روابط للدخول

متابعة للموضوع العراقي في مؤتمر شرم الشيخ، و المواقف المتوقعة لدول الاتحاد الاوروبي في المؤتمر


فوزي عبد الأمير

سعدت اوقاتكم مستمعي الكرام
توجه وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الى مدينة شرم الشيخ في مصر حيث يفتتح يوم غد الاثنين المؤتمر الدولي حول العراق.
و قال زيباري في مقابلة خاصة مع وكالة فرانس برس للانباء، إنه سيكون من الممكن للمرة الاولى ان تلتقي حول طاولة واحدة، جميع الدول التي لها وجهات نظر مختلفة بشأن العراق، و سوف نطلب منها جميعا مساندة العملية الجارية هناك.
و من المقرر ان يبدأ المؤتمر باجتماع لوزراء خارجية الدول المجاورة للعراق وهي ايران والكويت والسعودية وسوريا وتركيا والاردن اضافة الى الدولة المضيفة مصر. وستكون النقطة الاساسية على جدول الاعمال تعزيز الرقابة على حدود هذه الدول مع العراق من اجل منع تسلل الارهابيين حسب تعبير الوزير العراقي.
و اعتبارا من يوم الثلاثاء مستمعي الكرام، سوف يتوسع المؤتمر ليشمل بقية المشاركين وهم مجموعة الدول الثماني (الولايات المتحدة وروسيا واليابان وكندا والمانيا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا)، كما تشارك الصين في الاجتماع باعتبارها عضو دائم في مجلس الامن و ماليزيا باعتبارها الرئيس الحالي لمنظمة المؤتمر الاسلامي وهولندا الرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي.
--
وزير الخارجية العراقي، قال ايضا في حواره مع وكالة فرانس برس للانباء، إن العراق كان قد اقترح ان تعقد القمة في الشهر الماضي، لكن تمت الموافقة على ارجائها، بعدما رفض المشاركون انعقادها قبل الانتخابات الاميركية.
و كانت بعض الخلافات قد برزت خلال التحضير لعقد قمة شرم الشيخ حول العراق، عندما دعت فرنسا الى وضع برنامج زمني واضح لانسحاب القوات متعددة الجنسيات من العراق وكذلك الى اشراك، من اسمتهم باريس بالمعارضة العراقية في المؤتمر.
--
في سياق متصل، اعلنت المتحدثة باسم مفوضية الشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي، أيما اودوين، ان دول الاتحاد، تريد ان يكون المؤتمر الدولي حول العراق، الذي يعقد يومي الاثنين والثلاثاء في شرم الشيخ، فرصة للـــم الشمل و تصفية الخلافات داخل الاسرة الدولية بعد عام ونصف العام من اندلاع الحرب في العراق.
وستمثل هولندا الاتحاد الاوروبي في المؤتمر، كما يشارك فيه ايضا الممثل الاعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا والمفوضة الجديدة للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو-فالدنر.
كما ستشارك في المؤتمر اربع دول اخرى من الاتحاد الاوروبي، هي فرنسا والمانيا بالاضافة الى بريطانيا وايطاليا.
--
المتحدثة باسم الشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي، اعلنت ايضا ان مؤتمر شرم الشيخ يجب ان يصدر اشارة واضحة، تفيد ان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، ليس الوحيد الذي يؤمن بالعملية السياسية في العراق وان هناك دعما دوليا كبيرا لهذه العملية.
و لفتت وكالة فرانس برس للانباء، الى انه من المتوقع ان تدعو فرنسا، التي قال عنها رئيس الوزراء العراقي، اياد علاوي بانها "تكتفي بدور المتفرج"، ان تدعو في مؤتمر شرم الشيخ الى ان تكون العملية الانتقالية في العراق، مفتوحة امام جميع القوى السياسية في البلاد.
اما المانيا فقد اعلنت على لسان احد دبلوماسيها، انها تأمل ان يخرج الاجتماع بقرارات تعكس وحدة الاسرة الدولية. فيما طالبت ايطاليا ان تكون عملية السلام عراقية بحتة، و ذلك عبر اعادة السيطرة الكاملة للامن الى الممثلين الشرعيين للبلاد.
و اخيرا مستعمي الكرام، المطلب العراقي من دول الاتحاد، و الذي عبر عنه رئيس الوزراء اياد علاوي، خلال كلمته في قمة بروكسل، حيث دعا دول الاتحاد الاوروبي، الى وضع انقساماتهم جانبا والالتزام بشكل اكبر بمساعدة العراق الذي تدمره اعمال العنف.

على صلة

XS
SM
MD
LG