روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


فارس عمر

فريال: مستمعينا الأعزاء طابت اوقاتكم واهلا بكم في جولتنا اليومية على صحف عربية تناولت الشأن العراقي في معالجاتها. وأرحب بمعد الجولة فارس عمر. نبدأ جولتنا بأبرز عناوين صحف عربية صادرة في لندن:

ـ 10 قتلي وجرحي في انفجار سيارة مفخخة والتركمان يرفضون تأجيل انتخابات كركوك
ـ مسؤولون اميركيون يخشون اتساع نطاق العنف عشية الانتخابات
ـ احد مسؤولي المسلحين في الفلوجة: عمر حديد أُصيب بجروح في الايام الاولى وعاد الى ساحة المعركة
علاوي: لا ننتظر من المانيا ان ترسل قوات بل المساهمة في اعادة البناء
ـ بلغاريا: لن نسحب قواتنا إلا بقرار دولي
ـ الرهينة البولندية تعود الى وارسو بعد اطلاق سراحها في العراق
ـ الجنرال مايرز: لا مؤشرات على نشوب حرب اهلية في العراق لكنها احتمال وارد
(فاصل)
فريال: ونبقى الآن مع قراءة في صحف لندن. فارس ماذا اخترتَ لنا.
فارس: تحت عنوان "الأغلبية العراقية الصامتة" تساءل الكاتب احمد الربعي في صحيفة "الشرق الاوسط" قائلا:
لماذا لا نسمع من العراق ، سوى صوت الزرقاوي وبعضِ أئمة الإرهاب ، في ظلِ صمتِ مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب والقوى العراقية الفاعلة؟

وقال الربعي إن هناك ملايين العراقيين يريدون السلام والاستقرار ويرفضون الإرهابَ والقتل. وهناك أحزابُ كثيرة من كافة الاتجاهات تشارك هؤلاء الملايين رأيهم.

ويضيف الكاتب إن اصوات الفضائيات العربية، والذين يدافعون عن الإرهاب في العراق ، عالية حتى كادت تطغي على الجميع. وأخبار الإرهاب والقتل ارتفعت حتى كادت تقضي على وجود مجتمع عراقي مسالم.
ويلفت احمد الربعي في الشرق الاوسط الى ان صوت الإرهاب اختطف العراق، واختطف صورة العراق وشكَّلها على مزاجِه وعلى مقاسِه. ومؤسسات المجتمع المدني والأحزاب والشخصيات العراقية تمارس صمتا معيبا وكبيرا.

ويتوجه الكاتب بنداء الى العراقيين يناشدهم فيه: إكسروا حاجز الخوف. أُخرجوا إلى الناس وقولوا انكم مصممون على بناء عراق مستقر. وإن كل الإرهاب والقتل هو مرحلة مؤقتة. وانكم ضد كل هذا العَبَث.
ويختم بالقول: حان للغالبية الصامتة أن ترفعَ صوتَها.
(فاصل)
فريال: ونبقى مع قراءة في الصحف السورية من مراسلنا جانبلات شكاي
(تقرير سورية)
فريال: مستمعينا الكرام قبل ان نختتم جولتنا لهذا اليوم نبقى مع متابعة صحفية لمراسلنا في الكويت سعد المحمد.

مستمعينا الكرام بهذا نصل وإياكم الى ختام جولتنا على صحف عربية صدرت الأحد.
شكرا على حسن متابعتكم ونتمنى لكم وقتا ممتعا مع بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG