روابط للدخول

الاوضاع في مدينة الفلوجة، الاوضاع في مدينة الموصل، الانتخابات العراقية المقبلة


فوزي عبد الأمير

طاب مساؤكم مستمعي الكرام، و مرحبا بكم في جولة جديدة على اهم الاحداث و التطورات التي شهدتها الساحة العراقية خلال الاسبوع، فاهلا بكم.
--
ابدأ مستمعي الكرام، حلقة الاسبوع بمتابعة الاوضاع في مدينة الفلوجة، حيث اكد قائد قوة المارينز التي شنت الهجوم على الفلوجة، الجنرال جون ساتلر ان العمليات العسكرية، التي بدأت في الثامن من الشهر الجاري، على مدينة الفلوجة، حطمت التمرد، و لم تعد المدينة جنة للمسلحين، حسب تعبير القائد العسكري الاميركي، الذي اكد ايضا ان القوات العسكرية، لن تنسحب بسرعة من المدينة، و انها ستبقى بالقرب من الفلوجة، و على استعداد للدخول فيها اذا ما تطلب الامر ذلك من اجل فرض الامن و الاستقرار في المدينة.
قائد قوات المارينز في الفلوجة جون ساتلر، قال ايضا، ان واحدا و خمسين جنديا اميركيا، و ثمانية جنود عراقيين قد قتلوا منذ بدأ المعركة في الفلوجة، في الثامن من الشهر الجاري، كما جرح في المعارك اكثر من اربعمئة جندي اميركي، و نحو اربعين عنصرا من قوات الحرس الوطني العراقية.
المزيد عن الاوضاع في مدينة الفلوجة، في سياق التقرير التالي الذي اعده و قدمه اليوم، فارس عمر:
"بعد احد عشر يوما على عملية "الفجر" التي نفذتها القوات الاميركية والعراقية العاملة معها لاستعادة السيطرة على مدينة الفلوجة من المسلحين اعلن قائد الهجوم الجنرال جون ساتلر نجاح العملية. وقال ساتلر:

"نشعر الآن اننا ، كما ذكرتُ ، قصمنا ظهر المسلحين وأخذنا منهم هذا الملاذ الآمن".
ساتلر الذي يقود قوات مشاة البحرية قال إن قواته عثرت على ما يبدو انه مركز قيادة الجماعة الموالية للاردني ابو مصعب الزرقاوي. وتعتبر الولايات المتحدة ان الزرقاوي هو العقل المدبر وراء عشرات الهجمات التي استهدفت جنودا اميركيين وراح ضحيتَها مدنيون عراقيون ايضا. كما يُتَّهم الزرقاوي بالمسؤولية عن خطف عراقيين وعمالٍ اجانب واعدام عددٍ من هؤلاء المخطوفين.

وعرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرُها خمسة وعشرون مليون دولار لمن يُدلي بمعلومات تؤدي الى القبض على الزرقاوي.
وقال ساتلر ان القوات متعددة الجنسيات اكتشفت في الفلوجة ورشةً كان يجري فيها تلغيم سيارة وغرفةً فيها مخططات جوية وتعليمات عن طرق اسقاط الطائرات.
وقال ساتلر ان واحدا وخمسين جنديا اميركيا وثمانية جنود عراقيين قُتلوا حتى الآن في معركة الفلوجة. ومن بين الجرحى اربعمئة وخمسة وعشرون جنديا اميركيا وثلاثة واربعون جنديا عراقيا. وبلغت خسائر المسلحين بحسب الجنرال الاميركي ، الفا ومئتي قتيل واكثر من الف اسير. وقال بيان صادر عن مجلس شورى المجاهدين في الفلوجة إنهم الحقوا خسائر فادحة بالقوات الاميركية بما في ذلك اسقاط طائرتين مقاتلتين من طراز اف 16.

وكان مسؤولون عسكريون اميركيون اعلنوا ان اهل الفلوجة يستطيعون ان يبدأوا بالعودة الى مدينتهم في غضون حوالي اسبوع. ولكن ساتلر رفض يوم الخميس تحديد فترة زمنية لهذه العودة. وقال انها تعتمد على الوضع داخل الفلوجة حيث تردد ان القتال ما زال مستمرا بصورة متقطعة.
حكومة إياد علاوي ايضا اعلنت نجاح عملية الفلوجة وتعهدت باعادة الخدمات الصحية في المدينة ، وتقييم حاجات اهلها في مجالي الاسكان والاعمار.
وتوقع ساتلر ان يحاول المسلحون الذين هربوا من المدينة تنفيذ هجمات في مناطق اخرى من العراق. واتهم وزير الخارجية الاميركي كولن باول المسلحين بأنهم يمنعون العراق من التقدم الى الامام. وقال باول
"من الذي يسببُ المعاناة للشعب العراقي الآن؟ ليس الحكومة الجديدة. وليس وجود الائتلاف. وليس قواته هي التي تفعل ذلك. انهم الارهابيون الذين أتوا لإثارة المتاعب ، ولكن الأهم هو العمل المسلح الذي يمارسه هؤلاء العناصر من بقايا نظام صدام حسين الفظيع الشرير الاستبدادي".
في غضون ذلك قالت مصادر الشرطة ومسؤول طبي ان اثنين من ضباط الشرطة العراقيين قُتلا اليوم الجمعة في هجومين منفصلين شمالي بغداد احدهما في بعقوبة والآخر في المقدادية. وتحدثت التقارير عن وقوع هجمات اخرى في كركوك وبيجي وبغداد.
وقال قادة عسكريون اميركيون وعراقيون إن قواتهم تلاحق فلول المسلحين في الموصل. وتعهد قائد وحدة من القوات الخاصة العراقية اللواء رشيد فليح بـ"تطهير الموصل من المجرمين والارهابيين" ، على حد تعبيره.
و نبقى مستمعي الكرام مع تطورات الاوضاع في مدينة الفلوجة، حيث تابع مراسلنا في بغداد ليث احمد، الاوضاع الانسانية في المدينة، و ذلك عبر حوار مع مدير المكتب الاعلامي في وزارة حقوق الانسان، مهدي عبد الله سعد.
--
ننتقل مستمعي الكرام الى مدينة الموصل، حيث سير جنود مشاة البحرية الاميركية المارينز دوريات في عدد من شوارع المدينة.
و لفتت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان هدوءا مشوبا الحذر ساد المدينة اليوم، بعد ان كانت مسرحا طوال الايام العشرة الماضية لاشتباكات قتل فيها خمسون مسلحا عراقيا على الاقل اضافة الى عشرين عسكريا من قوات الحرس الوطني العراقية، و وجندي اميركي واحد.
و مساء امس اعلن اللواء رشيد فليح قائد القوة العراقية الخاصة التي ارسلت الى الموصل، ان القوات العراقية، ستبدأ اعمالها من وسط المدينة، قبل ان تنتقل الى الغرب، و اضاف المسؤول العسكري العراقي، ان قواته ستعمل على ضبط و تجميع كل الاسلحة الموجودة في المدينة، و كذلك تطهير الموصل من المجرمين و الارهابيين، حسب تعبير اللواء رشيد فليح.
و تجدر الاشارة الى ان نحو الف و ستمئة عنصر من قوات الامن العراقية اضافة الى الف و مئتي جندي اميركي انتشروا في الموصل لضبط الامن في هذه المدينة التي تعرضت لهجمات عدة الايام الماضية، استهدفت مراكز الشرطة فيها، و تزامنت مع الهجوم على الفلوجة.
المزيد عن الاوضاع في مدينة الموصل في سياق الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسلنا هناك يوم امس
(موصل)

--
و اخيرا مستمعي الكرام، ننتقل الى محور الانتخابات العراقية المقبلة،

حيث شدد اليوم، ممثلوا ثمانية عشر حزبا عراقيا، اجتمعوا بالقرب من مدينة السليمانية، شددوا على ضرورة اجراء الانتخابات في العراق.
و اكدت هذه الاحزاب في بيان لها، على ضرورة اجراء الانتخابات لاعطاء الشرعية للسلطات العراقية وبناء دولة ديموقراطية و دولة القانون.
و شدد البيان على ضرورة توفير اجواء سياسية وامنية سليمة تتيح اجراء انتخابات حرة يشارك فيها جميع العراقيين بعيدا عن الضغوط والارهاب.
ومن بين الاحزاب المشاركة في هذا الاجتماع، الحزبان الكرديان الرئيسيان، الديموقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني الكردستاني، و كذلك الحزب الشيوعي العراقي والحزب الاسلامي و حزب المؤتمر الوطني العراقي بزعامة احمد الجلبي، بالاضافة الى المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق.
هذا ومن المقرر اجراء الانتخابات في العراق قبل نهاية كانون الثاني المقبل لاختيار اعضاء جمعية وطنية و برلمان لكردستان العراق ومجالس للمحافظات، و لكن يبقى السؤال الاهم هو مدى معرفة العراقيين بتفاصيل العملية الانتخابية، و آليات الاقتراع و الترشيح، مراسلتنا في بغداد نادية الدليمي استطلعت اراء عدد من العراقيين
(بغداد)
بهذا نصل مستمعي الكرام، الى ختام متابعتنا لابزر التطورات التي شهدتها الساحة العراقية خلال الاسبوع،
لقاؤنا يتجدد معكم يوم الجمعة المقبل انشاء الله في حلقة جديد من العراق في اسبوع

على صلة

XS
SM
MD
LG