روابط للدخول

النتائج التي اسفرت عنها اجتماعات الدول الدائنة في نادي باريس، للأتفاق على نسبة تخفيض الديون العراقية


فوزي عبد الأمير

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام
توصلت الدول الصناعية الكبرى السبع إلى اتفاق مبدئي بإعفاء العراق من ثمانين في المئة من ديونه التي تبلغ نحو مئة و عشرين مليار دولار.
و قد تم اليوم الاتفاق بين ألمانيا و الولايات المتحدة بهذا الشأن فيما ستتم في وقت لاحق مناقشة تفاصيل الاتفاق، من قبل الدول الأخرى الأعضاء في نادي باريس للدول الدائنة.
و يبلغ عدد أعضاء النادي تسع عشرة دولة دائمة العضوية، من بينها النمسا وأستراليا و بلجيكا و كندا و الدانمارك بالاضافة الى روسيا الاتحادية و إسبانيا و السويد و بريطانيا و الولايات المتحدة الأميركية و دول اوروبية اخرى، أما الدول المدينة فيصل عددها الى سبعة و سبعين دولة في أفريقيا و آسيا و أوروبا و أميركا الجنوبية.
--

في السياق ذاته اوضح وزير المالية الالماني هانس ايشل ان لدى الدول الدائنة، الاسس الثابتة، التي تمكنها من تسوية مسألة خفض الدين العراقي في اطار نادي باريس، موضحا انه بحث المسألة مع نظيره الاميركي جون سنو على هامش اجتماع لمجموعة الدول العشرين التي تضم ابرز عشرين قوة اقتصادية في العالم.
وزير المالية الالماني، اوضح ايضا، ان قد تم الاتفاق على تخفيض الدين العراقي على عدة مراحل، حيث سيتم فورا، اسقاط ثلاثين في المئة من مجموع الدين العام، و في المرحلة الثانية، سيتم ايضا، الغاء ثلاثين في المئة من الدين، و ستكون هذه العملية مرتبطة ببرنامج لصندوق النقد الدولي، اما المرحلة الثالثة، فسيتم خلالها تخفيض عشرين في المئة من الدين و هذه مرتبطة بنجاح برنامج الصندوق الدولي.
--
في المقابل، اعلن المستشار الالماني كيرهارد شرودر، انه لم يتم التوصل بعد الى نتيجة نهائية، مشيرا الى ان المحادثات مازالت متواصلة مع الجانب الفرنسي.
و تجدر الاشارة مستمعي الكرام
الى ان فرنسا كانت من اشد المعارضين لخفض الدين العراقي بنسبة كبيرة، و كانت تطالب سوية مع المانيا، بإلغاء خمسين في المئة فقط من الديون العراقية، كما امتنعت وزارة المالية الفرنسية عن التعليق على تصريحات وزير المالية الالماني، هانس ايشل.
--
و في سياق الدول التي مازالت تبدي تحفظا أو عدم موافقة على خفض الديون بالنسبة التي تحدث عنها الوزير الالماني، و هي ثمانين في المئة، فهناك بالاضافة الى الصمت الفرنسي، هناك الاعتراض الروسي، فقد افادت وكالة فرانس برس للانباء ان موسكو لم توافق بعد عل الاتفاق الذي بدأ يتبلور في نادي باريس لالغاء جزء من الديون العراقية، و قال احد المشاركين في اجتماعات الدول العشرين في برلين، ان معظم الدول الدائنة وافقت على خفض الدين العراقي بنسبة ثمانين في المئة، ما عدا روسيا.
و اضاف ان هناك محادثات تجري على مستوى عال بين موسكو و واشنطن، بهدف التوصل الى موقف موحد يوافق عليه الجميع.
و تجدر الاشارة الى مجموع الدين العراقي، لدول نادي باريس يبلغ نحو اربعين مليار دولار، أي ثلث اجمالي الديون العراقية التي تصل الى مئة و عشرين مليار دولار.
و بحسب نادي باريس، فان ديون العراق، بمعزل عن الفوائد على المتأخرات، تتوزع بشكل رئيسي على اليابان و لها اكثر من اربعة مليارات دولار، ثم روسيا نحو ثلاثة مليارات و نصف، ثم فرنسا نحو ثلاث مليارات و المانيا، نحو مليارين و نصف.
اما الثمانون مليار دولار المتبقية من الدين العراقي الاجمالي، فمنها ستون مليار دولار مستحقة لدول خليجية و دول من اوروبا الشرقية، اما العشرون الى ثلاثون مليار دولار المتبقية فهي مستحقات لهيئات خاصة و مصارف و شركات عالمية.

على صلة

XS
SM
MD
LG