الديمقراطية. كلنا سنشجع العراقيين، جميع العراقيين، على تنظيم أنفسهم، وعلى المشاركة، وعلى التصويت في الانتخابات المقبلة ".

جاء الدعم للانتخابات أيضا على لسان الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان واطراف أخرى شاركت في مؤتمر شرم الشيخ.

تطور آخر مشجع حسب المراقبين هو تلميح ورد على لسان جاك شيراك رئيس فرنسا التي شاركت في شطب 80 بالمائة من ديون العراق، عندما أشار إلى احتمال مشاركة بلاده في اعمار العراق. وفي تطور لاحق قال وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه ان تنظيم الانتخابات امر صعب في العراق غير انه ممكن التحقيق. إيران أيضا عبرت عن تأييدها لتنظيم الانتخابات في موعدها المحدد في العراق كما جاء على لسان وزير خارجيتها كمال خرازي في مؤتمر شرم الشيخ.


المشاركون في مؤتمر شرم الشيخ الدولي أكدوا بشكل عام على سيادة العراق واستقلاله السياسي ووحدة وسلامة اراضيه. أكدوا أيضا في بيانهم الختامي على دور الامم المتحدة في مساندة العملية السياسية على الالتزام بمبادئ حسبن الجوار وعدم التدخل في شؤون الدول الداخلية وأدانوا كافة اعمال الارهاب ودعوا إلى وقفها الفوري.
في مؤتمر شرم الشيخ أيضا اقترحت البحرين استضافة مؤتمر مصالحة وطني عراقي يجمع مختلف الاطراف. يذكر ان الحكومة العراقية واجهت نوعا من الضغوط الدولية لتوسيع مجالات الحوار مع جماعات المعارضة وتحقيق المصالحة الوطنية قبل الانتخابات.
وزير الخارجية هوشيار زيباري ممثل العراق في مؤتمر شرم الشيخ الدولي عارض فكرة عقد مؤتمر المصالحة الوطني العراقي في البحرين غير انه قال ان القرار النهائي في هذا الشأن لم يتخذ بعد. زيباري قال ان افضل مكان لعقد مثل هذا المؤتمر سيكون بغداد مضيفا وهنا اقتبس " لا نريد من الاخرين ان يقرروا ما هو جيد وما هو سئ بالنسبة للعراق ".
دبلوماسيون غربيون وعرب قالوا ان مؤتمر المصالحة سيجمع شرائح واسعة من المجتمع السياسي والمدني العراقي. غير ان هدفه الاساسي هو تشجيع الحوار بين الحكومة العراقية ومعارضيها لا سيما من السنة الذين أعلنت عدة احزاب وجماعات منهم نيتها في مقاطعة الانتخابات.
من جانب آخر لم يحدد مؤتمر شرم الشيخ موعدا لانسحاب القوات الاجنبية من العراق. وزير الخارجية هوشيار زيباري قال في هذا المجال ان على هذه القوات البقاء في العراق حتى تملك قوات الأمن الوطنية القدرة على الحفاظ على الأمن.
على صعيد الانتخابات أعلن عبد الحسين الهنداوي رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عدد الكيانات التي قدمت طلبات للتسجيل وقال ان المفوضية تقوم بعملية جرد هذه الطلبات حاليا، وذلك في حديث لمراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث احمد:

عبد الحسين الهنداوي رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات متحدثا إلى إذاعة العراق الحر.
من جانب آخر ينتهي موعد تقديم القوائم الانتخابية الموحدة بعد اسبوع وتقوم الاحزاب والكيانات السياسية حاليا بالتشاور في ما بينها لتشكيل تحالفات. أما موعد بدء الحملات الانتخابية فسيكون في الخامس عشر من الشهر المقبل. الانتخابات تهدف إلى اختيار 275 نائبا في الجمعية الوطنية إضافة إلى اختيار 51 عضوا في مجلس محافظة بغداد و41 عضوا في مجالس المحافظات المختلفة.


ملف العراق الاخباري انتهى من إذاعة العراق الحر في براغ.


الملف الامني:

في بغداد، هاجم مسلحون شاحنة وقتلوا سائقها.
قرب جامع ابن تيمية انفجرت سيارة مفخخة والعمليات العسكرية في جنوب بغداد ما تزال مستمرة والتفاصيل في التقرير التالي:
احمد الزبيدي
في البصرة اغتيل عميد كلية الصيدلة. المزيد من التفاصيل في الرسالة الصوتية التالية:

فايق
في الموصل وقع عدد من الحوادث الامنية والمزيد في الرسالة الصوتية التالية:

احمد سعيد

وفي كركوك تعرضت قوات امن عراقية إلى حادث هجوم. التفاصيل في التقرير التالي:

ملف العراق الامني انتهى. شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG