روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ميسون أبو الحب

اهلا بكم مستمعي الكرام في جولة في الصحافة العربية ترافقكم فيها ميسون أبو الحب التي اختارت اولا عددا من عناوين صحيفة الحياة اللندنية:

الحياة طالعتنا بالعناوين التالية:
أنصار السنة تهدد بضرب مراكز الاقتراع وعلماء المسلمين تدعو محتجزي 60 شرطيا إلى عدم قتلهم.
القتال خفت حدته في الفلوجة، والموصل تحت السيطرة وايران وسوريا مستعدتان للمساعدة في وقف العنف.
والفلوجة استعصت على صدام ودمرها الاميركيون.

الحياة نشرت أيضا خبرا حمل عنوان " الماشطة يستقيل من إدارة شبكة الاعلام العراقية احتجاجا على تلاعبات مالية كبيرة. جاء فيه ان جلال الماشطة عقد مؤتمرا صحفيا في بغداد أعلن فيه استقالته بسبب ما دعاه بتلاعبات مالية كبيرة في تنفيذ بنود العقد الذي منحته وزارة الدفاع الأميركية لشركة هاريس خلال فترة حكم بول بريمر مسؤول سلطة الائتلاف.
الماشطة أشار إلى ان عقد تأهيل الاعلام العراقي يمنع أي تدخل فعلي للجانب العراقي للسيطرة على الانفاق أو تحديد اوجهه رغم ان الاموال المصروفة هي اموال عراقية صرفة حسب قوله. ثم لفت الماشطة إلى ان شاشة العراقية غير عراقية بالمرة وان البرامج والافلام القديمة والضعيفة ظلت مهيمة عليها واضاف ان المشكلة تتمثل في غياب الهيكلية القانونية للفضاء الاعلامي العراقي ما يعني غياب العمل المؤسسي وعرقلة وضع خطط ستراتيجية لتطوير الاعلام، حسب الخبر الذي نشرته صحيفة الحياة اللندنية.
وننتقل الآن إلى صحيفة أخرى تصدر أيضا في لندن هي القدس العربي. ميسون اختارت منها عددا من العناوين:

أحد عناوين القدس العربي:
47 حزبا عراقيا تعلن مقاطعة الانتخابات، ووثيقة اميركية: المارينز فشلوا بانهاء المقاومة.
تقرير أمني: العراق من اخطر مناطق العالم.. والسعودية عالية الخطورة. إعادة انتخاب بوش قد تقود إلى مواجهات عسكرية جديدة.

صحيفة القدس العربي نشرت أيضا تعليقا تحت عنوان " المجاهدون العرب في الفلوجة " أشارت فيه اولا إلى قول القيادة العسكرية الأميركية ان غالبية المجاهدين الاجانب في الفلوجة غادروها قبل أو مع بداية العمليات الأخيرة. الصحيفة ترى في تعليقها ان هذه مزاعم وأنها تنطوي على امريين اساسيين وهما ان القيادة العسكرية الأميركية تحاول الاستمرار في اكاذيبها المضخمة حول حجم وقوة المجاهدين العرب في العراق، حسب قولها وثانيا ان الحملة الأميركية على الفلوجة فشلت في تحقيق أهدافها.
القدس العربي ترى في تعليقها ان عدد المجاهدين العرب قليل في الفلوجة وان من يقاتل في الفلوجة هم عراقيون وربما يكونون اناسا عاديين لا علاقة لهم بالجماعات الإسلامية المتشددة. الصحيفة تنتهي إلى القول ان الولايات المتحدة خسرت حرب الفلوجة مثلما خسرت قبلها حرب العراق.

والان نتابع الجولة بقراءة في صحف القاهرة:
شكرا مستمعي الكرام ونتابع الآن مواد برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG